النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: نبذة تاريخية عن حي النزهة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حي النزهة وأيضًا يسمى حي النزهة الجديدة هو واحد من أصغر أحياء القاهرة وهو حديث جدًا حيث بدأ العمل فيه في

  1. #1
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    الحالة : مجدى سالم متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20987
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات : 20,045
    التقييم : 1224
    Array
    معدل تقييم المستوى
    83

    افتراضي نبذة تاريخية عن حي النزهة


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حي النزهة وأيضًا يسمى حي النزهة الجديدة هو واحد من أصغر أحياء القاهرة وهو حديث جدًا حيث بدأ العمل فيه في السبعينيات وقد كان في بادئ الأمر عبارة عن مشروع لتوفير سكن للعاملين بشركات الطيران ومطار القاهرة الدولي وأغلب سكانه من العاملين في مجال الطيران بالفعل ويعتبر أكثر الأحياء قربًا من مطار القاهرة وكان حي النزهة تابعا لمصر الجديدة حتى تم الانفصال عنه وتم إنشاء قسم شرطة خاص به وهو قسم شرطة النزهة.

    أهم معالم حي النزهة في القاهرة


    • ادي الشمس
    • نادي الطيران
    • مطار القاهرة الدولي
    • الكلية الحربية
    • نادي الغابة


    أهم شوارع حي النزهة في القاهرة



    • شارع محمد كامل حسين
    • شارع المؤرخ محمد رفعت
    • شارع أحمد زكي
    • شارع أحمد مخيمر
    • شارع الأديب محمد السباعي
    • وشارع الأديب طه حسين.

    يوجد بالنزهة مسجدين رئيسين وهما مسجد المرزوقى بمنطقه النزهه 2 أو تقسيم بدر ومسجد التقوى بشارع احمد مخيمر.
    وهو يعتبر أحد الأحياء الراقية المنظمة من قبل الدولة.

    وسوف نبدأ بالتفصيل

    نادى الشمس الرياضي (القاهرة)


    نبذة تاريخية


    تأسس النادى في أول مايو 1962 نادى رياضى إجتماعى على يد سامي شرف سكرتير الرئيس الراحل عبد الناصر للمعلومات واقرب رجل اليه. وقد أطلق عليه نادى مصر الجديده الرياضى(الشمس) ومقره المنطقه الشماليه قسم النزهة مصر الجديدة محافظة القاهرة.وقد رخصت به وزارة الداخليه تحت رقم (27) بتاريخ 30/6/1962 طبقا لأحكام القانون رقم (152) لسنه 1949 بشأن الأنديه وأشهر بمديريه الشباب والرياضه بالقاهرة تحت رقم (51) بتاريخ 15/9/1966 طبقا لأحكام القانون رقم (26) لسنه 1965 بشأن الهيئات الخاصه العامله في ميدان رعاية الشباب وأدمج النادى مع نادى عبدالمنعم رياض للرمايه عام1971 تحت اسم نادى اتحاد الجمهوريات العربية ثم أعيد شهر النادى في ظل القانون رقم(41) لسنه 1972 تحت رقم (20) في 10/2/1973 تحت اسم نادى اتحاد الجمهوريات العربيه.وفى عام 1975 أعيد شهره تحت رقم (77) لسنه1975 المعدل بالقانون رقم (50) لسنه 1978 وأعيد شهره تحت رقم (59) بتاريخ 7/2/1976 تحت اسم نادى الشمس الرياضى بالقرار رقم (53) لسنه 1976
    نبذة تاريخية النزهة ط´ط¹ط§%D

    الإنجازات


    يعد نادى الشمس من أكبر الأندية على مستوى الشرق الأوسط ان لم يكن على مستوى العالم من حيث المساحة والتوسعات والإنشاءات والخدمات وعدد المشاركين والذي يبلغ عضويتهم حوالى 120000الف اسرة أي حوالى نصف مليون نسمة.
    ويتميز النادى بحجم نشاط ضخم إذ يعتبر النادى يحتوى على 42 نشاط على مستوى البطولة يشارك في جميع انشطة الأتحادات الرياضية/خلاف الأنشطة الأخرى على مستوى الاتحادات لذوى الاحتياجات الخاصة علما بأن النادى يمتلك قاعدة ممارسة تضارع أندية العالم حيث ان عددالممارسين لرياضة المدارس حوالى 15000 الف ممارس من الألعاب الفردية والجماعية ومن الألعاب ذات المستوى العالمى ألعاب الجودو والتايكوندو والخماسى الحديث والكاراتيه والجمباز وألعاب القوى والكروكيه والسلاح والرماية والتنس وتنس الطاولة والملاكمة والإسكواش والمصارعة وقي الالعاب الجماعية كرة القدم الخماسية وكرة الطائرة وكرة اليد وبعض الناشئين في كرة القدم أغلبهم يشاركون في المنتخبات القومية على المستوى العالمى والالمبى والإقليمى ومنهم من حصل على على ميداليات ذهبية في بطولات العالم والدورة الألمبية بأثينا 2004 وعلى سبيل الذكر وليس الحصر تامر صلاح في التايكوندو وفى الملاكمة محمد هيكل وفى المصارعة محمد عبد الفتاح وفى الكروكية محمد نصر حاصل على بطولة العالم والبطلة أمنية فخرى بطلة العام أكثر من ثلاث مرات وهشام مصباح وإسلام الشهابى ابطال العالم في الجودو وكريم شريف وسعد الدين سعد وميكل يسرى ابطال العالم في الكراتية وممحمد سيد سرور ذهبية كأس العالم وثاني العالم في حصان القفز لفرنسا ونها يسرى ورؤى مجدى وريم محسن مصنفين على مستوى العالم في تنس الطاولة بالإضافة إلى اندرو وجية ومحمد سيد القماش واحمد أسامة حواس على مستوى العالم(إنجلترا- اسكتلندا)في الاسكواش يحي الخوانكى من ابطال العالم في السلاح

    المنشئات الرياضية


    نبذة تاريخية النزهة 220px-ط­ظ…%D

    حمام السباحة بنادي الشمس

    ويحتوى النادى على متشات رياضية على سبيل الذكر 11 صالة مغطاة ومجمع الاسكواش اقيمه فية بطولات عالم وحمام أكبر عالمى بشهادة رئيس الاتحاد الدولي للخماسى الحديث بالإضافة إلى 5 صالات الجيم وصالة تنس الطاولة وصالة الكاراتية والتايكندو حديثى البناء بالإضافة إلى التوسع الافقى في المنطقة الجديدة حوالى 87فدان تحتوى 22 ملعب في مختلف الانشطة ومبنى اجتماعى وفندقه على مستوى كقرية اولمبية وعالمية والنادى بة 17ملعب تنس ارضى منهم 6 ملاعب مضائة واستقبل ستة بطولات ستاليت بالإضافة إلى الاستاد الرياضى الذي يحتوى على ملعب كرة قدم دولي ومدرجات تسع خمسة وعشرون الف متفرج وكذالك به احدث مضمار لالعاب القوى وتقام علية البطولات العالمية والدولية ويوجد ملاعب كرة قدم فردية ثلاث ملاعب مفتوحة للمباريات على مستوى قطاع الناشئين ومبنى ضخم للطاقة الشمسية يحتوى على قاعة كبيرة تشمل صالات لياقة بدنية للرجال وأخرى للسيدات بجميع الخدمات ويضم النادى نادى للفروسية ومدارس تعليم وتدريب الفروسية وبه ثلاث مضمار كرس ركوب بالإضافة إلى المضمار الرئيسى لسباق الخيل وضرائر للخيال (بوكسات) لخدمة الاعضاء وميدان رماية عالمى اقيمت فية بطولات دولية وعالمية ويذخر بنجوم من ابطال العالم في رماية الخرطوش وكذلك ملعب رماية ضغط الهواء وملاعب كروكية عددها ستة مضائة وتقام فيها بطولات دولية وعالمية ومساحة النادى 480 فدان أي حوالى 200000+2 مليون 200الف متر وتعتبر من أكبر مساحات الاندية على مستوى العالم

    الأنشطة الرياضية



    • رة القدم
    • السباحة
    • الكرة الطائرة
    • التنس
    • الكراتية
    • كرة السلة
    • الكونغ فو
    • الجودو
    • كرة الماء
    • البالية

    ..........................................

    الكلية الحربية المصرية


    تعد الكلية الحربية المصرية أكبر المعاهد العسكرية وأقدمها بجذورها التي تمتد لأكثر من قرن ونصف وتقوم الكلية بإعداد الطلبة المستجدين المصريين الحاصلين ليصبحوا ضباطاً بالجيش ثم قادة بالجيش إضافة إلى شباب الدول العربية والأفريقية الصديقة، مدة الدراسة في الكلية هي 3 سنوات متتاليه، ومقرها الحالي بمصر الجديدة، وهي تمنح درجة بكالوريوس العلوم العسكرية. تتبع الكلية لوزارة الدفاع.
    شعارها
    الواجب_الشرف_الوطن.


    الفرق التي يحصل عليها طلبة الكلية الحربية


    فرقة الصاعقة
    هي دورة إجبارية للتدريب الميداني الراقي للطالب للتعود علي مهارات القتال المتلاحم والدفاع عن النفس والشجاعة والقدرة علي تحمل الصعاب التي يواجهها في ميدان القتال الحقيقي وهي تدرب بمدرسة الصاعقة ومدتها 3 أشهر.
    فرقة القفز بالمظلات
    فرقة إجبارية تمكن الطالب منة تعلم أساليب القفز بالمظلات في ميدان القتال بما يمثله ذلك من كفاءة ولياقة وقوة تحكم وهي تدرب بمدرسة المظلات.
    فرقة قيادة سيارات
    للتدريب علي قيادة السيارات.


    تخصصات الكلية الحربية


    مشاة : اسم يطلق على مجموعة من الجنود المسلحين بأسلحة خفيفة وينتقلون على أرجلهم على الأغلب وباستعمال وسائل أخرى مثل ناقلة جنود أو سفن. ويخرج أيضاً من قسم المشاه بعض التفرعات الأخرى مثل قوات الصاعقة وقوات المظلات وهي القوات الخاصة وأيضاً يخرج منها الاستطلاع.
    مدرعات : ويتم فيها دراسة المدرعات وتعلم قيادتها والمدرعات يقصد بها الدبابات.
    مدفعية : ويتم فيها دراسة المدفعية والتعلم على كيفية الضرب فيها وكيفية التصويب.
    الأسلحة والذخيرة يتم فيها إمداد قواتنا باحتياجتها من الأسلحة اللازمة لأعمال القتال.
    إشارة : ويتم فيها دراسة أجهزة الاتصال بين القوات وكيفية المحافظة على السرية واتصال جميع قيادات الجيش ببعضها للمساعدة في اتخاذ القرار السليم
    شئون إدارية : ويتم فيها توفير الأعمال التي تختص بإعاشة القوات وتأمين قتالها وتشمل إمدادها باحتياجاتها وتقديم التأمين الطبى والفنى لهذه القوات.
    الحرب الإلكترونية:انشئ هذا السلاح عام

    نظام الدراسة


    السنة الأولى

    • ومدتها 3أشهر
    • 39% أساسية
    • 27%أساسيات علمية
    • علوم إنسانية
    • علوم عسكرية

    السنة الثانية

    • ومدتها 6 شهور
    • يتم فيها التدريب على فرقة المظلات..
    • 43% علوم عسكرية أساسية
    • 15% أساسيات علمية
    • 28% علوم إنسانية
    • 18% علوم عسكرية

    السنة الثالثة

    • ومدتها 11شهر
    • يتم فيها التدريب على فرقة الصاعقة لمدة 3 أشهر
    • 39% علوم عسكرية أساسية
    • 25% أساسيات علمية
    • 13% علوم إنسانية
    • 23% علوم عسكرية

    السنة الرابعة

    • ومدتها 11شهر
    • ويتم فيها التدريب على مشاريع القتال الحية
    • 39% علوم عسكرية أساسية
    • 15% أساسيات علمية
    • 28% علوم إنسانية
    • 18% علوم عسكرية


    الشروط الخاصة بالقبول في الكلية الحربية




    • لا يزيد السن عن 22 سنة في اليوم المحدد لبدء الدراسة.


