صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 16

الموضوع: تعدد الزوجات

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تعدد الزوجات تعالت الاصوات وتنوعت الموضوعات و تباينت الاراء حول ((تعدد الزوجات))

  1. #1
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي تعدد الزوجات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تعدد الزوجات
    تعالت الاصوات وتنوعت الموضوعات و تباينت الاراء

    حول

    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif
    ((تعدد الزوجات))

    تعدد الزوجات br1.gif
    تعدد الزوجات bl1.gif

    بين الاتفاق و المعارضة و القبول و الرفض

    مما يجعل الفرد يعود و يفكر ثانيا

    هل هذا الموضوع بالجديد ؟

    ما الذي طرحة بشدة على الساحة المعاصرة ؟

    هل هي فكرة قديمة ؟

    هل هي فكرة دينية

    ((يهودية - مسيحية - اسلامية ))

    ام فطرية

    ام قبلية

    ام واقعية ؟

    فكان لابد من وقفة مع النفس و اعادة ترتيب الاوراق و تفنيد الموضع من ثلاث جوانب رئيسية

    و هي :

    1- الجانب الديني ((اليهودي - المسيحي - الاسلامي))

    2- الجانب العلمي ((طبيا - نفسيا))

    3- الجانب الواقعي في العالمين (( الشرقي و الغربي ))

    و سيكون باذن الله تبارك و تعالى البحث كالاتي :

    1- التعدد في الشرائع

    أ.اليهودية

    ب.المسيحية

    ج. الاسلام

    2- التعد و العلم

    ا. العلم الطبي و البيولوجي

    ب.العلم النفسي

    3- التعدد و الواقع الحالي

    ا. العالم العربي


    ب.العالم الغربي

    - التعدد في الشرائع

    أ.اليهودية

    ب.المسيحية

    ج. الاسلام

    2- التعد و العلم

    ا. العلم الطبي و البيولوجي

    ب.العلم النفسي

    3- التعدد و الواقع الحالي

    ا. العالم العربي

    ب.العالم الغربي
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gif


    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif
    اولا : التعدد في الشرائع
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gif تعدد الزوجات tr2.gif تعدد الزوجات tl2.gif
    أ.اليهودية :
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    *أن تعدد الزوجات جائز في اليهودية، وأنه لم يرد بتحريمه نص واحد لا في الكتاب المقدس ولا في التلمود. ويبين استناداً إلى المرجعين المذكورين، أن العادة كانت جارية بين اليهود على اتخاذ أكثر من زوجة، كما أنه لا يوجد في الشريعة اليهودية أي نص على حد أقصى لعدد الزوجات اللاتي يحل للرجل أن يعقد عليهن.

    *ومن الواضح أن إباحة تعدد الزوجات بدون حد أقصى للعدد في اليهودية، كان يستهدف زيادة أعداد اليهود، حيث إن الشريعة اليهودية تعتبر الزواج فريضة على كل يهودي وتنظر نظرة سلبية إلى الذين يبقون عزّاباً، وكذلك تحرم زواج اليهودي أو اليهودية من غير اليهود، يستوي في ذلك المسلمون والمسيحيون والوثنيون والزنادقة، حفاظاً على ما تعتبره انتماءً عصبياً أو عرقياً يهودياً.

    و هنا حينما نتحدث عن التعدد في اليهودية سنعتمد على مصدرين اساسين :

    1- التوراة ((العهد القديم))

    2-الموسوعة اليهودية ((Jewish Encyclopedia))

    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr2.gif تعدد الزوجات tl2.gif
    اولا التوراة - (العهد القديم) :
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    يذكر أن عدداً من الأنبياء مارسوا تعدد الزوجات. مثل يعقوب و داود و موسى وكان لسليمان ألف امرأة حسب كذلك يذكر أن المرأة تمكنت من إرسال جاريتها إلى زوجها في حالة العجز عن الحمل.

    هكذا أرسلت سارة جاريتها هاجر إلى إبراهيم لتلد إسماعيل
    وأرسلت كل من ليئة وراحيل جاريتيهما زلفة وبلهة إلى يعقوب

    في مثل هذه الحالة كان مولود الجارية يعتبر ابناً لسيدتها، كما حدث لمواليد زلفة وبلهة، أما سارة فتنكرت لإسماعيل بعد ولادته.

    تعدد الزوجات tr2.gif تعدد الزوجات tl2.gif
    نساء النبي سليمان (1000) الف امراة
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    سفر الملوك الأول 11: 3

    وَكَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ، فَأَمَالَتْ نِسَاؤُهُ قَلْبَهُ.


