صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 35

الموضوع: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة الحمد لله الذى بفضله تتم الصالحات وأصلى على خير البشر مَنْ إنشق له القمر وعلى

  1. #1
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    الحمد لله الذى بفضله تتم الصالحات وأصلى على خير البشر مَنْ إنشق له القمر وعلى آله وأزواجه وأصحابه صلاة وسلام بلا قياسِ عد ما اتحركت أنفاسى وما كُتب حرفٌ على قرطاسِ. البيع والشراء وما يتعلق بهما نمارسه فى حياتنا اليومية بصفة دائمة ولكننا نجهل الأحكام الشرعية المتعلقة بهما وهذا ما دفعنى لكتابة هذا الباب وأسأل الله العلى القدير أن ينفعنا بعلمه الذى أنزله على رسله ليكونون للعالمين نذيرا،وأن يهدينا إلى العمل به. وبالتأكيد يحتاج الناس إلى معرفة أحكام دينهم في المعاملات ويعملوا بها في بيعهم وشرائهم وأقضيتهم وما يتعلق بذلك. ليعيشوا عيشة راضية مرضية إذ ترتفع من بينهم أسباب الشقاق المفضية إلى ضياع الأموال والأنفس وتوفر عليهم ما ينفقونه من الأموال في المواضع التي نهاهم الله عن الإنفاق فيها كالإنفاق في الخصومات الباطلة وما إليها قال تعالى: { ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام } الآية. ذلك بعض ما ينتجه العلم بأحكام الدين والعمل بها في دار الدنيا أما في الآخرة فان الله قد وعد العامل بدينه نعيماً خالداً وملكاً مقيماً. وسنرى من خلال الأحكام،سماحة الإسلام مع دقته في التشريع وإحاطته بكل صغير وكبير مما يجري في المعاملات بين جميع طوائف البشر مما يتضاءل بإزائه تشريع المشرعين من غربيين وشرقيين دعتهم عظمته وحملتهم دقته وسماحته إلي الأخذ به والتعويل عليه.
    ويتضمن فقه المعاملات على:
    1)كتاب الحظر والإباحة ويشتمل على مباحث: ما يحل أكله وشُربه ولبسه ،الصيد والذبائح، الوليمة وأحكام التصوير والغناء، حكم إزالة الشعر وقص الأظافر، حكم صباغة الشعر، المسابقة بالخيل وغيرها والرمي بالسهم ونحوه، السلام، تشميت العاطس. 2)كتاب اليمين. النذر، 3)كتاب أحكام البيع وما يتعلق به ويشتمل على مباحث: ،خيار العيب، هل يرد المبيع بالعيوب على الفور أو لا، إذا عرضت زيادة على المبيع الذي به عيب، إذا اختلف المتبايعان في شأن المبيع، البيع الفاسد وما يتعلق به، البيع بشرط ، التصرف في المبيع قبل قبضه، البيع الفاسد وما يتعلق به، بيع الطير في الهواء، التصرف في المبيع قبل قبضه، حكم ربا النسيئة ودليله، الأشياء التي يكون الربا فيها حراماً، بيع الحبوب بأجناسها وبغير أجناسها، بيع الفاكهة ب***ها وما يتعلق به، بيع اللحم ب***ه وما يتعلق به، البيوع المنهي عنها نهيا لا يستلزم بطلانها، المرابحة والتولية، البيع بالغبن الفاحش، ما يدخل في المبيع تبعا وإن لم يذكر وما لايدخل ،بيع الثمار، السَلَم(السلفوالتسليف)، الرهن، القرض، الحَجر-بفتح الحاء وكسرها-، إذا بلغ الصبى غير رشيد، الولي أو الوصي، هل للولي أن يبيع عقار الصبي أو لا ؟، المزارعة والمساقاة ونحوهما، المضلربة، الشركة(بكسر الشين وسكون الراء)،الإجارة، الوكالة، الحوالة، الكفالة، الوديعة، العَّارية، الهبة، الوصية. وكل ذلك على المذاهب الأربعة .