    • الحصول على شهادة الثانوية العامة وبالمجموع الذي يتم الإعلان عنه وتحسب ضمن درجات الطالب الدرجات التي يحصل عليها في امتحانات المستوى الرفيع.


    • الثانوية الأزهرية والشهادات المعادلة بقسميها العلمي والأدبي.


    • ألا يكون قد مضى على تاريخ الحصول على الثانوية العامة أكثر من عام واحد يكون الطالب فيه مقيداً بإحدى الكليات الجامعية أو بمعهد عالي أو بخدمة القوات المسلحة وتقديم شهادة القيد الدالة على ذلك.


    • مدة الدراسة بالكلية الحربية 3 سنوات ميلادية (4 سنوات دراسية) وسنة تكميلية في المعاهد التخصصية برتبة ملازم، يدرس فيها الطالب علوم عسكرية أساسية وعامة وعلوم إنسانية وأساسيات علمية هندسية.


    • سيمنح الخريج الباكالوريوس في العلوم العسكرية، ويمكن له استكمال دراسته العسكرية في الحصول على ماجستير العلوم العسكرية والزمالة ودرجة الدكتواراة.


    أشهر خريجى الكلية الحربية



    الرؤساء


    • محمد نجيب، دفعة نوفمبر 1917
    • جمال عبد الناصر، دفعة يوليه 1938
    • أنور السادات، دفعة فبراير 1938
    • حسني مبارك، 1948

    نواب رئيس الجمهورية


    • عبد اللطيف البغدادي، دفعة 13 طيران.
    • عبد الحكيم عامر، دفعة 12 مشاة.
    • زكريا محي الدين، دفعة 12 مشاة.
    • كمال الدين حسين، دفعة 14 المدفعية.
    • حسين الشافعي، دفعة 12 فرسان.
    • علي صبري.
    • عمر سليمان.

    رؤساء الوزراء


    • زكريا محيي الدين
    • كمال حسن علي

    قادة عسكريين


    • شفيق مترى سدراك
    • فؤاد عزيز غالي


    المزايا الخاصة بطلبة الكليات والمعاهد العسكرية المصرية


    -الإقامة الكاملة (سكن - غذاء - ملبس).
    2-الرعاية الطبية الكاملة المتقدمة وتقوم بها مستشفى الكليات العسكرية ومستشفيات القوات المسلحة.
    3-مزاولة الأنشطة الرياضية والعلمية لتنمية مهارات الطالب.
    4-ممارسة النشاط الرياضي في جميع الألعاب والسماح للطلبة البارزين رياضياً الذين يمثلون الأندية والمنتخبات القومية بالخروج والأشتراك مع فرقهم.
    5-توفير الكتب والمراجع العلمية والأدوات المعدات المعملية.
    6-تلقي العلم على أحدث الأساليب والنظم والحصول على الدرجات العلمية في التخصصات المختلفة.
    7- إيفاد البعثات العلمية للطلبة الأوائل.
    8-الاشتراك في مشروع إسكان القوات المسلحة بما يحقق لك الحصول على مسكن مناسب بعد التخرج إن أردت.
    9-الاستفادة من مشروع جهاز الخدمات العامة للقوات المسلحة والذي يقوم على توفير الأحتياجات للقوات المسلحة.
    10-الرعاية الاجتماعية للطالب أثناء فترة دراسته وبعد تخرجه والعمل على حل مشاكله بإسلوب حضاري.
    11- يعامل من يستشهد أو يتوفى أو يصاب بعجز كلي أو جزئي أثناء فترة الدراسة بالكليات العسكرية وبسبب العمليات الحربية أو بسبب الخدمة معاملة الضابط من حيث التعويض والمعاش.
    المزايا العامة للضباط


    -يتمتع ضباط القوات المسلحة بحق العلاج لهم ولأسرهم طوال مدة خدمتهم بالقوات المسلحة وبعد إحالتهم للتقاعد.
    2-تقوم القوات المسلحة بتوفير المسكن اللائق للضباط من خلال صندوق الإسكان بإنشاء المدن السكنية.
    3-وفرت القوات المسلحة نوادي وفنادق في معظم محافظات الجمهورية حتى يمكن للضباط وعائلاتهم قضاء فترات الراحة وممارسة أوجه النشاط المختلفة.
    4-وفرت القوات المسلحة مصايف للضباط وعائلاتهم بجميع المدن السياحية بأسعار مناسبة.
    5-تنظم القوات المسلحة رحلات لأداء فريضتي الحج والعمرة سنوياً وبأسعار مناسبة لأبنائها من الضباط وأسرهم علاوة على الذين يوفدون عل نفقة القوات المسلحة لتكريمهم.
    6-يقوم جهاز الخدمات العامة بالقوات المسلحة بتوفير احتياجات الضباط من السلع المعمرة (سيارات\ثلاجات...إلخ) علاوة على توفير السلع الاستهلاكية بأسعار مناسبة تقل عن مثيلاتها في السوق.
    7-إيفاد الضباط في بعثات علمية داخل أو خارج الجمهورية طبقاً لإحتياجات القوات المسلحة للوقوف على أحدث ما وصلت إليه الدول المتقدمة في العلوم العسكرية، والتصنيع العسكري.
    8-إتاحة الفرصة للضباط لاستكمال دراستهم العسكرية والمدنية بالجامعات المصرية والأجنبية.


    المبادئ العامة للقبول بالكليات والمعاهد العسكرية المصرية

    - أن يكون الطالب متمتعا بالجنسية المصرية ومن أبوين يتمتعان بالجنسية المصرية من غير طريق التجنس. 2- أن يكون حسن السير والسلوك والميول والاتجاهات.
    3- أن يكون غير متزوج ولم يسبق له الزواج (طلية الثانوية العامة وما يعادلها).
    4- ألا يكون قد سبق الحكم عليه في جناية أو جريمة خاصة بالشرف.
    5- ألا يكون قد استقال أو فصل تأديبيا من أي كلية أو معهد عسكري أو أي مدرسة عسكرية داخلية أو تخلف عن الحضور بعد إعلان نتيجة القبول بمكتب التنسيق.
    6- أن يكون حاصل على شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة وما يعادلها.
    7- الطلبة الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من خارج جمهورية مصر العربية عليهم تقديم أصل الشهادة المشار إليها بعد ترجمتها إذا كانت بغير اللغة العربية، وتوثيقها من وزارة الخارجية للاطلاع عليها ويرفق صورة لها.
    8- أن يكون مستكملا شروط اللياقة الطبية طبقا للمستويات الطبية المقررة لكل كلية أو معهد.
    9- أن يجتاز بنجاح اختبارات الثقة واللياقة البدنية وفقاً للقواعد التي يقرها مجلس مديري الكليات والمعاهد العسكرية.
    10- أن يؤدي الاختبارات العلمية في المواد المؤهلة للالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية.
    11- أن يقدم تعهداً كتابيا موقعا منه ومن ولي أمره طبقا للنموذج المرفق بكراسة الالتحاق.
    ..........................

    أهم شوارع حي النزهة في القاهرة

    شارع محمد كامل حسين
    المولد والنشأة


    ولد محمد كامل حسين في قرية سبك الضحاك محافظة المنوفية بمصر، تربى في كنف أخيه الأكبر بعد وفاة أبيه وهو لا يزال صغيراً، كان الأول في البكالوريا (الثانوية العامة حاليا)، وكذلك ظل الأول داخل فرقته في كلية طب قصر العيني، حيث تخرج فيها وعمره اثنان وعشرون عاما فقط.
    تخصصه في جراحة العظام


    أوفد محمد كامل حسين بعد تخرجه في بعثة دراسية إلى بريطانيا حيث نال إجازة الزمالة في كلية الجراحين الملكية. وكان أول مصري يحصل على ماجستير جراحة العظام من جامعة ليفربول، وهو يُعد بحق رائد طب العظام في مصر فلقد قام بإنشاء قسم جراحة العظام، كما ساهم في إنشاء مستشفى الهلال الأحمر في القاهرة. وفي عام 1950م اختاره الدكتور طه حسين أول مدير لجامعة إبراهيم (عين شمس حاليا)، لكن التعقيدات الإدارية ومناورات السياسة دفعته إلى تقديم استقالته منها بعد عامين، هذا ولقد كان عضوا في مجمع اللغة العربية والمجمع العلمي المصري الذي تولى رئاسته أكثر من مرة.

    مؤلفاته



    • قرية ظالمة (رواية)(التي حصل على جائزة الدولة التقديرية في الأدب بسببها)
    • الوادي المقدس
    • قوم لا يتطهرون
    • الذكر الحكيم
    • وحدة المعرفة
    • التحليل البيولوجي للتاريخ
    • اللغة العربية المعاصرة



    الجوائز الأدبية التي حصل عليها



    1. جائزة الدولة التقديرية في الأدب عام 1957
    2. جائزة الدولة التقديرية في العلوم عام 1966

    فأصبح بذلك أول مصري يجمع بين جائزتي الدولة في الأدب والعلوم.


    .................................................. ....


    شارع المؤرخ محمد رفعت


    الشيخ محمد رفعت أو محمد رفعت محمود رفعت(9 مايو 1882 بحى المغربلين بالقاهرة - توفي 9 مايو 1950) هو من القراء المصريين البارزين، الملقب ب(المعجزة - قيثارة السماء - الروحاني - الرباني - القرآني - كروان الإذاعه - الصوت الذهبي - الصوت الملائكي - صوت عابد - سوط عذاب وصوت رحمه).
    كان الشيخ محمد رفعت من أول من أقاموا مدرسة للتجويد الفرقاني في مصر ((بلد إجادة التجويد))، فكما قيل: القرآن نزل بالحجاز وقرأ بمصر، وكانت طريقته تتسم بالتجسيد للمعاني الظاهره القرآن الكريم وإمكانية تجلي بواطن الأمور للمتفهم المستمع بكل جوارحه لا بأذنه فقط، والتأثر والتأثير في الغير بالرساله التي نزلت على محمد بن عبد الله رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه فقد كان يبدأ بالإستعاذه بالله من الشيطان الرجيم والبسمله والترتيل بهدوء وتحقيق وبعدها يعلو صوته فهو خفيض في بدايته ويصبح بعد وقت ليس بالطويل غالبا "عاليا" لكن رشيدا يمس القلب ويتملكه ويسرد الآيات بسلاسة وحرص منه واستشعار لآي الذكر الحكيم.
    كان جل اهتمامه بمخارج الحروف وكان يعطي كل حرف حقه ليس كي لا يختلف المعنى بل لكي يصل المعنى الحقيقي إلى صدور الناس، وكان صوته حقا جميلا رخيما رنانا، وكان ينتقل من قراءة إلى قراءة ببراعة وإتقان وبغير تكلف بعكس القارئين الذين خلفوه الذين يفتخروا بذلك ويتمادوا في ذلك بطريقة مبتذلة زائدة عن الحد وكان صوته يحوي مقامات موسيقية مختلفة وكان يستطيع أن ينتقل من مقام إلى مقام دون أن يشعرك بالإختلاف.
    كان الشيخ محمد رفعت قويا رقيقا خاشعا عابدا لله يشهد بوحدانية الله وصمديته، فهو رجل [خشع قلبه فخشع صوته] فتجد الناس تبكي وتخشى الله عند ذكره لآيات الترهيب وتفرح بذكره آيات الترغيب، لذا سمي بسوط عذاب وصوت رحمه، وعند سرده للقصص القرآني يتفكروا في الآيات ويتدبروها ويعتبروا منها، أما عندما يتصدق أي يقول صدق الله العظيم يندموا على بعده ويتمنوا لو استمرت تلاوته أبد الدهر فهو صوت من الجنة.
    سيرة الشيخ محمد رفعت



    ولد الشيخ محمد رفعت في يوم الإثنين 9 مايو عام 1882م بحى المغربلين بالقاهرة، وفقد بصره صغيراً وهو في سن الثانية من عمره، فقد كان جميلا جدا عند ولادته، فحسدته إحدى السيدات فقالت: له عيون ملوك فالعين حق تدخل الجمل القدر وتدخل الرجل القبر، فأصيب بالعمي نتيجة مرض أصاب عينيه‏.
    حفظ القرآن في سن الخامسة، حيث التحق بكتاب مسجد فاضل باشا بدرب الجماميز بالسيدة زينب ودرس علم القراءات وعلم التفسير ثم المقامات الموسيقية على أيدى شيوخ عصره. توفي والده محمود رفعت والذي كان يعمل مأمور بقسم شرطة الخليفة وهو في التاسعة من عمره فوجد الطفل اليتيم نفسه مسئولا عن أسرته وأصبح عائلها الوحيد، فلجأ إلى القرآن يعتصم به ولا يرتزق منه، تولى القراءة بمسجد فاضل باشا بحي السيدة زينب سنة 1918م وهو في سن الخامسة عشرة، فبلغ شهرة ونال محبة الناس، وأفتتح بث الإذاعة المصرية سنة 1934م، وذلك بعد أن استفتي شيخ الأزهر محمد الأحمدي الظواهري عن جواز إذاعة القرآن الكريم فأفتي له بجواز ذلك فافتتحها بقول من أول سورة الفتح (إنا فتحنا لك فتحا مبينا)، ولما سمعت الإذاعة البريطانية بي بي سي العربية صوته أرسلت إليه وطلبت منه تسجيل القرآن، فرفض ظنا منه أنه حرام لأنهم غير مسلمين، فاستفتي الإمام المراغي فشرح له الأمر وأخبره بأنه غير حرام، فسجل لهم سورة مريم.
    ويروي عن الشيخ أنه كان رحيما رقيقا ذا مشاعر جياشا عطوفا علي الفقراء والمحتاجين، حتي أنه كان يطمئن علي فرسه كل يوم ويوصي بإطعامه، ويروي أنه زار صديقا له قبيل موته فقال له صديقه من يرعي فتاتي بعد موتي، فتأثر الشيخ بذلك، وفي اليوم التالي والشيخ يقرأ القرآن من سورة الضحي حتي وصل الي قول (فأما اليتيم فلا تقهر) فتذكر الفتاة وانهال في البكاء بحرارة، ثم خصص مبلغا من المال للفتاة حتي تزوجت.