    تعدد الزوجات tr2.gif تعدد الزوجات tl2.gif زوجات النبي داود 69 امرأة على الأقل هن تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    1- ميكال ابنة شاول سفر (صموئيل الأول 18 :20-27)

    2-أبيجال أرملة نابال (سفر صموئيل الأول 25: 42)

    3-أخينوعيم اليزرعيلية (سفر صموئيل الأول 34:25)

    4- معكة ابنت تلماى ملك جشور (سفر صموئيل الثانى 3 :2-5)

    5-حجيث (سفرصموئيل الثانى 3: 2-5)

    6- أبيطال (صموئيل الثانى 3: 2-5)

    7- عجلة (صموئيل الثانى3: 2-5)

    8- بثشبع أرملة أوريا الحثى (صموئيل الثانى 27:11)

    9- أبيشج الشونمية (ملوك الأول 1: 1-4)

    تعدد الزوجات tr2.gif تعدد الزوجات tl2.gif
    جدير بالذكر
    أن زوجة نبى الله داود أبيشج الشونمية

    كانت فى عُمر يتراوح بين الخامسة عشر والثامنة عشر

    وكان داود قد شاخ أى يتراوح عمره بين 65 و 70 سنة

    أى أن العمر بينه وبين آخر زوجة له كان بين 45 و 50 سنة


    ففي سفر صموئيل الثانى 5: 12-13

    12وَعَلِمَ دَاوُدُ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَثْبَتَهُ مَلِكاً عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَأَنَّهُ قَدْ رَفَّعَ مُلْكَهُ مِنْ أَجْلِ شَعْبِهِ إِسْرَائِيلَ.

    13وَأَخَذَ دَاوُدُ أَيْضاً سَرَارِيَ وَنِسَاءً مِنْ أُورُشَلِيمَ بَعْدَ مَجِيئِهِ مِنْ حَبْرُونَ، فَوُلِدَ أَيْضاً لِدَاوُدَ بَنُونَ وَبَنَاتٌ.
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    ويمكن استقراء عدد نساء داود فى أورشليم كالآتى:

    ملك داود فى حبرون على سبط يهوذا نحو 7 سنين تزوج فيها ست زوجات أى بمعدل زوجة جديدة كل سنة.

    ولما انتقل داود إلى أورشليم ملكاً على إسرائيل كان عمره 37 سنة وقد بدأت المملكة تستقر.

    فمن المتوقع أن يستمر معدل إضافة الزوجات الجدد كما كان سلفاً.

    أى زوجة جديدة كل سنة.

    وإذا أخذنا عامل السن فى الاعتبار فإننا يمكننا تقسيم مدة حياته فى أورشليم التى بلغت 33 سنة إلى ثلاث فترات تبلغ كل منها احدى عشر سنة ويكون المعدل المقبول فى الفترة الأولى زوجة جديدة كل سنة وفى الفترة الثانية زوجة جديدة كل سنتين وفى الفترة الثالثة زوجة جديدة كل ثلاث سنوات.وبذلك يكون عدد زوجات داود الجدد الائى أخذهن فى أورشليم 20 زوجة على الأقل.

    أما بالنسبة للسرارى

    فيقدرها العلماء ب 40 امرأة على الأقل.

    فقد هرب داود من الثورة التى شنها عليه ابنه أبشالوم مع زوجاته وسراريه وترك عشر نساء من سراريه لحفظ البيت.

    سفر صموئيل الثاني 15: 12-15

    12 وَأَرْسَلَ أَبْشَالُومُ إِلَى أَخِيتُوفَلَ الْجِيلُونِيِّ مُشِيرِ دَاوُدَ مِنْ مَدِينَتِهِ جِيلُوهَ إِذْ كَانَ يَذْبَحُ ذَبَائِحَ. وَكَانَتِ الْفِتْنَةُ شَدِيدَةً وَكَانَ الشَّعْبُ لاَ يَزَالُ يَتَزَايَدُ مَعَ أَبْشَالُومَ.

    13 فَأَتَى مُخَبِّرٌ إِلَى دَاوُدَ قَائِلاً: «إِنَّ قُلُوبَ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ صَارَتْ وَرَاءَ أَبْشَالُومَ». 14 فَقَالَ دَاوُدُ لِجَمِيعِ عَبِيدِهِ الَّذِينَ مَعَهُ فِي أُورُشَلِيمَ: «قُومُوا بِنَا نَهْرُبُ، لأَنَّهُ لَيْسَ لَنَا نَجَاةٌ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ. أَسْرِعُوا لِلذَّهَابِ لِئَلاَّ يُبَادِرَ وَيُدْرِكَنَا وَيُنْزِلَ بِنَا الشَّرَّ وَيَضْرِبَ الْمَدِينَةَ بِحَدِّ السَّيْفِ». 15 فَقَالَ عَبِيدُ الْمَلِكِ لِلْمَلِكِ: «حَسَبَ كُلِّ مَا يَخْتَارُهُ سَيِّدُنَا الْمَلِكُ نَحْنُ عَبِيدُهُ».