    المواضيع المتشابهه:


    tri hglEuhlghj ugn hgl`hif hgHvfum

    العاب الدولي


  2. #2
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    )كتاب الحظر والإباحة
    مبحث ما يمنع أكله وما يباح أو ما يحل وما لا يحل
    المالكية قالوا: [/color]يحل أكل كل حيوان طاهر غير ضار لم يتعلق به حق الغير فيجوز أكل الطير الذي له مخلب كالباز والنسر...الخ ما ذُكر). ويحرم من الطير أكل كل ذي مخلب {ظفر} يُصطاد به كالصقر والباز والشاهين والنسر والعقاب ونحوها بخلاف ماله ظفر لا يُصطاد به كالحمام فإنه حلال.
    المالكية قالوا: يُكره أكل سباع البهائم المفترسة كالأسد والنمر...إلخ ماذُكر. ألا ان في القرد قولين: قول بالحرمة وقول بالكراهة والمعتمد الكراهة ومثل القرد النسناس عندهم). يحرم أكل كل ذي ناب من سباع البهائم يسطو به على غيره كالأسد والنمر والذئب والدب والفيل والقرد والفهد والنمس " ويسمى ابن آوى " والهرة أهلية كانت أو وحشية فخرج ما له ناب لا يسطو على غيره).

    الفقه على المذاهب الاربعة لعبد الرحمن الجزيرى


  3. #3
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    ومن الطير:
    المالكية قالوا: يحل أكل الهدهد مع الكراهة،وكذلك يحل أكل الخطاف والرخم وسائر الطيور إلا الوطواط فإنه مكروه وقيل حرام والقولان مشهوران.
    الحنفية قالوا: يحل أكل الخطاف والبوم ويكره في الصرد والهدهد وفي الخفاش قولان : الكراهة والحرمة) .
    ومن الطير المُحرم الهدهد والخطاف {طائر أسود معروف} والصرد بفتح الراء {طائر عظيم الرأس يصطاد الطيور ولا يأكل إلا اللحم}،والبوم والخفاش الوطواط ،والرخم والعقعق وهو غراب قدر الحمامة طويل الذنب فيه بياض وسواد تتشاءم العرب منه،والأبقع وهو غراب في بطنه وظهره بياض ولا يأكل إلا الجيف. أما غراب الزرع فحلال وهوأسود له منقار أحمر ورجلاه أحمران. ويحرم أيضاً الغداف وهوغراب كبير وافي الجناحين لونه كلون الرماد ،ويُسمى غراب القيظ بالقاف لأنه يجيء في زمن الحر.
    الحنفية قالوا: إن أكل العقعق مكروه فقط لأنه يأكل الحب تارة والجيف تارة أخرى.
    المالكية قالوا: يحل أكل الغراب بجميع أنواعه.



  4. #4
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    ويحرم من البهائم:
    1- أكل الحمر
    المالكية قالوا: في الحمر الأهلية والخيل والبغال قولان المشهور بينهما: التحريم، والثاني الكراهة في البغال والحمير، والكراهة والإباحة في الخيل).
    2- الحمر الأهلية بخلاف حمر الوحش فإنها حلال.
    3- أكل البغل:
    أما الذي أمه بقرة، أو أبوه حمار وحشي وأمه فرس فأكله حلال لتولده من مأكولين.
    4- أكل ابن عرس {العرسة}:
    الشافعية قالوا: يحل أكل العرسة).
    ويحل من البهائم:
    1) أكل الخيل:
    الحنفية قالوا: أكل الخيل مكروه كراهة تنزيه على المُفتَى به).
    2) أكل الزرافة:
    الشافعية قالوا: يحرم أكل الزرافة على المعتمد).
    ) الظبي وبقر الوحش بأنواعه
    4) القنفذ صغيره وكبيره:
    الحنفية والحنابلة قالوا: يحرم أكل القنفذ صغيره وكبيره).
    5) الأرنب واليربوع:
    الحنفية قالوا: يحرم أكل اليربوع). وتسمية العامة الجربوع وهوحيوان صغير مثل الفأر إلا أن ذنبه وأذنيه أطول ورجلاه أطول من يده.
    6) الزرافة والضب:
    الحنفية قالوا: يحرم أكل الضب لأنه من الخبائث وما ورد من حله فهو محمول على أنه كان قبل نزول الآية {ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث}).
    7) الضبع:
    الحنفية قالوا: يحرم أكل الضبع لأنه ذو ناب يفترس به).
    8) الثعلب:
    الحنابلة والحنفية قالوا: يحرم أكل الثعلب).
    9) السمور والسنجاب
    الحنابلة والحنفية قالوا: يحرم أكل السنجاب والسمور والفَنَك {بفتح الفاء والنون})، وهما نوعان من ثعالب الترك، والفنك: حيوان يُؤخذ من جلده الفرو لنعومته.