    نبذة تاريخية النزهة 200px-Rifaat_quran.j

    محمد رفعت



    وفاته


    أصيب الشيخ محمد رفعت في عام 1943م بمرض سرطان الحنجرة الذي كان معروفاً وقتئذ "بمرض الزغطة" وتوقف عن القراءة، يقال: انه بالرغم أنه لم يكن يملك تكاليف العلاج إلا أنه اعتذر عن عدم قبول أي مدد أو عون ألح به عليه ملوك ورؤساء العالم الإسلامي، وانه كانت كلمته المشهورة "إن قارئ القرآن لا يهان".
    فارق الشيخ الحياة في 9 مايو عام 1950م


    ................................................


    شارع أحمد زكي


    نبذة تاريخية النزهة ط£ط­ظ…%D
    أحمد زكي (18 نوفمبر 1949 - 27 مارس 2005)،[1] يرى الكثيرين أنه الأفضل على الإطلاق في تاريخ السينما المصرية ,ممثل مصري راحل وطليق الفنانة الراحلة هالة فؤاد وله ابن منها اسمه هيثم. ولد في بمدينة الزقازيق وحصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج عام ‏1973‏ بتقدير امتياز[2].
    أحمد زكي أو فتى الشاشة الأسمر كما يُطلق عليه ممثل مصري من ألمع النجوم التي ظهرت في تاريخ السينما المصرية اسمه الكامل أحمد زكى عبد الرحمن مولود في مدينة الزقازيق، هو الابن الوحيد لأبيه الذي توفى بعد ولادته، تزوجت أمه بعد وفاة زوجها، فرباه جده، حصل على الإعدادية ثم دخل المدرسة الصناعية، حيث شجعه ناظر المدرسة الذي كان يحب المسرح، وفى حفل المدرسة تمت دعوة مجموعة من الفنانين من القاهرة، وقابلوه، ونصحوه بالالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، وأثناء دراسته بالمعهد، عمل في مسرحية هالوا شلبى، تخرج من المعهد عام 1973، وكان الأول على دفعته، عمل في المسرح في أعمال ناجحة جماهيرياً مثل مدرسة المشاغبين ،أولادنا في لندن، العيال كبرت، وفى التليفزيون لمع في مسلسل الأيام وهو وهى، وأنا لا أكذب ولكنى أتجمل، ونهر الملح ،والرجل الذي فقد ذاكرته مرتين، عمل في العديد من الأفلام التي حصل منها على جوائز عديدة، تزوج من الممثلة الراحلة هالة فؤاد، وأنجب منها ابنه الوحيد هيثم، يعتبر أبرز ممثلى الثمانينيات والتسعينيات. وهو من الممثلين الذين يندمجون في الدور، فيأدونه بقوة مهما كانت مساحته أو أهميته، تعتبر أفلام له بمثابة محطات مهمة في التمثيل، ابتداء من عيون لا تنام ،والبرئ، والحب فوق هضبة الهرم، وأحلام هند وكاميليا، وناصر 56 ،وأرض الخوف.
    بقلم الناقد حسن حداد عن احمد زكي في مجلة هنا البحرين في 10 يناير 1990
    النجم الأسمر أحمد زكي، يستحق بجدارة لقب نجم الثمانينات، بل ونجم مستقبل السينما المصرية أيضاً. فنحن أمام فنان مجتهد جداً، يهتم كثيراً بالكيف على حساب الكم، يلفت الأنظار مع كل دور جديد يقدمه، وأعماله تشهد له بذلك، منذ أول بطولة له في فيلم شفيقة ومتولي وحتى الآن، مروراً بأفلام إسكندرية ليه، الباطنية، طائر على الطريق، العوامة 70، عيون لاتنام، النمر الأسود، موعد على العشاء، البريء، زوجة رجل مهم، والعديد من الأفلام التي حققت نجاحات كبيرة على مستوى الجماهير والنقاد على السواء. طريق صعب، ومليء بالإحباطات والنجاحات، هذا الذي قطعه أحمد زكي حتى يصل إلى ما وصل إليه من شهرة واحترام جماهيري منقطع النظير، جعله يتربع على قمة النجومية. حصد العديد من الجوائز المحلية والدولية، وإحتكر جوائز أفضل ممثل مصري لعدة أعوام متلاحقة.
    ولد أحمد زكي عام 1949 بالزقازيق (محافظة الشرقية)، وأهل هذه المحافظة مشهورون بالكرم، حتى قيل عنهم بأنهم عزموا القطار. وأحمد زكي (شرقاوي) وهو يذوب رقة وخجلاً. يحدث المرأة فلا يتطلع لعينيها أو لوجهها. ويحدث الرجال الكبار باحترام شديد، ويعامل أقرانه بمودة متناهية، ويكفي أن تلقاه مرة واحدة حتى ترفض كل دعاوي الغرور التي تلتصق به، وترد السهام التي يطلقونها عليه إلى صدور مطلقيها، وتصيح بأن أحمد زكي فتى نقي بريء.
    مات والده وهو في عامه الأول، وتزوجت والدته بعد رحيل الوالد مباشرة.. فتعلقت بأهداله كلمة يتيم، وتغلغلت في كل تفاصيل عينيه، فعاش حتى الآن في سكون مستمر، يتفرج على ما يدور حوله دون أن يشارك فيه. ولهذا أصبح التأمل مغروساً في وجدانه بعمق، حتى أصبح خاصية تلازمه في كل أطوار حياته. وعندما أراد أحمد زكي أن يهرب من وحدته بأية طريقة، بل أراد أن يهرب من حزن عينيه حين كره كلمة يتيم، كان يهرب إلى بيوت الأصدقاء ليحاول أن يضحك، وكانت قدماه تتآكلان وهما تأكلان أرصفة الشوارع، حتى ظن الطفل الطري العود أنه كبر قبل الأوان. والذي ساهم في تكبير الطفل أكثر، هذا الصدام المتواصل بينه وبين العالم الخارجي، لم يضحك بما فيه الكفاية، ولم يبك بما فيه الكفاية.. ولكنه صمت بما فيه الكفاية. وحين أراد أن يهرب إلى الكلام، وجد في المسرح متنفسه، فالتحق بعالمه يوم كان يكمل دراسته الثانوية، ولحسن حظه بأن ناظر المدرسة كان يهوى التمثيل. أما أحمد زكي فصار في فترة وجيزة هاوياً للتمثيل والإخراج المسرحي على مستوى طلاب المدارس. وهذا معناه بأن أحمد زكي قد إكتشف الفن في أعماقه مبكراً، فكان رئيس فريق التمثيل في مدرسته الابتدائية، ومدرسته الإعدادية، ثم مدرسة الزقازيق الثانوية. وهكذا تحدد طريقه إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، الذي تخرج منه عام 1973 من قسم التمثيل بتقدير ممتاز، وهو نفس التقدير الذي حصل عليه في كل سنوات الدراسة.
    لقد لمس أحمد زكي قلوب الناس وسط عاصفة من الضحك.. كان هذا خلال المسرحية الأولى التي واجه الجمهور بها، وهي مسرحية مدرسة المشاغبين. فمن حوله ملوك الضحك : عادل إمام، سعيد صالح، يونس شلبي، حسن مصطفى، عبد الله فرغلي.. وهو التلميذ الغلبان الذي يعطف عليه ناظر المدرسة. وقد كتب عنه النقاد بأنه كان الدمعة في جنة الضحك في هذه المسرحية. إن أحمد زكي، الزبون القديم لمقاعد الدرجة الثالثة في دور السينما والمسارح المصرية، لفت الأنظار إاليه بشدة عندما قام بدور الطالب الفقير الجاد في مسرحية مدرسة المشاغبين الكوميدية الذي يتصدق عليه ناظر المدرسة بملابسه القديمة.
    بعد ذلك تنقل من المسرح إلى التليفزيون إلى السينما، وكانت له جولات وصولات في الساحات الثلاث، ولفت الأنظار إليه بكل دور يقوم به.. وترجمت هذه الأعمال المتفوقة إلى جوائز، وهنا بدأت الحرب عليه، وذلك للحد من خطورته. ومصدر الخطر فيه تحدد في ثلاثة مواقف سينمائية وتليفزيونية : الموقف الأول حين قام بدور البطولة في مسلسل الأيام، فقد قام بدور طه حسين، وعندما أجرى النقاد مقارنة بينه وبين محمود ياسين، الذي قام بنفس الدور في السينما. وحين تجري المقارنة بين من مثل مائة فيلم، وبين من مثل خمسة أفلام ومسلسل، فمعنى هذا أن أحمد زكي قفز إلى مكانة لم يسبقه إليها أحد ! والموقف الثاني برز حين قام بدور البطولة في فيلم شفيقة ومتولي، أمام سعاد حسني. ولا يهم ما قيل في الفيلم أو في سعاد حسني، إنما المهم هو البادرة بحد ذاتها، والتي هي إصرار سعاد حسني أن يكون أحمد زكي هو بطل الفيلم. والموقف الثالث كان في دور ثانوي، هو دوره في فيلم الباطنية، بين عملاقين سينمائيين هما فريد شوقي ومحمود ياسين، حيث أن الجوائز إنهالت على أحمد زكي وحده، وهي شهادة من لجان محايدة على أنه، وزغم وجود العملاقين، قد ترك بصماته في نفوس أعضاء لجان التحكيم. بعدها جاء فيلم طائر على الطريق، وجاءت معه الجائزة الأولى.. وهكذا وجد أحمد زكي لنفسه مكاناً في الصف الأول، أو بمعنى أصح حفر لنفسه بأظافره طريقاً إلى الصف الأول !! وقد كان عام 1982، هو الانطلاقة الحقيقية لهذا الفنان الأسمر. أما في عام 1983، وخلافاً لكل التوقعات، فقد رأينا أحمد زكي منسحباً عن الأضواء والسينما بنسبة ملحوظة، ليعود في العام 1984 أكثر حيوية ونشاطاً. ومن العجيب أن هذا الشاب الريفي، البعيد الوسامة، جاء إلى عاصمة السينما العربية، مفتوناً برشدي أباظة، المعروف بوسامته.
    والوسامة أو الشكل الذي لا يتميز عن بقية الناس بالجمال والحلاوة مثل معظم فتيان الشاشة الحاليين والسابقين. فهو ليس في جمال حسين فهمي أو أنور وجدي مثلاً، ولكنه نموذج عادي لأشخاص عاديين يقابلهم المرء ويتعامل معهم كل يوم في الطريق.. في المركبات العامة، وبقية الأماكن التي يتردد عليها الناس. إن جمهور السينما الذي تفيرت نوعيته، وأصبحت غالبيته من الكادحين، يرون أنفسهم في أحمد زكي، الفتى الأسمر الذي لا يعتني بملبسه ولا يذهب إلى الكوافير لفرد شعره الأشعث المجعد.