    وبذلك يكون لداود 29 زوجة و 40 سرية أى 69 امرأة على الأقل.

    وهذا رقم متواضع

    إذا قورن بحجم نساء ابنه سليمان الذى وصل إلى 1000 امرأة.

    تعدد الزوجات 872.gif

    تعدد الزوجات tr2.gif
    تعدد الزوجات tl2.gif
    زوجات النبي رحبعام 18 زوجة و 60 سرية
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    سفر أخبار الأيام الثانى 11: 21
    وَأَحَبَّ رَحُبْعَامُ مَعْكَةَ بِنْتَ أَبْشَالُومَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ نِسَائِهِ وَسَرَارِيهِ لأَنَّهُ اتَّخَذَ ثَمَانِيَ عَشَرَةَ امْرَأَةً وَسِتِّينَ سُرِّيَّةً وَوَلَدَ ثَمَانِيَةً وَعِشْرِينَ ابْناً وَسِتِّينَ ابْنَة.
    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr2.gif
    تعدد الزوجات tl2.gif
    زوجات النبي إبراهيم 3 زوجات و 10 سرارى
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    1- سارة زوجته و أخته لأبيه

    سفر التكوين 17: 15

    وَقَالَ اللهُ لإِئبْرَاهِيمَ: «سَارَايُ امْرَأَتُكَ لاَ تَدْعُو اسْمَهَا سَارَايَ، بَلِ اسْمُهَا سَارَةُ.

    سفر التكوين 20: 12

    وَبِالْحَقِيقَةِ أَيْضًا هِيَ أُخْتِي ابْنَةُ أَبِي، غَيْرَ أَنَّهَا لَيْسَتِ ابْنَةَ أُمِّي، فَصَارَتْ لِي زَوْجَةً.

    2 - هاجر جارية سارة

    سفر التكوين 16: 3 - 4

    3 - فَأَخَذَتْ سَارَايُ امْرَأَةُ أَبْرَامَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةَ جَارِيَتَهَا، مِنْ بَعْدِ عَشَرِ سِنِينَ لإِقَامَةِ أَبْرَامَ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، وَأَعْطَتْهَا لأَبْرَامَ رَجُلِهَا زَوْجَةً لَهُ.

    4 - فَدَخَلَ عَلَى هَاجَرَ فَحَبِلَتْ. وَلَمَّا رَأَتْ أَنَّهَا حَبِلَتْ صَغُرَتْ مَوْلاَتُهَا فِي عَيْنَيْهَا.

    و كان عمر إبراهيم عندما تزوج هاجر 85عام أنجب إسماعيل وعمره 86 سنة

    سفر التكوين 16

    15فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لأَبْرَامَ ابْنًا. وَدَعَا أَبْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ «إِسْمَاعِيلَ».
    16 كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ سِتٍّ وَثَمَانِينَ سَنَةً لَمَّا وَلَدَتْ هَاجَرُ إِسْمَاعِيلَ لأَبْرَامَ.

    *وكان عمر هاجر عندما تزوجها إبراهيم حوالى 25 إلى 30 سنة فقد أُعطِيت لسارة من ضمن هدايا فرعون له وتزوجها بعد هذا الموعد بعشر سنوات هى مدة إقامته فى أرض كنعان. فمتوسط عمرها عندما أُهدِيت لسارة بين 15 - 20 سنة. وبذلك يكون الفرق فى العمر بين إبراهيم وهاجر بين 55 و 60 سنة

    3- قطورة

    سفر التكوين 25: 1

    وَعَادَ إِبْرَاهِيمُ فَأَخَذَ زَوْجَةً اسْمُهَا قَطُورَةُ،

    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif
    زوجات النبي يعقوب 4 زوجات
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gif

    1- راحيل

    سفر التكوين 29: 28

    فَفَعَلَ يَعْقُوبُ هكَذَا. فَأَكْمَلَ أُسْبُوعَ هذِهِ، فَأَعْطَاهُ رَاحِيلَ ابْنَتَهُ زَوْجَةً لَهُ.