    الفقه على المذاهب الاربعة لعبد الرحمن الجزيرى


  5. #5
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    يحل من الطير:
    أكل العصافير بأنواعها والسمان والقنبر والزرزور والقطا والقطا والكروان والبلبل والببغاء. الشافعية قالوا: لا يحل أكل الببغاء). والنعامة والطاووس، الشافعية قالوا: {لا يحل أكل الطاووس}، والكركي والبط والأوز وغير ذلك من الطيور المعروفة والجراد حلال أكله، المالكية قالوا: {لا يحل أكل الجراد إلا إذا نوى ذكاته وقد تقدم أن ذكاة مثله فعل ما يميته مع النيَّة فإذا وجد جرادة ميتة لا يحل له أكلها}، وأكل الفاكهة بدودها والجبن بدونه ومثله المش ونحو ذلك.
    الفول والبر:
    يحل أكل الفول والبر الذي به سوس بدون أن يخرج منه السوس وفي ذلك تفصيل في المذاهب:
    المالكية قالوا: الدود المتولد من الطعام كدود الفاكهة والمش يُؤكل مطلقاً بلاتفصيل سواء كان حياً أو ميتاً وان كان غير متولد من الطعام. فان كان حياً وجبت نيّة ذكاته بما يموت به، وان كان ميتاً فان تميز يُطرح من الطعام، وان لم يتميز يُؤكل ان كان الطعام أكثر منه، فان كان الطعام أقل أو مساوياً لا يجوز أكله، فان شك في الأغلب منهما يُؤكل لأن الطعام لا يُطرح بالشك. ومحل ذلك كله مالم يضر وقبلته النفس والا فلا يجوز أكله كما سيأتي). المالكية - لا نزاع عندهم في تحريم كل ما يضر فلا يجوز أكل الحشرات الضارة قولاً واحداً، أما اذا اعتاد قوم أكلها ولم تضرهم وقبلتها أنفسهم فالمشهور عتدهم أنها لاتحرم، فاذا أمكن مثلاً تذكية الثعبان مثلاً بقطع جزء من عند رأسه ومثله من عند ذنبه بحالة لا يبقى معها سم وقبلت النفس أكله من دون أن يلحق منه ضرر حل أكله ومثله سائر الحشرات. ونقل عن بعض المالكية تحريم الحشرات مطلقاً لأنها من الخبائث وهو وجيه. وعلى القول المشهور من حلها فلا تحل إلا إذا قصدت تذكيتها وتذكيتها فعل ما يميتها بالنار أو بالماء الساخن أو بالأسنان أو غير ذلك).
    الحنفية قالوا: يُباح أكل الدود الذي لا يُنفخ فيه الروح سواء كان مستقلاً أو مع غيره، وأما الدود الذي تُنفخ فيه الروح فإن أكله لا يجوز سواء كان حياً أو ميتاً مستقلاً أو مع غيره ومثله السوس.
    الشافعية قالوا: دود الجبن أو الفاكهة ان كان منشؤه منها يُباح أكله معها، بخلاف النحل إذا اختلط بالعسل فانه لا يجوز أكله مع العسل الا اذا تهرى (تقطع بشدة) ولافرق في جواز أكله بين الحي منه والميت وبين ما يعسر تمييزه ومالايعسر. نعم اذا تنحى عن موضع أو نحاه غيره عنه ثم عاد بعد امكان صونه عنه فانه في هذه الحالة لا يجوز أكله كما لا يجوز أكله على أي حال.
    الحنابلة قالوا: يُباح أكل الدود والسوس تبعاً لِمَا يُؤكل، فيجوز أكل الفاكهة بدودها وكذلك الجبن والخل بما فيه. ولا يُباح أكل دود وسوس استقلالاً).
    حشرات الأرض:
    ويحرم أكل حشرات الأرض {صغار دوابها} كعقرب وثعبان وفأرة وضفدع ونمل ونحو ذلك.
    السلحفاة:
    ويحرم أكل السلحفاة برية كانت أو بحرية وهي المعروفة بالترسة لأنها تعيش في البر والبحر.
    الحنابلة والمالكية قالوا: يحل أكل السلحفاة البحرية "الترسة" بعد ذبحها أما السلحفاة البرية فالراجح عند الحنابلة حرمتها).