    والحديث عن هذا النجم الكبير وعن مشواره الفني، لا يمكن إلا أن يكون في صالحه. لذلك سندعه هو يتحدث عن نفسه، عن حياته الشخصية، عن بداياته مع الفن والوسط الفني، عن ما يختلج في دواخله. يقول النجم الأسمر: جئت إلى القاهرة وأنا في العشرين : المعهد، الطموح والمعاناة والوسط الفني وصعوبة التجانس معه، عندما تكون قد قضيت حياتك في الزقازيق مع أناس بسطاء بلا عقد عظمة ولا هستيريا شهرة. ثم الأفلام والوعود والآلام والأحلام.... وفجأة، يوم عيد ميلادي الثلاثين، نظرت إلى السنين التي مرت وقلت : أنا سرقت.. نشلوا مني عشر سنين. عندما يكبر الواحد يتيماً تختلط الأشياء في نفسه.. الابتسامة بالحزن والحزن بالضحك والضحك بالدموع ! أنا إنسان سريع البكاء، لا أبتسم، لا أمزح. صحيح آخذ كتاب ليلة القدر لمصطفى أمين، أقرأ فيه وأبكي.... أدخل إلى السينما وأجلس لأشاهد ميلودراما درجة ثالثة فأجد دموعي تسيل وأبكي، عندما أخرج من العرض وآخذ في تحليل الفيلم، قد أجده سخيفاً وأضحك من نفسي، لكني أمام المآسي أبكي بشكل غير طبيعي، أو ربما هذا هو الطبيعي، ومن لا يبكي هو في النهاية إنسان يحبس أحاسيسه ويكبتها. المثقفون يستعملون كلمة اكتئاب، ربما أنا مكتئب، أعتقد أنني شديد التشاؤم شديد التفاؤل. أنزل إلى أعماق اليأس، وتحت أعثر على أشعة ساطعة للأمل. لدي صديق، عالم نفساني، ساعدني كثيراً (في السنوات الأخيرة) ويؤكد أن هذا كله يعود إلى الطفولة اليتيمة، أيام كان هناك ولد يود أن يحنو عليه أحد ويسأله ما بك. في العاشرة كنت وكأنني في العشرين.. في العشرين شعرت بأنني في الأربعين. عشت دائماً أكبر من سني.. وفجأة، يوم عيد ميلادي الثلاثين. أدركت أن طفولتي وشبابي نشلا.. حياتي ميلودراما كأنها من أفلام حسن الإمام. والدي توفي وأنا في السنة الأولى. أتى بي ولم يكن في الدنيا سوى هو وأنا، وهاهو يتركني ويموت. أمي كانت فلاحة صبية، لا يجوز أن تظل عزباء، فزوجوها وعاشت مع زوجها، وكبرت أنا في بيوت العائلة، بلا أخوة. ورأيت أمي للمرة الأولى وأنا في السابعة.. ذات يوم جاءت إلى البيت امرأة حزينة جداً، ورأيتها تنظر اليّ بعينين حزينتين، ثم قبلتني دون أن تتكلم ورحلت. شعرت باحتواء غريب. هذه النظرة إلى الآن تصحبني، حتى اليوم عندما تنظر اليّ أمي فالنظرة الحزينة ذاتها تنظر. في السابعة من عمري أدركت أنني لا أعرف كلمة أب وأم، والى اليوم عندما تمر في حوار مسلسل أو فيلم كلمة بابا أو ماما، أشعر بحرج ويستعصي عليّ نطق الكلمة. عندما كنت طالباً في مدرسة الزقازيق الثانوية، كنت منطويا جداً لكن الأشياء تنطبع في ذهني بطريقة عجيبة : تصرفات الناس، ابتساماتهم، سكوتهم. من ركني المنزوي، كنت أراقب العالم وتراكمت في داخلي الأحاسيس وشعرت بحاجة لكي أصرخ، لكي أخرج ما في داخلي. وكان التمثيل هو المنفذ، ففي داخلي دوامات من القلق لا تزال تلاحقني، فأصبح المسرح بيتي. رأيت الناس تهتم بي وتحيطني بالحب، فقررت أن هذا هو مجالي الطبيعي. بعد ذلك بفترة إشتركت في مهرجان المدارس الثانوية ونلت جائزة أفضل ممثل على مستوى مدارس الجمهورية. حينها سمعت أكثر من شخص يهمس : الولد ده إذا أتى القاهرة، يمكنه الدخول إلى معهد التمثيل. والقاهرة بالنسبة اليّ كانت مثل الحجاز، في الناحية الأخرى من العالم. السنوات الأولى في العاصمة.. يالها من سنوات صعبة ومثيرة في الوقت ذاته. من يوم ما أتيت إلى القاهرة أعتبر أنني أجدت مرتين.. في امتحان الدخول إلى المعهد ويوم التخرج. ويواصل أحمد زكي.. ويقول : ثلاثة أرباع طاقتي كانت تهدر في تفكيري بكيف أتعامل مع الناس، والربع الباقي للفن. أصعب من العمل على الخشبة الساعات التي تقضيها في الكواليس. كم من مرة شعرت بأنني مقهور، صغير، معقد بعدم تمكني من التفاهم مع الناس. وسط غريب، الوسط الفني المصري.. مشحون بالكثير من النفاق والخوف والقلق.. أشاهد الناس تسلم على بعضها بحرارة، وأول ما يدير أحدهم ظهره تنهال عليه الشتائم ويقذف بالنميمة. مع الوقت والتجارب، أدركت أن الناس في النهاية ليست بيضاء وسوداء، إنما هناك المخطط والمنقط والمرقط والأخضر والأحمر والأصفر.. أشكال وألوان.
    اليوم علينا معالجة الإنسان.. أنا لا أجيد الفلسفة ولا العلوم العويصة.. أنا رجل بسيط جداً لديه أحاسيس يريد التعبير عنها.. لست رجل مذهب سياسي ولا غيره، أنا إنسان ممثل يبحث عن وسائل للتعبير عن الإنسان. الإنسان في هذا العصر يعيش وسط عواصف من الماديات الجنونية، والسينما في بلادنا تظل تتطرق إليه بسطحية. هدفي هو ابن آدم، تشريحه، السير ورائه، ملاحقته، الكشف عما وراء الكلمات، ماهو خلف الحوار المباشر. الإنسان ومتناقضاته، أي إنسان، إذا حلل بعمق يشبهني ويشبهك ويشبه غيرنا.. المعاناة هي واحدة.. الطبقات والثقافات عناصر مهمة، لكن الجوهر واحد. الجنون موحد.. حروب وأسلحة وألم وخوف ودمار، كتلة غربية وكتلة شرقية، العالم كله غارق في العنف نفسه والقلق ذاته. والإنسان هو المطحون. ليس هناك ثورة حقيقية في أي مكان من العالم.. هناك غباء عام وإنسان مطحون. الشخصيات التي أديتها في السينما حزينة، ظريفة، محبطة، حالمة، متأملة.. تعاطفت مع كل الأدوار، غير أنني أعتز بشخصية إسماعيل في فيلم عيون لاتنام، فيها أربع نقلات في الإحساس.. في البداية الولد عدواني جداً كريه جداً ،، وساعة يشعر بالحب يصبح طفلاً.. الطفولة تجتاح نظرته إلى العالم والى الآخرين.. لأول مرة الحب، وهاهو يبتسم كما الأطفال، ثم يعود يتوحش من أجل المال، ثم يحاول التبرئة، ثم يفقد صوابه.. كلها نقلات تقتضي عناية خاصة بالأداء. في عيون لاتنام جملة أتعبتني جداً، جعلتني أحوم في الديكور وأحرق علبة سجائر بأكملها.. مديحة كامل تسأل: إنت بتحبني يا إسماعيل ؟فكيف يجيب هذا الولد الميكانيكي الذي يجهل معنى الحب، وأي شيء عنه ؟ يجيبها : أنا ما عرفش إيه هو الحب، لكن إذا كان الحب هو أني أكون عايز أشوفك باستمرار، ولما بشوفك ما يبقاش فيه غيرك في الدنيا، وعايزك ليّه أنا بس.. يبقى بحبك. سطران ورحت أدور حول الديكور خمس مرات عشر.. لحظة يبوح ابن آدم بحبه، لحظة نقية جداً، لابد أن تطلع من القلب.. إذا لم تكن من القلب فلن تصل.. واحد ميكانيكي يعبر عن الحب، ليس توفيق الحكيم وليس طالباً في الجامعة، وإنما ميكانيكي يعيش لحظة حب.. هذه اللحظة أصعب لقطة في الفيلم.
    على الشاشة، تألق أحمد زكي في شخصيات من الطبقة الفقيرة، البعيدة عن شخصية الأفندي التركي، وراح في كل مرة يقدم وجهاً أكثر صدقاً للمصري الأصيل، وإحتفظ بميزة التعبير عن الإنسان ذي المرجع الشعبي.. يفسر أحمد زكي ذلك القول : تغيرت السينما كثيراً عما كانت عليه وزادت الشخصيات تعقيداً. السينما الواقعية اليوم ليست تلك التي تنزل فيها الكاميرا إلى الشارع فقط، بل أيضاً تلك التي تتحدث عن إنسان الحاضر بكل مشاكله وأفكاره ودواخله. كما يرى أحمد زكي بأن التركيبة الشخصية إختلفت باختلاف الأدوار التي أداها : صحيح لعبت دور صعلوك أو هامشي في أفلام أحلام هند وكاميليا وطائر على الطريق وكابوريا، لكن كل دور ذا شخصية مختلفة. شخصيات اليوم غالباً رمادية، ليست بيضاء وليست سوداء.. ليست خيرة تماماً وليست شريرة تماماً، وما على الممثل سوى ملاحظة الحياة التي من حوله حتى يفهم أن عليه أن يجهد ويجتهد كثيراً في سبيل فهم هذه الحال.
    والواقع أن أحمد زكي عرف كيف ينتقل من دور إلى آخر حتى لو لم تكن هناك قواسم أساسية مشتركة بينها. فهو الفلاح الساذج في فيلم البريء، ومقتنص الفرص الهائم على وجهه في فيلم أحلام هند وكاميليا، وإبن الحي الذي قد يهوى إنما يحجم ويخجل في فيلم كابوريا، كما هو ضابط الاستخبارات القاسي الذي يفهم حب الوطن على طريقته فقط في فيلم زوجة رجل مهم. والثابت المؤكد هنا قدرة أحمد زكي على تقديم أداء طوعي ومقنع في كل هذه الحالات المختلفة، مقدرة يعتقد أنها ناتجة عن اهتمامه منذ الصغر بالملاحظة وحب التعبير. حيث يقول : إختزنت الكثير من الأحاسيس والرغبات الكامنة في التعبير عما أشعر به، لذلك تراني حتى الآن لا أهتم بالمدة التي ستظهر فيها الشخصية على الشاشة، بل بالشخصية نفسها إذا إستطاعت إثارتي ووجدت فيها فرصة جديدة للتعبير عما بداخلي.
    يرفض أن يقوم عنه دوبلير أو البديل بالأدوار ذات الطبيعة الخطرة، ويقول أنه في فيلم عيون لا تنام حمل أنبوبة غاز مشتعلة، وألقى بنفسه من سيارة مسرعة في فيلم طائر على الطريق، وأكل علقة ساخنة حقيقية في فيلم العوامة 70. ويعتقد أحمد زكي بأن عدم استخدام البديل يعطي الفنان قدرة وتدريباً أكثر، وقد حمله هذا الاعتقاد على أن ينام في ثلاجة الموتى بعد أن أسلم نفسه للماكيير الذي كسا أو دهن وجهه بزرقة الموت والجروح الدامية كما إقتضى دوره في فيلم موعد على العشاء. وقد بقى في الثلاجة إلى أن دخلت عليه بطلة الفيلم سعاد حسني لتكشف عن وجهه وتتعرف عليه بعد أن صدمه زوجها السابق بسيارته. وقد أعيد تصوير المشهد، الذي إستلزم إقفال الثلاجة على أحمد زكي، عدة مرات حتى لا تأتي اللقطة التي لا تستغرق أكثر من بضع ثوان من وقت الفيلم مقنعة للمتفرج. يقول عن تجربته داخل الثلاجة : أحسست بأن أعصابي كلها تنسحب وكأنما توقفت دقات قلبي وأنا أحاول تمثيل لقطة الموت.. وقد ضغطت على قدمي بشدة لأنبه أعصابي وأنذرها.
    وفي فيلم طائر على الطريق أصر على تعلم السباحة، عندما طلب منه المخرج محمد خان أن يستعين بالبديل في مشهد السباحة، باعتباره لا يعرف السباحة، خصوصاً عندما علم منه بأن التصوير سيبدأ بعد شهر ونصف. فقد إختفى حوالي أسبوعان، وعندما عاد قال لمحمد خان مازحاً : تحب أعدي المانش !! فرد عليه : إزاي ؟ قال : أنا عازمك على الغداء بجوار حمام السباحة بالنادي الأهلي. وأثناء جلوسهما هناك، ذهب أحمد زكي إلى غرفة الملابس، وإرتدى المايوه.. ثم حيا المخرج خان.. وقفز في حمام السباحة وقام بعبوره عدة مرات بحركات فنية. وعندما خرج من الماء قال لمحمد خان : لقد ظللت أتدرب هنا 15 يوماً على يد المدرب. جسد شخصية الرئيس جمال عبد الناصر في فيلم ناصر56 وجسد السادات في فيلم ايام السادات هذا هو أحمد زكي، الفنان الذي يعاني ويتعذب كثيراً من أجل توصيل الفكرة والرؤية التمثيليلة من خلال شخصياته التي يؤديها.. يهتم كثيراً بتفاصيل الوجه أثناء الأداء، لذلك فهو يكره التمثيل في الإذاعة. فكل شخصية يؤديها تستنطقه وتحفزه وتتحداه أن يظهر كل ما بداخله من أحاسيس.. وهو كذلك يقبل التحدي وينجح كثيراً في ذلك.. فنان قل أن تجد مثيله وسط هذا الكم الهائل من الممثلين المصريين.. إنه حقاً فنان عالمي.
    ..................................................