    2- لَيْئَةُ

    3- زِلْفَةَ

    سفر التكوين (30: 9-10)


    9 وَلَمَّا رَأَتْ لَيْئَةُ أَنَّهَا تَوَقَّفَتْ عَنِ الْوِلاَدَةِ، أَخَذَتْ زِلْفَةَ جَارِيَتَهَا وَأَعْطَتْهَا لِيَعْقُوبَ زَوْجَةً،
    10 وَوَلَدَتْ زِلْفَةُ جَارِيَةُ لَيْئَةَ ابْنًا ثَانِيًا لِيَعْقُوبَ،

    4 - بِلْهَةَ

    سفر التكوين (30: 4 -5)

    4 - فَأَعْطَتْهُ بِلْهَةَ جَارِيَتَهَا زَوْجَةً، فَدَخَلَ عَلَيْهَا يَعْقُوبُ،
    5 - فَحَبِلَتْ بِلْهَةُ وَوَلَدَتْ لِيَعْقُوبَ ابْنًا،

    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif
    زوجات النبي موسى زوجتان او ثلاثة
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gif

    ((النبي موسى صاحب الشريعة .... فاذا كان التعدد محرم في الشريعة اليهودية
    فهل سيفعل ما يعصي شريعتة ....و يفعل ذلك ايضا من بعدها فتاة النبي (هوشع)))

    1 - صفورة

    سفر الخروج (2 : 21)

    21 فَارْتَضَى مُوسَى أَنْ يَسْكُنَ مَعَ الرَّجُلِ، فَأَعْطَى مُوسَى صَفُّورَةَ ابْنَتَهُ.


    2 - الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ

    سفر العدد (12 :1 )

    وَتَكَلَّمَتْ مَرْيَمُ وَهَارُونُ عَلَى مُوسَى بِسَبَبِ الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ الَّتِي اتَّخَذَهَا، لأَنَّهُ كَانَ قَدِ اتَّخَذَ امْرَأَةً كُوشِيَّةً.

    *يؤخذ فى الإعتبار أن اسم حمى موسى جاء مختلفاً:

    فقد أتى :

    حُوبَابَ حَمِي مُوسَى

    سفر القضاة 4: 11
    وَحَابِرُ الْقَيْنِيُّ انْفَرَدَ مِنْ قَايِنَ، مِنْ بَنِي حُوبَابَ حَمِي مُوسَى، وَخَيَّمَ حَتَّى إِلَى بَلُّوطَةٍ فِي صَعَنَايِمَ الَّتِي عِنْدَ قَادَشَ.

    يَثْرُونَ

    سفر الخروج 3: 1
    وَأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَسَاقَ الْغَنَمَ إِلَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ.

    رَعُوئِيلَ

    سفر الخروج 2: 18
    فَلَمَّا أَتَيْنَ إِلَى رَعُوئِيلَ أَبِيهِنَّ قَالَ: «مَا بَالُكُنَّ أَسْرَعْتُنَّ فِي الْمَجِيءِ الْيَوْمَ؟»
    وقد يشير هذا إلى وجود زوجة ثالثة لموسى عليه السلام
    إلا إذا اعترفنا بخطأ الكتاب فى تحديد اسم حمى موسى عليه السلام.



    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif
    زوجات النبي جدعون (( نساء كثيرات ))
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gif

    سفر القضاة 8: 30

    وَكَانَ لِجِدْعُونَ سَبْعُونَ وَلَدًا خَارِجُونَ مِنْ صُلْبِهِ، لأَنَّهُ كَانَتْ لَهُ نِسَاءٌ كَثِيرَاتٌ.

    تعدد الزوجات 872.gif



    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif
    نساءالنبي هوشع بن نون (فتى موسى) زوجتين
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gif

    سفر هوشع (1:2-3)

    2 أَوَّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ، قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى، لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ».

    3 فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ، فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا،

    سفر هوشع (2:1-3)

    1 وَقَالَ الرَّبُّ لِي: «اذْهَبْ أَيْضًا أَحْبِبِ امْرَأَةً حَبِيبَةَ صَاحِبٍ وَزَانِيَةً، كَمَحَبَّةِ الرَّبِّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَهُمْ مُلْتَفِتُونَ إِلَى آلِهَةٍ أُخْرَى وَمُحِبُّونَ لأَقْرَاصِ الزَّبِيبِ».

    2 فَاشْتَرَيْتُهَا لِنَفْسِي بِخَمْسَةَ عَشَرَ شَاقِلَ فِضَّةٍ وَبِحُومَرَ وَلَثَكِ شَعِيرٍ.

    ((الرب هو الذي امر هوشع ان يأخذ زوجة ثانية))


    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr1.gif تعدد الزوجات tl1.gif
    نصوص تشريع التعدد المتفرقة في العهد القديم (التوراة)
    تعدد الزوجات br1.gif تعدد الزوجات bl1.gifسفر الخروج 21: 10

    إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.

    سفر التثنية 21: 15

    «إِذَا كَانَ لِرَجُل امْرَأَتَانِ، إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ، فَوَلَدَتَا لَهُ بَنِينَ، الْمَحْبُوبَةُ وَالْمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الابْنُ الْبِكْرُ لِلْمَكْرُوهَةِ،


    سفر صموئيل الثاني 12: 11


    هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.