    الفقه على المذاهب الاربعة لعبد الرحمن الجزيرى



  6. #6
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    أكل الخنزير والكلب:
    ويحرم أكل الخنزير والكلب. المالكية لهم في الكلب قولان: قول بالكراهة، وقول بالتحريم والثاني هو المشهور. ولم يقل يحل أكله أحد، وقالوا: يُؤدب مَنْ نسب حله إلى مالك).
    أكل الميتة:
    يحرم أكل الميتة وهي التي زالت حياتها بغير ذبح شرعي.
    أكل الدم:
    يحرم أكل الدم ماعدا الكبد والطحال.
    أكل المنخنقة:
    يحرم أكل المخنقة وهي التي ماتت بالخنق.
    أكل الموقوذة:
    يحرم أكل الموقوذة وهي المضروبة بآلة أماتتها.
    أكل المتردية:
    يحرم أكل المتردية وهي الواقعة من علو فماتت.
    أكل النطيحة:
    يحرم أكل النطيحة وهي التي نطحها حيوان آخر فماتت.
    ولا تحل المخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة كلها الا اذا ذُبحت هذه الأشياء كلها وفيها حياة. وفي بيانها تفصيل في المذاهب:
    المالكية قالوا: يُشترط في حل المنخنقة والموقوذة وما معها أن لا تصل إلى حال لا تُرجى لها الحياة بعدها، وذلك بأن ينفذ الخنق أو التردي مقتلها بأن يقطع نخاعها -وهو المخ في عظام الظهر أو العنق- فإن كُسر العظم ولم يُقطع النخاع تحل بالذبح لأنه يمكن حياتها. وكذا إذا نثر دماغها بأن خرج شيء من المخ، أو مما تحويه الجمجمة فإنها في هذه الحالة لا ترجى لها حياة وكذا إذا نثرت حشوتها بأن خرج شيء مما حوته البطن من كبد وقلب وطحال ونحو ذلك بحيث لا يمكن إعادته إلى موضعه، وكذا إذا خرج أحد الأمعاء أوقُطع فإنها في هذه الحالة تكون كالميتة لا تعمل فيها الذكاة وإن بقيت فيها حركة. وإذا ذُبح غير هذه الأشياء من الحيوانات التي تُؤكل فلا يخلو إما أن يكون مريضاً أو صحيحاً فإن كان مريضاً مرضاً لا يُرجى منه برء صحت ذكاته بشرطين: الأول: أن لا يكون منفوذ المقاتل بأن نثر دماغه أوقُطع نخاعه الخ ما تقدم.
    الثاني: أن يتحرك بعد الذبح حركة قوية أو يشخب دماً. وعلى كل حال لا يحل أكله إلا إذا كان غير ضار. أما إذا كان صحيحاً فلا يُشترط فيه شخب الدم بل يكفي سيلانه مع الحركة القوية، كمد رجل وضمها، أما مدها فقط فإنه لا يكفي ارتعاش أو فتح بمين أو ضمها أو نحو ذلك.

    الفقه على المذاهب الاربعة لعبد الرحمن الجزيرى


  7. #7
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,127
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: فقه المُعاملات على المذاهب الأربعة

    الحنفية قالوا: المنخنقة وما معها إذا ذُبحت وفيها حياة ولوخفية: حل أكلها. وإذا ذبح شاة مريضة فلا يخلو إما أن تُعلم حياتها قبل الذبح أم لا، فإذا عُلمت حياتها حلت مطلقاً ولو لم تتحرك أو يخرج الدم. وإذا لم تُعلم حياتها وقت الذبح تحل إن تحركت أو خرج منها الدم، فإن لم تتحرك أو يخرج الدم فإن فتحت فاها لا تُؤكل وإن ضمته أكلت، وإن فتحت عينها لا تُؤكل وإن ضمتها أكلت، وإن مدت رجلها لا تُؤكل وإن قبضتها أكلت، وإن نام شعرها لا تُؤكل وإن قام أكلت. وإنما يحل أكلها إذا كانت لا تضر وإلا حرَّم على أي حال.
    الشافعية قالوا: الشرط لحل الحيوان وجود الحياة المستقرة ولو ظناً قبل الذبح. وقد تقدم تفصيل مذهبهم في الشرط الثالث من شروط الذكاة.
    الحنابلة قالوا: المنخنقة وما معها يحل أكلها إذا ذُبحت وفيها حياة مستقرة. ولو وصلت إلى حال يُعلم أنها لا تعيش معه إن تحركت بيد أو برجل أو طرف عين أو حركت ذنبها ولوحركة يسيرة بشرط أن تكون هذه الحركة زائدة عن حركة المذبوح. فإن وصلت إلى حركة المذبوح فإن ذكاتها لا تنفع حينئذ، وكذا إذا قطع حلقومها أوانفصلت حشوة ما في داخل بطنها من كبد أو طحال ونحوهما لأنها في هذه الحالة تكون في حكم الميتة.

    الفقه على المذاهب الاربعة لعبد الرحمن الجزيرى



صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

Posting Permissions

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Scroll To Top