    شارع أحمد مخيمر

    الشاعر أحمد مخيمر ولد عام 1914 م وتوفي 1978 م
    شاعر مصري معاصر ولد بمحافظة الشرقية ، وتخرج في دار العلوم وتدرج في المناصب حتي أصبح رئيسًا للجنة القراءة في الهيئة العامة للكتاب ، أهم أعماله :- ديوان " الغابة المنسية " ، ديوان " في ظلال القمر " ، ديوان " أسماء الله " .
    كان شاعرا متميزا بين كوكبة الشعراء التي التمعت أسماؤها فى ختام ثلاثينيات القرن الماضي ، وكان عضوا بارزا فى جماعة أبوللو الشعرية ، والتي تعد واحدة من أكبر حركات التجديد في الشعر العربي الحديث , وكان من نجوم هذه الجماعة { إبراهيم ناجي , علي محمود طه , محمود حسن إسماعيل , محمود أبو الوفا ,أحمد فتحي طاهر } وغيرهم . ولكن كان من بين كل هؤلاء الشاعر أحمد مخيمر , أكثرهم ميلا ً من حيث الطبع والنزوع الفلسفي والفكر والتأمل , مما سيجعله يتجه إلى كتابه ( لزوميات مخيمر ) على نهج لزوميات أبي العلاء المعري .
    و للشاعر أحمد مخيمر ملحمة شعرية طويلة بعنوان { الروح القدس } وتبلغ 5150 بيتاً من الشعر ( خمسة آلاف ومائة وخمسين بيتا ً ) . هذه الملحمة الشعرية الفريدة تجمع بين الروحي والوطني والقومي والإنسانى ، ويتدفق وجدان الشاعر بأنغام هذا العالم الشعري ، الذى يؤكد فيه الشاعر من خلاله انتماءه لوطنه وإنسانيته وحرصه على أن يكون صوتا ً فى قافلة التقدم والتنوير ، وأن يرد عن وطنه العربى كل ألوان الغدر والاستعباد ، داعيا ً أن يكون الإنسان فى مستوى اللحظة والموقف والوجود , وأن تتماسك صفوف الأمة العربية , من خلال عمل موحد ، وألا تيأس مهما تراكمت الأحزان ، وادلهمت الظلمات وأوشك الناس أن يفقدوا إيمانهم بالغد . فى ملحمة { الروح القدس } يطلب جبريل عليه السلام من الحضرة العلية أن يأذن له بالهبوط إلى الأرض في صورة بشرية ليعيش بين الناس ويحيا مشاعرهم وأفكارهم ويوجههم إلى القيم والمثل العليا . لقد ظل طويلا ً يهبط إلى الرسل بالرسالات التى يبلغوها للبشر ، أما الآن فهو يريد أن يهبط إلى الأرض ، وأن يبلغ الناس مباشرة ً ، وأن يوضح لهم طريق الصواب . وسرعان ما تمضي أحداث الملحمة ، لقد استجابت الحضرة العلية لرغبة جبريل ، الذي تحول إلى روح عارمة تدفع الشعب إلى الإيمان العميق بقوته , وبقدرته على النضال من أجل مستقبله , والثقة الكاملة في النصر على أعدائه , وتتصاعد الأحداث في الملحمة وصولا ً إلى توهج النضال من أجل تحرير فلسطين وتدعيم كفاح الفدائيين .
    أما اللغة الشعرية التى أبدع بها مخيمر ملحمته , فيقول صديق عمره ورفيقه فى الحياة الشاعر عبد العليم عيسى في تقديم لها : شعر أحمد مخيمر يمتاز بإحكام النسج وجمال التصوير وانتقاء اللفظ الدال المعبر بأمانة عن شعوره وإحساسه يساعد هذا ملكة فنية ، وملكة لغوية ، واستعداد فطرى متميز ، لكنه قد بلغ الذروة في شعره فى الطبيعة . ونجد الشاعر أحمد مخيمر يناجي رمضان قائلا: أنت في الدهر غرة وعلى الأرض سلام وفي السماء دعاء وتسبي ليلة القدر عندهم فرحة العمر تدانت على سناها السماء في انتظار لنورها كل ليل يتمنى الهدى ويدعو الرجاء وتعيش الأرواح في فلق الأشواق حتى يباح فيها اللقاء فإذا الكون فرحة تغمر الخلق إليه تبتل الأتقياء وإذا الأرض في سلام وأمن وإذا الفجر نشوة وصفاء وكأني أرى الملائكة الأبرار فيها وحولها الأنبياء نزلوا فوقها من الملأ الأعلى فأين الشقاء والأشقياء ؟

    وفي الوطن يترنم فيقول : وطـني وصبـاي وأحلامي ** وطـني وهــواي وأيــامــي ورضــا أمـي وحـنان أبـي ** وخطـا ولـدي عنـد اللعــب يـخــطــو بـرجــاءٍ بسـام ** وطـني وصـباي وأحـلامي هـتف التاريـخ به فـصحَـا ** ومضى وثبًا و مشى مرحًا حـمـلت يــده شعـل النصر ** وبـدا غــده أمـل الدهــر في ظل النخل على الوادي ** أصـغـيـت لـقـصـة أجـدادي لمعـانـيـها هتـف الـحب ** ولـمـاضيهـا خـفـق القلب بـدم الأحـرار سـأرويـــه ** وبمـاضي الـعـزم سـأبـنـيه وأشـيـده وطــنًا نـضـرًا ** وأقـدمـه لابـنـي حــرًا فيصــون حمــاه ويفديه ** بــعــزيمـةٍ لـيثٍ هـجـامِ