    تعدد الزوجات 872.gif


    تعدد الزوجات tr2.gif
    تعدد الزوجات tl2.gif
    (( ملاحظة بشان النبي سليمان ))
    تعدد الزوجات br2.gif تعدد الزوجات bl2.gif

    سفر الملوك الأول 11: 3

    وَكَانَتْ لَهُ سَبْعُ مِئَةٍ مِنَ النِّسَاءِ السَّيِّدَاتِ، وَثَلاَثُ مِئَةٍ مِنَ السَّرَارِيِّ، فَأَمَالَتْ نِسَاؤُهُ قَلْبَهُ

    يدعى المسيحيون

    انة عندما تزوج سليمان (علية السلام
    ) 1000 إمراة
    كان بغضب من الرب و ان سليمان لم يكن بنبي

    و لكن ماذا يقول الكتاب المقدس بشان النبي سليمان





    سفر أخبار الأيام الأول 22: 6

    وَدَعَا سُلَيْمَانَ ابْنَهُ وَأَوْصَاهُ أَنْ يَبْنِيَ بَيْتًا لِلرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ

    سفر أخبار الأيام الأول 22: 9

    هُوَذَا يُولَدُ لَكَ ابْنٌ يَكُونُ صَاحِبَ رَاحَةٍ، وَأُرِيحُهُ مِنْ جَمِيعِ أَعْدَائِهِ حَوَالَيْهِ، لأَنَّ اسْمَهُ يَكُونُ سُلَيْمَانَ. فَأَجْعَلُ سَلاَمًا وَسَكِينَةً فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَيَّامِهِ.

    سفر أخبار الأيام الأول 28: 5

    وَمِنْ كُلِّ بَنِيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ أَعْطَانِي بَنِينَ كَثِيرِينَ، إِنَّماَ اخْتَارَ سُلَيْمَانَ ابْنِي لِيَجْلِسَ عَلَى كُرْسِيِّ مَمْلَكَةِ الرَّبِّ عَلَى إِسْرَائِيلَ.

    سفر أخبار الأيام الأول 28: 6

    وَقَالَ لِي: إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنَكَ هُوَ يَبْنِي بَيْتِي وَدِيَارِي، لأَنِّي اخْتَرْتُهُ لِي ابْنًا، وَأَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا،

    سفر أخبار الأيام الأول 29: 1

    وَقَالَ دَاوُدُ الْمَلِكُ لِكُلِّ الْمَجْمَعِ: «إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنِي الَّذِي وَحْدَهُ اخْتَارَهُ اللهُ، إِنَّمَا هُوَ صَغِيرٌ وَغَضٌّ، وَالْعَمَلُ عَظِيمٌ لأَنَّ الْهَيْكَلَ لَيْسَ لإِنْسَانٍ بَلْ لِلرَّبِّ الإِلهِ

    فهل بعد كل هذا يصر المنكرون ان سليمان لم يكن بنبي

    او كما يدعي اليهود انة كان ساحرا

    فهل كان هذا غائب عن علم الاله ((معاذ الله))
    تعدد الزوجات 872.gif




    تعدد الزوجات tr1.gif
    تعدد الزوجات tl1.gif و بهذا نكون بفضل الله تعالى و منة قد انهينا الجزء الخاص التعدد في اليهود بالنسبة الجزء الخاص بما ورد في شان هذا الموضوع في ((التوراة)) - ((العهد القديم)) تعدد الزوجات br1.gifتعدد الزوجات bl1.gif

    و ان شاء الله تعالى سنكمل ما جاء في الموسوعة اليهودية ؟

    و متى منع التعدد في اليهودية ؟

    و من الذي منعة ؟

    و هل ما زال يمارس في مكان او طائفة ما ؟

    و هل منع فجاة ام تدريجيا؟

    تابعونا




    المواضيع المتشابهه:


    ju]] hg.,[hj

    العاب الدولي


  2. #2
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: تعدد الزوجات




    الموسوعة اليهودية:
    (JewishEncyclopedia)






    مرجع عن تاريخ ومعتقدات اليهود والعهد القديم

    طبع في بداية القرن العشرين.

    تحاول الموسوعة التوفيق بين وجهات النقد الحديثة حول الكتاب المقدس

    والمعتقدات اليهودية التقليدية




    في هذا الجزء باذن الله تعالى سنوضح ما جاء في الموسوعة اليهودية صفحة (210)

    و تم نقله على موقعها على الانترنت

    مع ترجمة الاجزاء الخاص بالموضوع المطروح


    فنبدأ بعون الله تعالى


    (إضغط على الصورة لتراها بالحجم الطبيعي )




    فهذا نقل نصي لما قد كتب في الموسوعة اليهودية (ص:210)

    وهذا نص الصفحة مع تظليل الجزء المطلوب






    المصدر






    و هكذا نستخلص من الاتي النقاط الاتية :







    1 - لا يوجد ما يمنع التعدد في الديانة اليهودية و ذلك لعدم وجود نص يحرم ذلك لا في التوراة (العهد القديم ) و لا في التلمود

    2 - يستطيع اليهودي ان يتاخذ ما يشاء من الزوجات طالما قادرا على الانفاق عليهم


    و دون موافقة زوجة الاولى


    3 - ظل تعدد الزوجات، وبدون حد الأربعة مسموحاً به حتى العصور الوسطى


    حيث أصدر الحبر غرشوم الأشكنازي (960-1040م) التحريم في بداية القرن الحادي عشر.