    لأحد أحمد مخيمر شاعر أهمله النقاد بقلم : فاروق شوشة كثيرون من أبناء هذه الأيام لم يتح لهم أن يعرفوا الشاعر أحمد مخيمر‏,‏ أو يتابعوا شيئا من دواوينه أو قصائده‏.‏ بل لعل كثيرين ـ في زحام ما يملأ حياتنا الأدبية الآن من أصوات منكرة وضجيج يحجب الرؤية الصحيحة والتمييز الدقيق ـ لم يسمعوا به أصلا‏,‏ فضلا عن أن يعرفوا قدره ومنزلته في الحركة الشعرية الحديثة‏.‏ لكن العملة الفاسدة التي سيطرت لبعض الوقت‏,‏ والكتابات النقدية المغرضة التي وظفت لأغراض وأهواء ومنافع‏,‏ لا علاقة لها بالأدب والثقافة‏,‏ هي المسئولة عن حجب هذا الوجه الأصيل المتميز وهذه الطاقة الإبداعية الكبيرة بكل المقاييس‏.‏ ولد الشاعر أحمد مخيمر في‏14‏ أغسطس سنة‏1914‏ وكان رحيله في‏13‏ مايو سنة‏1978,‏ وبين التاريخين كانت حياة ممتلئة وحافلة‏,‏ لشاعر هو في حقيقته إنسان كبير‏,‏ تتجلي آفاقه الإنسانية في حبه الشديد للحياة وإقباله الحار ـ المتوهج بأنبل معاني الأخوة والصداقة ـ علي إخوانه وأصدقائه ورفاق مسيرته من أبناء جيله‏,‏ خاصة طاهر أبو فاشا ومحمود حسن إسماعيل والمهدي مصطفي ومحمود أبو الوفا والعوضي الوكيل وأحمد فتحي ومحمد فهمي عبد اللطيف وعبد العليم عيسي والدكتور بشر فارس والدكتور محمد العلائي‏.‏ وبالرغم من أن كل واحد من هؤلاء كان عالما بذاته‏,‏ له حركته المستقلة في رحاب حياتنا الثقافية والإبداعية‏,‏ وله إبداعه المتميز ومشاركاته المعبرة عن توجهاته ومواقفه‏,‏ وخبراته وتجاربه‏,‏ إلا أن أحمدمخيمر كان يري فيهم جميعا وفي غيرهم رفاق الطريق‏,‏ وكوكبة كازينو باب الخلق حيث الملتقي الدائم لهم حين يلتقون‏,‏ كما يقول صديقه الشاعر عبد العليم عيسي في تقديمه لملحمته الشعرية الضخمة الروح القدس ولقد مر وقت طويل كانت فيه دائرة ضيقة من هؤلاء الشعراء تسمي باسم جماعة شعراء العروبة ـ التي كان رائدها وراعيها السياسي الأديب الكبير دسوقي باشا أباظة‏,‏ وكان من أعلام هذه الجماعة ابراهيم ناجي وأحمد مخيمر وطاهر أبو فاشا والعوضي الوكيل وأحمد عبد المجيد الغزالي‏.‏ ولقد كانت هذه الكوكبة من الشعراء تنتمي إلي البيئة الأدبية الشعرية النقدية المشتركة التي امتزجت فيها مغامرات شعراء المهجر بأفكار جماعة الديوان ـ العقاد والمازني وشكري ـ يإنجازات جماعة أبوللو من الرومانسيين الذين كانوا يمثلون في وقتهم ثورة شعرية وروحا شعرية جديدة ونصا شعريا مغايرا للسائد والمألوف‏,‏ كان بمثابة التمهيد الطبيعي لقصيدة الشعر الجديد أو الشعر الحر أو شعر التفعيلة كما سمي بعد ذلك‏.‏ من هنا‏,‏ فإن الروح الشعرية العارمة والمتوهجة ملئ دواوين أحمد مخيمر‏:‏ ظلال القمر‏(1934)‏ وأنفاس في الظلام‏(1935)‏ ولزوميات مخيمر‏(1947)‏ والغابة المنسية‏(1965)‏ وأسماء الله الحسني‏(1968)‏ و أشواق بوذا‏(1971)‏ والروح القدس الملحمة التي صدرت لأول مرة عام‏1994‏ بعد رحيل صاحبها بستة عشر عاما ـ هذه الروح الشعرية تفاجئنا وثباتها الفنية العالية وآفاقها الإبداعية المحلقة بتنويعات شتي للجو الشعري السائد إبان عقود الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات والستينيات من هذا القرن هذا الجو الذي تداخلت فيه كل التيارات والحركات الشعرية‏,‏ ولم يكن أحمد مخيمر بعيدا حتي عن حركة الشعر الجديد التي اهتزت أوتاره له بالعديد من القصائد والإبداعات الشعرية في دواوينه المتأخرة خاصة في ملحمته الشعرية الكبيرة أشواق بوذا وحتي في ديوانه الغابة المنسية لم يكن أحمد مخيمر إنسانا كبيرا فقط‏,‏ ولا مجرد محب كبير للحياة‏,‏ لكنه كان طاقة عارمة خلاقة‏,‏ ووطنيا شريفا غيورا‏,‏ ومناضلا تعرض للعسف والتنكيل بسبب آرائه ومواقفه الوطنية المعلنة‏,‏ وبدا أحمد مخيمر ـ في أحيان كثيرة ـ وكأنه قريب من فكر التيار الواقعي في الأدب ـ الذي تفجر مع مطالع الخمسينيات ـ وإيديولوجيته عن المجتمع والإبداع والحياة‏,‏ لكنه سرعان ما ثار علي هذا الفكر بكل توجهاته‏,‏ رافضا التحجر والانغلاق داخل إطار رؤية إيديولوجية بعينها‏,‏ مهما كانت ـ وكان التقاؤه بالفنان والوطني المناضل يوسف حلمي المحامي ذا تأثير هائل عليه وعلي شاعريته‏,‏ لدرجة أن مخيمر ـ في هامش إحدي قصائده ـ يعتبر أن أنبياء الوطنية في مصر ثلاثة هم‏:‏ مصطفي كامل ومحمد فريد ويوسف حلمي‏.‏ هذا النبض الوطني‏,‏ وهذا الهم القومي يطالعه قارئ شعر مخيمر عبر جميع دواوينه‏,‏ خاصة في الروح القدس الذي يختص فلسطين وقضيتها والنضال والاستشهاد في سبيلها بالنصيب الأوفي‏,‏ فضلا عن ترانيمه المصرية والعربية‏,‏ والأفريقية من خلال وعي عميق بوحدة المصير الإنساني‏,‏ ووضع الإنسان علي سطح هذا الكوكب‏,‏ ومواجهته المستمرة لكل ألوان القمع والاستغلال والعسف والظلم والاستعمار والاستلاب العاتية‏.‏ هذا الوعي الإنساني العميق والشامل الذي تميز به أحمد مخيمر وشعره‏,‏ كان وراء كتابته لقصائد أشواق بوذا سنة‏1945‏ عقب انتهاء الحرب العالمة الثانية‏.‏ يقول في المقدمة التي كتبها لديوانه‏:‏ كان تفكيري في أهوال الحرب وأسبابها وما خلفته من ماس وراءها‏,‏ هو السبب المباشر لنظم هذا الديوان‏,‏ وقد وضحت في ذلك الحين أمام نفسي صورتان إحداهما للشرق بحضارته الروحية والأخري للغرب بحضارته المادية‏,‏ وكان تحليلي للصورتين يريني أن البون بين الحضارتين شاسع‏,‏ وأن التقاءهما علي طريق واحد لخير البشرية أمل بعيد‏,‏ تحقيقه يشبه المحال‏.‏ وبرزت أمام الصورة الأولي صورة بوذا كمثال للرجل لشرقي المتجرد من شهوات الدنيا المتغلب علي مطامع النفس‏,‏ المتصلة مشاعره بمشاعر الحياة والوجود جميعا‏.‏ ثم يقول أحمد مخيمر‏:‏ ولست في حاجة ـ علي ما أظن ـ إلي أن أقول إن شخصية بوذا في هذا الديوان ليست هي شخصية بوذا الهندي صاحب الديانة البوذية‏,‏ وقصته معروفة ومشهورة‏,‏ وإنما استعرتها علي طريق نيتشة حين استعار من الشرق شخصية زرادشت الفارسي ليعبر من خلالها عن فلسفته‏,‏ وقد فعلت فعله‏.‏ بوذا إذن هو القناع الذي يختفي من ورائه أحمد مخيمر الشاعر والمفكر والإنسان ـ المتجرد إلا من عزلته وزهده وتوحده وترفعه عن الدنايا والصغائر والزحام بالمنكبين من أجل العرض الزائل والجاه المؤقت ـ ليصب في وجدان قارئه أقباسا من السر المحتجب وراء الروح والجسد‏,‏ لكنه في عزلته علي القمم يحس أن وحدته تنير أحزانه وتكشف بنورها أغوار الظلام في نفسه‏:‏ أيتها الأجيال‏..‏ هذا الذي أعطيته‏..‏ زاد لك عبر الدهور إن تبصري فيه غرورا الذرا عند التحدي‏,‏ وانقضاض الصقور ففيه أيضا‏..‏ فرح المرتقي وحكمته البرق وعمق البحور قالوا‏:‏ وروح العصر تبدو به فقلت‏:‏ لا‏,‏ بل روح كل العصور‏!‏ هذا الفيلسوف المعتزل المتوحد في قمته العالية‏,‏ بعيدا عن الزحام والضجيج‏,‏ لا تسلمه العزلة أو الغربة إلي السلبية والعدمية‏,‏ بل إنه لا يتورع عن زجر عينه إذا بكت ـ في قوة وعنف ـ مذكرا إياها بأن من كان مثله لابد أن يعيش غريبا شاكيا‏,‏ ولابد أن يحقق ما يريد أو يموت‏:‏ ومن كان مثلي‏,‏ عاش في الأرض عمره غريبا‏,‏ ولم يبرح‏,‏ يد الدهر‏,‏ شاكيا وهمي أعلي من زماني‏,‏ وإنني الماض به في مهجة الكون غازيا ولست براض حالة لا تسرني وأخرج منها لأعلي ولا ليا ولكنني أمضي اقتحاما وعنوة لما ابتغيه‏,‏ أو ألاقي حماميا إنها روح كروح المتنبي العارمة وكبرياء ككبريائه العاتية المتأبية‏,‏ تتفجر من ثنايا شعر مخيمر ـ بوذا عصره وزمانه ـ نافية السلبية والهوان والمذلة‏,‏ معلنة عن التمرد في إصرار وعناد‏,‏ حتي يبلغ الصاعد في المرتقي غايته البعيدة‏.‏ لن نجد هجاء فنيا للعصر الذي نعيشه‏,‏ بكل تقلبات أوضاعه واختلال قيمه وفساد منطلقاته وسيادة غثه وكذبه وزائفه‏,‏ كالذي نجده في شعر مخيمر‏,‏ خاصة في لزوميات التي عارض بها لزوميات أبي العلاء المعري‏,‏ متحديا سطوته الموسيقية واللغوية والفكرية‏,‏ في ديوانه اللزوميات أو لزوم ما لا يلزم‏.‏ روح التحدي‏,‏ واحدة عند الشاعرين‏,‏ ولم يجرؤ شاعر عربي قبل مخيمر علي معارضة المعري بالرغم من افتتانه به وإعجابه الشديد بشعره وفلسفته وتأملاته وموقفه من الحياة والناس‏.‏ من هنا كانت قصيدته الدامغة للعصر‏,‏ التي أبدعها عندما بلغ الثلاثين من العمر‏,‏ ملتزما فيها ما لا يلزم ـ أي تعدد القوافي وتماثلها في ختام الأبيات يقول مخيمر‏:‏ ثلاثون عاما‏,‏ قد خلعت بها الصبا تعج ورائي بالخطوب وقدامي فما قلت للدنيا‏:‏ رويدك‏,‏ جازعا ولا لان عزمي في يديها وإقدامي ما ضعضعت من كبريائي بحادث ولا غيرت مني بوفر وإعدام ولم تر من قلبي‏,‏ علي هول ما رأي سوي صبر بناء‏,‏ وغضبة هدام وعندما يصل إلي مفردات العصر وعناصره التي تشكل صورته الطافحة بالقبح والزيف يقول‏:‏ وداد عدو أو عداوة صاحب وضيعة أحرار وإمرة خدام وعالم سوء‏,‏ لم يزل بعد حافلا بخسة فتاك‏,‏ وحسرة ندام علت فيه أبواق التفاهة وانتهي به المثل الأعلي لثوب وهندام هذا النقد الصريح الشجاع‏,‏ وهذا الموقف الرافض المعلن لكل ما هو زائف وغير حقيقي‏,‏ لم يحجب عن مخيمر رؤية القادم الذي لابد أن يغير ويصلح ويبني من جديد‏,‏ فهو علي يقين ــ كما يقول ــ بأن الفنان الحقيقي لابد أن تكتشفه الحياة يوما ما‏,‏ إذا كانت تفاهة العصر وأساليب أبطالها الدنيئة قد حجبته في الظلام‏,‏ فلم تره عين‏,‏ ولم يحس به قلب‏.‏ إن صدي هذا اليقين قديم‏,‏ يلتمع في لزوميات مخيمر عام‏1947‏ عندما يقول‏:‏ سيعجب من شعري وقدمت شاعر وليس بدار أنني المتعجب وكم شاعر في الناس ينجب جاهلا بأنني وحدي‏,‏ بعد موتي أنجب هذا هو الانجاب بعد الموت الخلود واستمرار الذكر وهذا هو اليقين في الغد الذي لابد أن يصحح ويصوب‏.‏ ومن المؤكد أن يوما قادما ــ مهما تكاثفت الظلمة وتراكم الزيف والادعاءسينجلي عن جلاء الرؤية الكاشفة‏,‏ واشراقة الوعي الصحيح‏.‏ ولابد أن أحمد مخيمر كانت له مبرراته وأسبابه وحيثيات حكمه القاسي حينما قال عام‏1971:‏ إن مستوي النقد في السنوات العشرين التي خلت إلي اليوم هابط إلي درجة خطيرة‏,‏ فلم يظهر ناقد واحد يوثق به في رأي أو في حكم‏,‏ وبعض من ظهروا من النقاد يجهلون تراثهم وأدب لغتهم الحديث‏,‏ ومعرفتهم باللغة وأساليبها لاتتجاوز معرفة الطالب العادي‏,‏ وبعضهم ــ باستثناء قليل من أساتذة الجامعة ــ فاقد لملكة النقد‏,‏ وهي ملكة التذوق الفطري‏,‏ وهي قريبة من موهبة الشاعر والموسيقي‏,‏ وهذا هو السر في اختلال المقاييس‏,‏ وتفاهه الأحكام التي تصدر عنهم‏.‏ لا يفوتني في غمار هذه الدعوة إلي اكتشاف موهبة شعرية كبيرة‏,‏ وقامة شعرية باسقة ــ في حياتنا الأدبية والشعرية الحديثة ــ أن أشير إلي نوعية العلاقة الخاصة التي ربطت بين أحمد مخيمر والطبيعة الحية التي تأنست ــ أي أصبحت أناس ــ في شعره‏,‏ والتي حلت روحها فيه وحلت روحه فيها‏,‏ فكأنهما معا تبادلا لونا من الحلول الصوفي الذي هو أقصي درجات الالتحام والاتصال والغفناء بين العاشق والمعشوق‏.‏ ولقد لمس الشاعر عبدالعليم عيسي بحسه الشعري المرهف وبصيرته الفنية النافذة هذا الملمح من ملامح شاعرية أحمد مخيمر‏,‏ لكنه في حقيقته أفق شعري مغاير للمألوف الذي عرفناه عند كثير من الشعراء الذين قيل عنهم إنهم استلهموا الطبيعة أو إنهم اهتموا بها في شعرهم كالشابي والهمشري وعلي محمود طه ومحمود حسن إسماعيل فضلا عن الشعراء المهجرين أو السابقين من شعراء التراث العربي كالبحتري والصنوبري وكشاجم ــ الطبيعة في شعر مخيمر أفق إنساني‏,‏ ووقع شديد النفاذ في النفس‏,‏ وألوان وأصوات وعطور تتلون بألوان ووجدان الشاعر وهواتف نفسه وطبقات أشواقه ومستويات انفعاله‏.‏ يقول مخيمر في قصيدته روح الربيع‏.‏ روح الربيع في الزهرة انبثقت وفي الغصون وفي شدو القماري وفي الضياء الذي يذكو تألقه تألق الماء للظمآن بالري وفي انطلاق أضاميم الطيور وقد ضاقت إهابا عن البشر الربيعي بدت لعيني في عينيك تشعرني بعمق ما في من شوق سماوي ويقول في اللحن الثالث من الروح القدس‏:‏ وتهادي الصفاء في كل شيء فكأن الأشياء تقطر طلا وكأن النسيم رائحة الصفو شفت في جوانح النفس نملا وكأن الحياه صفحة حلم عكست من رغائب الروح ظلا وتداني الصفصاف يشرب منها أتراه بلمسها يتسلي كل حسن تراه عيني تراءي كل سر تراه روحي تجلي وهو ملمح من ملامح شاعرية مخيمر يتطلب دراسة متأنية وتناولا أكثر إحاطة وإحكاما‏.‏ يبقي أن أتجه بالخطاب إلي الصديقين الكريمين‏:‏ الدكتور جابر عصفور والدكتور سمير سرحان ليتبني أحدهما ــ ضمن مطبوعات المجلس الأعلي للثقافة أو الهيئة المصرية العامة للكتاب ــ نشر الأعمال الشعرية الكاملة لأحمد مخيمر‏,‏ وبينها مسرحيته الشعرية البديعة عفراء التي تصور المأساة العاطفية للشاعر العذري عروة بن حزام ومحبوبته عفراء‏,‏ وهي المسرحية التي لم تنشر حتي الآن‏,‏ بالرغم من أنها ــ كما يقول شاعرها ــ مثلت في الأربعينات باستديو سيد بدير‏,‏ وشاركت فيها الفنانتان الكبيرتان أمينة رزق وسميحة أيوب والفنان القدير صلاح منصور‏,‏ فضلا عن أنها تمثل إنجازا متميزا في مجال المسرح الشعري يتابع به صاحبه ما قدمه الشاعران الرائدان‏:‏ أحمد شوقي وعزيز أباظة‏,‏ ولم يكن غيرهما في الساحة عندما كتب أحمد مخيمر مسرحيته عفراء‏.‏ أمثال أحمد مخيمر لايموتون‏,‏ حتي وإن تطاول الإهمال والنسيان‏,‏ أو تشاغل عنهم بالزيف والادعاء كثير من أهل هذا الزمان‏!‏



    .................................................


    شارع الأديب محمد السباعي


    شارع الاديب محمد السباعي هو شارع يصل بين شارع جويف تيتو وشارع جسر السويس واهم معالمه شركة بترو جت ومركز تعليم الكمبيوتر





    .....................................







    المواضيع المتشابهه:


    kf`m jhvdodm uk pd hgk.im

    العاب الدولي


  2. #2
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    الحالة : مجدى سالم متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20987
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات : 20,045
    التقييم : 1224
    Array
    معدل تقييم المستوى
    83

    افتراضي رد: نبذة تاريخية عن حي النزهة


    وشارع الأديب طه حسين.




    طه حسين (1306 هـ / 15 نوفمبر 1889 - 1393 هـ / 28 أكتوبر 1973م) أديب وناقد مصري، لُقّب بعميد الأدب العربي. غيّر الرواية العربية، مبدع السيرة الذاتية في كتابه "الأيام" الذي نشر عام 1929. يعتبر من أبرز الشخصيات في الحركة العربية الأدبية الحديثة. يراه البعض من أبرز دعاة التنوير في العالم العربي [1]، في حين يراه آخرون رائدا من رواد التغريب في العالم العربي[2][3]. كما يعتقد الإسلاميون أن الغرب هو من خلع عليه لقب عميد الأدب العربي

    طه حسين - عميد الأدب العربي

    سيرة حياته



    مولده ونشأته

    ولد طه يوم الجمعة 15 نوفمبر 1889، سابع أولاد أبيه حسين الثلاثة عشر، في قرية الكيلو قريبة من مغاغة إحدى مدن محافظة المنيا في الصعيد الأوسط المصري وما مر على عيني الطفل أربعة من الأعوام حتى أصيبتا بالرمد ما أطفا النور فيهما إلى الأبد، لكن عوضه الله ببصيرة نافذة، وذهن صاف، وفؤاد ذكي، وعقل متفتح صغر بإزائه فقد البصر، والحرمان بنعمة التلذذ بجمال ما في الوجود وكان والده حسين عليّ موظفًا صغيرًا رقيق الحال في شركة السكر،
    أدخله أبوه كتاب القرية للشيخ محمد جاد الرب، لتعلم العربية والحساب وتلاوة القرآن الكريم وحفظه، فحفظه في مدة قصيرة أذهلت أستاذه وأترابه ووالده الذي كان يصحبه أحيانا لحضور حلقات الذكر, والاستماع عشاء إلى سيرة عنترة, وأبو زيد تعليمه
    سنة 1902 دخل طه الأزهر للدراسة الدينية, الاستزادة من علوم العربية, فحصل فيه ما تيسر من الثقافة، ونال شهادته. التي تخوله التخصص في الجامعة, لكنه ضاق ذرعا فيه, فكانت الأعوام الأربعة التي قضاها فيه, وهذا ما ذكره هو نفسه، وكأنها أربعون عاما وذلك بالنظر إلى رتابة الدراسة, وعقم المنهج, وعدم تطور الأساتذة والشيوخ وطرق وأساليب التدريس.
    ولما فتحت الجامعة المصرية أبوابها سنة 1908 كان طه حسين أول المنتسبين إليها، فدرس العلوم العصرية, والحضارة الإسلامية, والتاريخ والجغرافيا, وعدداً من اللغات الشرقية كالحبشية والعبرية والسريانية, وإن ظل يتردد خلال تلك الحقبة على حضور دروس الأزهر والمشاركة في ندواته اللغوية والدينية والإسلامية.دأب على هذا العمل حتى سنة 1914, وهي السنة التي نال فيها شهادة الدكتوراة وموضوع الأطروحة هو:"ذكرى أبي العلاء" ما أثار ضجة في الأوساط الدينية المتزمتة, وفي ندوة البرلمان المصري إذ اتهمه أحد أعضاء البرلمان بالمروق والزندقة والخروج على مبادئ الدين الحنيف.
    وفي العام نفسه, اي في عام 1914 أوفدته الجامعة المصرية إلى مونبيلية بفرنسا، لمتابعة التخصص والاستزادة من فروع المعرفة والعلوم العصرية، فدرس في جامعتها الفرنسية وآدابها, وعلم النفس والتاريخ الحديث.بقي هناك حتى سنة 1915, سنة عودته إلى مصر, فأقام فيها حوالي ثلاثة أشهر أثار خلالها معارك وخصومات متعددة, محورها الكبير بين تدريس الأزهر وتدريس الجامعات الغربية ما حدا بالمسؤولين إلى اتخاذ قرار بحرمانه من المنحة المعطاة له لتغطية نفقات دراسته في الخارج, لكن تدخل السلطان حسين كامل حال دون تطبيق هذا القرار، فعاد إلى فرنسا من جديد, لمتابعة التحصيل العلمي، ولكن في العاصمة باريس, فدرس في جامعتها مختلف الاتجاهات العلمية في علم الاجتماع والتاريخ اليوناني والروماني والتاريخ الحديث وأعد خلالها أطروحة الدكتوراة الثانية وعنوانها: ((الفلسفة الاجتماعية عند ابن خلدون)).
    كان ذلك سنة 1918 إضافة إلى إنجازه دبلوم الدراسات العليا في القانون الروماني, والنجاح فيه بدرجة اللإمتياز، وفي غضون تلك الأعوام كان تزوج من سوزان بريسو الفرنسية السويسرية التي ساعدته على الاضطلاع أكثر فأكثر بالفرنسية واللاتينية, فتمكن من الثقافة الغربية إلى حد بعيد.
    كان لهذه السيدة عظيم الأثر في حياته فقامت له بدور القارئ فقرأت عليه الكثير من المراجع، وأمدته بالكتب التي تم كتابتها بطريقة بريل حتى تساعده على القراءة بنفسه، كما كانت الزوجة والصديق الذي دفعه للتقدم دائماً وقد أحبها طه حسين حباً جماً، ومما قاله فيها أنه "منذ أن سمع صوتها لم يعرف قلبه الألم"، وكان لطه حسين اثنان من الأبناء هما أمينة ومؤنس.
    عودته لمصر

    لما عاد إلى مصر سنة 1919 عين طه حسين أستاذا للتاريخ اليوناني والروماني في الجامعة المصرية، وكانت جامعة أهلية، فلما ألحقت بالدولة سنة 1925 عينته وزارة المعارف أستاذاً فيها للأدب العربي، فعميداً لكلية الآداب في الجامعة نفسها، وذلك سنة 1928، لكنه لم يلبث في العمادة سوى يوم واحد؛ إذ قدم استقالته من هذا المنصب تحت تأثير الضغط المعنوي والأدبي الذي مارسه عليه الوفديون، خصوم الأحرار الدستوريين الذي كان منهم طه حسين.
    وفي سنة 1930 أعيد طه حسين إلى عمادة الآداب, لكن, وبسبب منح الجامعة الدكتوراة الفخرية لعدد من الشخصيات السياسية المرموقة مثل عبد العزيز فهمي, وتوفيق رفعت, وعلي ماهر باشا, ورفض طه حسين لهذا العمل, أصدر وزير المعارف مرسوما يقضي بنقله إلى وزارة المعارف، لكن رفض العميد تسلم منصبه الجديد اضطر الحكومة إلى إحالته إلى التقاعد سنة 1932.
    على أثر تحويل طه حسين إلى التقاعد انصرف إلى العمل الصحفي فأشرف على تحرير ((كوكب الشرق)) التي كان يصدرها حافظ عوض، وما لبث أن استقال من عمله بسبب خلاف بينه وبين صاحب الصحيفة، فاشترى امتياز ((جريدة الوادي)) وراح يشرف على تحريرها, لكن هذا العمل لم يعجبه فترك العمل الصحفي إلى حين, كان هذا عام 1934.
    وفي العام نفسه أي عام 1934 أعيد طه حسين إلى الجامعة المصرية بصفة أستاذا للأدب، ثم بصفة عميد لكلية الآداب ابتداء من سنة 1936. وبسبب خلافه مع حكومة محمد محمود, استقال من العمادة لينصرف إلى التدريس في الكلية نفسها حتى سنة 1942، سنة تعيينه مديراً لجامعة الإسكندرية، إضافة إلى عمله الآخر كمستشار فني لوزارة المعارف, ومراقب للثقافة في الوزارة عينها, وفي عام 1944 ترك الجامعة بعد أن احيل إلى التقاعد.
    وفي سنة 1950، وكان الحكم بيد حزب الوفد, صدر مرسوم تعيينه وزيراً للمعارف, وبقي في هذا المنصب حتى سنة 1952، تاريخ إقامة الحكومة الوفدية، بعد أن منح لقب الباشوية سنة 1951، وبعد أن وجه كل عنايته لجامعة الإسكندرية، وعمل رئيساً لمجمع اللغة العربية بالقاهرة, وعضواً في العديد من المجامع الدولية, وعضواً في المجلس العلى للفنون والآداب.
    وفي سنة 1959 عاد طه حسين إلى الجامعة بصفة أستاذ غير متفرغ, كما عاد إلى الصحافة, فتسلم رئاسة تحرير الجمهورية إلى حين.
    مناصب وجوائز

    اضطلع طه حسين خلال تلك الحقبة, وفي السنوات التي أعقبتها بمسؤوليات مختلفة, وحاز مناصب وجوائز شتى, منها تمثيلة مصر في مؤتمر الحضارة المسيحية الإسلامية في مدينة فلورنسا بأيطاليا, سنة 1960، وانتخابه عضوا في المجلس الهندي المصري الثقافي, والأشراف على معهد الدراسات العربية العليا، واختياره عضوا محكما في الهيئة الأدبية الطليانية والسويسرية, وهي هيئة عالمية على غرار الهيئة السويدية التي تمنح جائزة بوزان. ولقد رشحته الحكومة المصرية لنيل جائزة نوبل، وفي سنة 1964 منحته جامعة الجزائر الدكتوراة الفخرية, ومثلها فعلت جامعة بالرمو بصقلية الإيطالية, سنة 1965. وفي السنة نفسها ظفر طه حسين بقلادة النيل, إضافة إلى رئاسة مجمع اللغة العربية, وفي عام 1968 منحته جامعة مدريد شهادة الدكتوراة الفخرية، وفي سنة 1971 رأس مجلس اتحاد المجامع اللغوية في العالم العربي, ورشح من جديد لنيل جائزة نوبل، وأقامت منظمة الأونسكو الدولية في اورغواي حفلاً تكريمياً أدبياً قل نظيره.و أيضا كان وزيرا للتربية والتعليم في مصر.
    أساتذته