    جاء التحريم في سياق الإصلاحات التي قام بها غرشوم في القوانين اليهودية


    والتي اتفقت عليها أكثرية المجتمعات اليهودية بما في ذلك الطوائف التي تتبع المذاهب اليهودية السفاردية (أي اليهود الذين عاشوا في البلدان الإسلامية) ما عدا يهود اليمن


    5 - حسب تعليمات غرشوم يمكن للرجل التزوج من امرأة أخرى إذا اقتنع مائة من الحاخامين من ثلاث دول مختلفة بأن الظروف تلزمه بذلك.


    وتكون الظروف التي يمكن إيرادها أمام الحاخامين، على سبيل المثال:


    أ.رفض الزوجة غير المبرر للطلاق


    ب.غياب المرأة لمدة طويلة أو مرض تمنع منها الموافقة على الطلاق.


    ج.عدم انجاب المراة لمدة عشر سنوات


    د.اصابة الزوجة باحد الامراض مثل الجنون


    6 - التعدد مازال موجودا بين اليهود في الدول التي لا تجرم التعدد






    و بهذا بفضل الله تعالى و منة علينا نكون قد انهينا الجزء الخاص بموضوع تعدد الزوجات في اليهودية

    و انتهينا من جزء كامل من الكتاب المقدس ((التوراة)) ((العهد القديم))



    و النتيجة النهائية هي





    ((التوراة)) ((العهد القديم)) لا يحرمان تعدد الزوجات كما اوضحنا في المشاركة السابقة

    اليهودية لا تحرم تعدد الزوجات الا في الدول الاروبية بقرار الحبر غرشوم الأشكنازي (960-1040م) في القرن الحادي عشر

    في فرنسا و المانيا بينما ظل معتمدا في العديد من الدول مثل الشرق و البرتغال و اسبانيا



    و هكذا نحن بصدد الجزء الثاني من البحث و هو

    التعدد في المسيحية ((العهد الجديد))



  3. #3
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: تعدد الزوجات

    في الحقيقة هذا الموضوع سهل و ممتنع لسببين :

    1- سهل للغاية حيث يمكن اختزالة في سطر واحد

    حيث اننا اثبتنا بفضل الله تعالى ان

    ان اليهودية ((التوراة)) ((العهد القديم ))
    تبيح التعدد و فصلنا و اجملنا في هذا الموضوع في المشاركتين السابقتين

    ((اذا يمكن استنتاج الاتي )

    *و مرهق في نفس الوقت :
    لمحاولات القساوسة و الرهبان اصاحب الطوائف الكبرى (الكاثوليكية، والأرثوذكسية، والبروتستانتية التقليدية)
    لاخفاء هذا الامر و ابالة تماما عام 1750 م نظرا للنهضة الاروبية و كما قلنا من قبل ان اول من منع التعدد في اليهودية هو الحبر غرشوم
    *و كذلك في المسيحية منع التعدد على عدة مراحل متتالية على مر العصور الى التحريم المؤبد للطوائف الكبرى عام 1750 م
    و لكن لتيسير الوضوع باذن الله سنوضح كيف سيسير البحث حول التعدد في المسيحية :
    1- التعدد و العهد الجديد بين الاباحة و الالتباس

    أ. نصوص اباحة تعدد الزوجات في العهد الجديد
    ب.الرد على النصوص و الذي يلتبس فيها تحريم التعدد

    2- التعدد بين التحريم و الاباحة و التجريم على مر التاريخ المسيحي

    فلنبدأ باذن الله تعالى :
    ((نصوص اباحة تعدد الزوجات في العهد الجديد))