    أول أستاذ لطه حسين, كان الشيخ محمد جاد الرب, الذي علمه مبادئ القراءة والكتابة والحساب، وتلاوة القرآن الكريم في الكتاب الذي كان يديره بمغاغة في عزبة الكليو.
    في الأزهر تلقى العلم على عدد من الأساتذة والمشايخ أبرزهم حسين المرصفي, والشيخ مصطفى المراغي, والشيخ محمد بخيت, والشيخ عطا, والشيخ محمد عبده, وقد أعجب بادئ الأمر كثيراً بآراء هذا الأخير واتخذه مثالاً في الثورة على القديم والتحرر من التقاليد.
    في الجامعة المصرية تتلمذ على يد كل من أحمد زكي في دروس الحضارة الإسلامية, أحمد كمال باشا, في الحضارة المصرية القديمة, والمستشرق جويدي في التاريخ والجغرافيا. اما في الفلك فتتلمذ على كرنك نللينو, وفي اللغات السامية القديمة على المستشرق ليتمان، وفي الفلسفة الإسلامية على سانتلانا, وفي تاريخ الحضارة المشرقية القديمة على ميلوني، والفلسفة على ماسينيون, والأدب الفرنسي على كليمانت.
    أما في جامعة باريس فدرس التاريخ اليوناني على غلوتسس, والتاريخ الروماني على بلوك, والتاريخ الحديث على سيغنوبوس, وعلم الاجتماع على اميل دوركهايم، وقد أشرف هذا ومعه بوغليه على اطروحته عن فلسفة ابن خلدون الاجتماعية, بمشاركة من بلوك وكازانوفا.
    في الشعر الجاهلي

    في عام 1926 ألف طه حسين كتابه المثير للجدل "في الشعر الجاهلي" وعمل فيه بمبدأ ديكارت وخلص في استنتاجاته وتحليلاته أن الشعر الجاهلي منحول، وأنه كتب بعد الإسلام ونسب للشعراء الجاهليين وزاد طه حسين فنال من الإسلام والقرآن. فتصدى له العديد من علماء الفلسفة واللغة ومنهم: مصطفى صادق الرافعي والخضر حسين ومحمد لطفي جمعة والشيخ محمد الخضري وغيرهم. كما قاضى عدد من علماء الأزهر طه حسين إلا أن المحكمة برأته لعدم ثبوت أن رأيه قصد به الإساءة المتعمدة للدين أو للقرآن. فعدل اسم كتابه إلى "في الأدب الجاهلي" وحذف منه المقاطع الأربعة التي اخذت عليه.
    أفكاره

    دعا طه حسين إلى نهضة أدبية، وعمل على الكتابة بأسلوب سهل واضح مع المحافظة على مفردات اللغة وقواعدها، ولقد أثارت آراءه الكثيرين كما وجهت له العديد من الاتهامات، ولم يبالي طه بهذه الثورة ولا بهذه المعارضات القوية التي تعرض لها ولكن أستمر في دعوته للتجديد والتحديث، فقام بتقديم العديد من الآراء التي تميزت بالجرأة الشديدة والصراحة فقد أخذ على المحيطين به ومن الأسلاف من المفكرين والأدباء طرقهم التقليدية في تدريس الأدب العربي، وضعف مستوى التدريس في المدارس الحكومية، ومدرسة القضاء وغيرها، كما دعا إلى أهمية توضيح النصوص العربية الأدبية للطلاب، هذا بالإضافة لأهمية إعداد المعلمين الذين يقومون بتدريس اللغة العربية، والأدب ليكونا على قدر كبير من التمكن، والثقافة بالإضافة لاتباع المنهج التجديدي، وعدم التمسك بالشكل التقليدي في التدريس.
    من المعارضات الهامة التي واجهها طه حسين في حياته تلك التي كانت عندما قام بنشر كتابه "الشعر الجاهلي" فقد أثار هذا الكتاب ضجة كبيرة، والكثير من الآراء المعارضة، وهو الأمر الذي توقعه طه حسين، وكان يعلم جيداً ما سوف يحدثه فمما قاله في بداية كتابه:
    " هذا نحو من البحث عن تاريخ الشعر العربي جديد لم يألفة الناس عندنا من قبل، وأكاد أثق بأن فريقا منهم سيلقونه ساخطين عليه، وبأن فريقا آخر سيزورون عنه ازورار ولكني على سخط أولئك وازورار هؤلاء أريد أن أذيع هذا البحث أو بعبارة أصح أريد أن أقيده فقد أذعته قبل اليوم حين تحدثت به إلى طلابي في الجامعة.
    وليس سرا ما تتحدث به إلى أكثر من مائتين، ولقد اقتنعت بنتائج هذا البحث اقتناعا ما أعرف أني شعرت بمثله في تلك المواقف المختلفة التي وقفتها من تاريخ الأدب العربي، وهذا الاقتناع القوي هو الذي يحملني على تقييد هذا البحث ونشره في هذه الفصول غير حافل بسخط الساخط ولا مكترث بازورار المزور.
    وأنا مطمئن إلى أن هذا البحث وإن أسخط قوما وشق على آخرين فسيرضي هذه الطائفة القليلة من المستنيرين الذين هم في حقيقة الأمر عدة المستقبل وقوام النهضة الحديثة، وزخر الأدب الجديد".
    نقده

    أخذ على طه حسين دعوته إلى الأَوْرَبة[5]. كما أخذ عليه قوله بانعدام وجود دليل على وجود النبيين إبراهيم وإسماعيل فضلا عن زيارتهما الحجاز ورفعهم الكعبة سالكا بذلك المنهج الديكارتي في التشكيك[6],ويقول في هذا الصدد.

    للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم واسماعيل وللقرآن أن يحدثنا عنهما ولكن هذا لا يكفي لصحة وجودهما التاريخي[6]
    كما أنتقد لمساندته عبد الحميد بخيت أمام الأزهر في فتوى جواز الإفطار في نهار رمضان لمن يجد أدنى مشقة[7]. واتهم بالكفر والإلحاد[8][9].
    الرد عليه

    قام مصطفى صادق الرافعي بتأليف كتاب سماه تحت راية القرآن للرد على كتاب في الشعر الجاهلي وألف كذلك بين القديم والجديد للرد على كتاب ألفه طه حسين وهو مستقبل الثقافة في مصر وعلى كتاب سلامة موسى المدعو اليوم والغد. وقد صنف إبراهيم عوض مؤلفا جمع فيه أقوال النقاد والمؤرخين سماه "معركة الشعر الجاهلي بين الرافعي وطه حسين".
    قام سيد قطب بتأليف كتاب أسماه "نقد كتاب مستقبل الثقافة في مصر لطه حسين"[10].وممن رد عليه أنور الجندي في كتابه "محاكمة فكر طه حسين"[11].
    كما رد عليه وائل حافظ خلف في كتابه الذي أسماه "مجمع البحرين في المحاكمة بين الرافعي وطه حسين ". وألمح في آخر بحثه إلى أن طه حسين قد رجع بعدُ عن رأيه في الشعر الجاهلي بمقالة كتبها، مستدلاً بقول العلامة محمود محمد شاكر في "رسالة في الطريق إلى ثقافتنا" (حاشية ص163)ط/مكتبة الخانجي- الطبعة الثانية : ((قد بينت في بعض مقالاتي أن الدكتور طه قد رجع عن أقواله التي قالها في الشعر الجاهلي، بهذا الذي كتبه، وببعض ما صارحني به بعد ذلك، وصارح به آخرين، من رجوعه عن هذه الأقوال. ولكنه لم يكتب شيءًا صريحًا يتبرأ به مما قال أو كتب. وهكذا كانت عادة ((الأساتذة الكبار))! يخطئون في العلن، ويتبرأون من خطئهم في السر !!))انتهى.
    كما عارضه خالد العصيمي في بحثه "مواقف طه حسين من التراث الإسلامي"[12].وأفرد محمود مهدي الاستانبولي في كتابه طه حسين في ميزان العلماء والأدباء فصلا عن نقد طه حسين وكذلك صابر عبد الدايم في بحثه "بين الرافعي وطه حسين تحت راية القرآن"..ويروي محمود محمد شاكر أنه كان أحد طلبته وحصل له مايلي
    «بعد المحاضرة طلبتُ من الدكتور طه أن يأذن لى في الحديث، فأذن لى مبتهجا، أو هكذا ظننت. وبدأت حديثى عن هذا الأسلوب الذى سماه: "منهجا" وعن تطبيقه لهذا المنهج في محاضراته، وعن هذا "الشك" الذى اصطنعه: ما هو؟ وكيف هو؟ وبدأت أدلل على أن الذى يقوله عن "المنهج" وعن "الشك" غامض، وأنه مخالف لما قاله ديكارت، وأن تطبيق منهجه هذا قائم على التسليم تسليمًا لم يداخله الشك بروايات في الكتب هى في ذاتها محفوفة بالشك! وفوجئ طلبة قسم اللغة العربية، وفوجئ الخضيرى خاصة. ولما كدت أفرغ من كلامى انتهرنى الدكتور طه وأسكتنى، وقام فخرج»
    [14].
    أقواله

    "أن نسير سيرة الأوروبيين ونسلك طريقهم، لنكون لهم أنداداً، ولنكون لهم شركاء في الحضارة، خيرها وشرها، حلوها ومرها، وما يحب منها وما يُكره، وما يُحمد منها وما يُعاب" (مستقبل الثقافة في مصر، ص 41).
    وفاته

    توفى طه حسين يوم الأحد 28 أكتوبر 1973م.
    قال عنه عبَّاس محمود العقاد إنه رجل جريء العقل مفطور على المناجزة، والتحدي فاستطاع بذلك نقل الحراك الثقافي بين القديم، والحديث من دائرته الضيقة التي كان عليها إلى مستوى أوسع وأرحب بكثير.
    وقال عنه الدكتور إبراهيم مدكور "اعتدّ تجربة الرأي وتحكيم العقل، استنكر التسليم المطلق، ودعا إلى البحث، والتحري، بل إلى الشك والمعارضة، وأدخل المنهج النقدي في ميادين لم يكن مسلَّمًا من قبل أن يطبق فيها. أدخل في الكتابة والتعبير لونًا عذبًا من الأداء الفني حاكاه فيه كثير من الكُتَّاب وأضحى عميدَ الأدب العربي بغير منازع في العالم العربي جميعه". أنتج له عملا باسم مسلسل الايام قام بدور البطولة أحمد زكي.
    مؤلفاته


    • الفتنة الكبرى عثمان.
    • الفتنة الكبرى علي وبنوه.
    • في الشعر الجاهلي.
    • الأيام.
    • دعاء الكروان.
    • شجرة البؤس.
    • المعذبون في الأرض.
    • على هامش السيرة.
    • حديث الأربعاء.
    • من حديث الشعر والنثر.
    • مستقبل الثقافة في مصر.
    • أديب
    • مرآة الإسلام
    • الشيخان
    • الوعد الحق
    • جنة الشوك
    • مع أبي العلاء في سجنه
    • في تجديد ذكرى أبي العلاء
    • في مرآة الصحفي



    من تجمبعى



  3. #3
    -( عضو فضي )-
    الصورة الرمزية ميرنا غير
    الحالة : ميرنا غير غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40387
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    الدولة : في قلبكم
    الجنسية :
    العمل : طالبه
    اكلتي المفضله : 3abeet
    الجنـس : إذا أستطعت أن تخدع بعض الناس بعض الوقت فلن تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 1,222
    التقييم : 60
    Array
    SMS:

    Kuwait

    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: نبذة تاريخية عن حي النزهة




    طرح موفق ورائع ومميز
    بوركت على هذا الطرح الرائع
    الله يعطيك العافيه
    ادام الله نبض قلبك
    ودمت تظللك السعاده




  4. #4
    الصورة الرمزية مجدى سالم
    الحالة : مجدى سالم متواجد حالياً
    رقم العضوية : 20987
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات : 20,045
    التقييم : 1224
    Array
    معدل تقييم المستوى
    83

    افتراضي رد: نبذة تاريخية عن حي النزهة



    الأروع سيدتي وجودكِ هنا
    فقـد زادت صفحتي جمالاً
    بمروركِ الرائع والراقي
    بارك الله فيكِ عزيزتي
    دمتِ بود إلى الأبد





Posting Permissions

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Scroll To Top