    النص الاول :
    إنجيل لوقا 20
    28 قَائِلِيِنَ: «يَامُعَلِّمُ، كَتَبَ لَنَا مُوسَى: إِنْ مَاتَ لأَحَدٍ أَخٌ وَلَهُ امْرَأَةٌ، وَمَاتَ بِغَيْرِ وَلَدٍ، يَأْخُذُ أَخُوهُ الْمَرْأَةَ وَيُقِيمُ نَسْلاً لأَخِيهِ.
    29 فَكَانَ سَبْعَةُ إِخْوَةٍ. وَأَخَذَ الأَوَّلُ امْرَأَةً وَمَاتَ بِغَيْرِ وَلَدٍ،
    30 فَأَخَذَ الثَّانِي الْمَرْأَةَ وَمَاتَ بِغَيْرِ وَلَدٍ،
    31 ثُمَّ أَخَذَهَا الثَّالِثُ، وَهكَذَا السَّبْعَةُ. وَلَمْ يَتْرُكُوا وَلَدًا وَمَاتُوا.
    32 وَآخِرَ الْكُلِّ مَاتَتِ الْمَرْأَةُ أَيْضًا.
    33 فَفِي الْقِيَامَةِ، لِمَنْ مِنْهُمْ تَكُونُ زَوْجَةً؟ لأَنَّهَا كَانَتْ زَوْجَةً لِلسَّبْعَةِ!»
    34 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَبْنَاءُ هذَا الدَّهْرِ يُزَوِّجُونَ وَيُزَوَّجُونَ،
    35 وَلكِنَّ الَّذِينَ حُسِبُوا أَهْلاً لِلْحُصُولِ عَلَى ذلِكَ الدَّهْرِ وَالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ، لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يُزَوَّجُونَ،
    36 إِذْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَمُوتُوا أَيْضًا، لأَنَّهُمْ مِثْلُ الْمَلاَئِكَةِ، وَهُمْ أَبْنَاءُ اللهِ، إِذْ هُمْ أَبْنَاءُ الْقِيَامَةِ.
    37 وَأَمَّا أَنَّ الْمَوْتَى يَقُومُونَ، فَقَدْ دَلَّ عَلَيْهِ مُوسَى أَيْضًا فِي أَمْرِ الْعُلَّيْقَةِ كَمَا يَقُولُ: اَلرَّبُّ إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ وَإِلهُ يَعْقُوبَ.
    38 وَلَيْسَ هُوَ إِلهَ أَمْوَاتٍ بَلْ إِلهُ أَحْيَاءٍ، لأَنَّ الْجَمِيعَ عِنْدَهُ أَحْيَاءٌ».
    39 فَأجَابَ قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَقَالوا: «يَا مُعَلِّمُ، حَسَنًا قُلْتَ!».
    و النص يفسر نفسه
    فقد جاء اليهود الية ليجربوة وهنا نلاحظ الاتي :
    *احدهما اخبر المسيح
    * اذا كان لاحدهما اخ متزوج و لم ينجب
    و من قوانين التوراة انة اذا مات احد من اليهود دون انجاب

    فيجب على اخية ان ياخذ زوجتة و يقيم لاخية نسلا
    سفر التثنية 5:25
    «إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعًا وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَلَيْسَ لَهُ ابْنٌ، فَلاَ تَصِرِ امْرَأَةُ الْمَيْتِ إِلَى خَارِجٍ لِرَجُل أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَلَيْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً، وَيَقُومُ لَهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ.
    و هنا نلاحظ شيئا هام جدا
    النص في العهدين القديم و الجديد يلزم الاخ اذا مات اخية وليس لة نسل فانة ومن الواجب علية ان يتاخذ زوجة اخية ليقيم لة نسل
    ((بصرف النظر اذا كان هذا الاخ متزوجا او غير متزوجا))

    فقد اشارنا في المداخلة الثالثة بترجمة الموسوعة ((اليهودية ))

    و في الفقرة الرابعة
    انة و بعد ابطال التعدد على يد الحبر غرشوم
    الا انة ظل التعدد مسموحا به في بعض الحالات
    و منها زواج السلفة
    و كما قلنا و اوضحنا سابقا بحمد الله ان العهد القديم كان يبيح التعدد على مصرعية
    و بالتالي فهذا شئ معتاد بالنسبة لليهود

    و لكن الملاحظة الثانية هي :
    ماذا كان رد السيد المسيح
    كان المتوقع ان يقول
    ((ياخذها الاخ الاخر ان لم يكن لة زوجة اخرة ))

    او
    ((هي حرة لتختار ما تشاء من الرجال))
    و لكن تعاليم المسيح من البدء واضحة جدا

    إنجيل متى 5: 17
    «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ.

    و هذا كان السبب في التجريب المتواصل للسيد المسيح من اليهود
    و لكننا لاحظنا رد السيد المسيح بالقبول التام كالاتي
    34 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَبْنَاءُ هذَا الدَّهْرِ يُزَوِّجُونَ وَيُزَوَّجُونَ،
    35 وَلكِنَّ الَّذِينَ حُسِبُوا أَهْلاً لِلْحُصُولِ عَلَى ذلِكَ الدَّهْرِ وَالْقِيَامَةِ مِنَ الأَمْوَاتِ، لاَ يُزَوِّجُونَ وَلاَ يُزَوَّجُونَ،
    36 إِذْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَمُوتُوا أَيْضًا، لأَنَّهُمْ مِثْلُ الْمَلاَئِكَةِ، وَهُمْ أَبْنَاءُ اللهِ، إِذْ هُمْ أَبْنَاءُ الْقِيَامَةِ.

    37 وَأَمَّا أَنَّ الْمَوْتَى يَقُومُونَ، فَقَدْ دَلَّ عَلَيْهِ مُوسَى أَيْضًا فِي أَمْرِ الْعُلَّيْقَةِ كَمَا يَقُولُ: اَلرَّبُّ إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ وَإِلهُ يَعْقُوبَ.

    38 وَلَيْسَ هُوَ إِلهَ أَمْوَاتٍ بَلْ إِلهُ أَحْيَاءٍ، لأَنَّ الْجَمِيعَ عِنْدَهُ أَحْيَاءٌ».
    و هذا كان الجواب الكامل لالسيد المسيح و كما راينا لم يعطيهم اي اعتراض عن وصايا العهد القديم
    و مما يؤكد لنا هذا التأيد و الترحيب قولهم لة
    39 فَأجَابَ قَوْمٌ مِنَ الْكَتَبَةِ وَقَالوا: «يَا مُعَلِّمُ، حَسَنًا قُلْتَ!».
    و اذا كانوا يرون اي مخالفة في قولة لقالوا لة
    كيف ترفض التعدد و قد اوصانا الرب بكذا و كذا
    و عندنا في الناموس كذا و كذا ((كما اوضحنا سابقا))
    و لكن قوبل قولة بالترحيب الشديد
    مما يدل على انة غير مخالف للناموس او التعاليم

    و هكذا نرى اول دليل واضح وصريح لا بفرض التعدد و انما بعدم ابطالة كما يزعم المبطلون لانة كان موجود و مشروعا تماما كما راينا سابقا

    و قد امر الرب بنفسية بعض الانبياء باتخاذ زوجة ثانية كما فعل مع هوشع
    و لم يلوم اي نبي اتخذ و ثانية و حتى سليمان ((ابن الله ))((باني الهيكل))
    و الذي اتخذ الف زوجة



  4. #4
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: تعدد الزوجات



    النص الثاني

    انجيل متى 25
    1«حِينَئِذٍ يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ عَشْرَ عَذَارَى، أَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَخَرَجْنَ لِلِقَاءِ الْعَرِيسِ.
    2 وَكَانَ خَمْسٌ مِنْهُنَّ حَكِيمَاتٍ، وَخَمْسٌ جَاهِلاَتٍ.
    3 أَمَّا الْجَاهِلاَتُ فَأَخَذْنَ مَصَابِيحَهُنَّ وَلَمْ يَأْخُذْنَ مَعَهُنَّ زَيْتًا،
    4 وَأَمَّا الْحَكِيمَاتُ فَأَخَذْنَ زَيْتًا فِي آنِيَتِهِنَّ مَعَ مَصَابِيحِهِنَّ.
    5 وَفِيمَا أَبْطَأَ الْعَرِيسُ نَعَسْنَ جَمِيعُهُنَّ وَنِمْنَ.
    6 فَفِي نِصْفِ اللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ: هُوَذَا الْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَاخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ!
    7 فَقَامَتْ جَمِيعُ أُولئِكَ الْعَذَارَى وَأَصْلَحْنَ مَصَابِيحَهُنَّ.
    8 فَقَالَتِ الْجَاهِلاَتُ لِلْحَكِيمَاتِ: أَعْطِينَنَا مِنْ زَيْتِكُنَّ فَإِنَّ مَصَابِيحَنَا تَنْطَفِئُ.
    9 فَأَجَابَتِ الْحَكِيمَاتُ قَائِلاتٍ: لَعَلَّهُ لاَ يَكْفِي لَنَا وَلَكُنَّ، بَلِ اذْهَبْنَ إِلَى الْبَاعَةِ وَابْتَعْنَ لَكُنَّ.
    10 وَفِيمَا هُنَّ ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ، وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ، وَأُغْلِقَ الْبَابُ.
    11 أَخِيرًا جَاءَتْ بَقِيَّةُ الْعَذَارَى أَيْضًا قَائِلاَتٍ: يَا سَيِّدُ، يَا سَيِّدُ، افْتَحْ لَنَا!
    12 فَأَجَابَ وَقَالَ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُنَّ: إِنِّي مَا أَعْرِفُكُنَّ.
    13 فَاسْهَرُوا إِذًا لأَنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ الْيَوْمَ وَلاَ السَّاعَةَ الَّتِي يَأْتِي فِيهَا ابْنُ الإِنْسَانِ.

    تفسير القمص انطونيوس فكري

    راينا تفسير القمص انطونيوس فكري
    ان هذا المثال ماخوذ من عادة يهودية
    حيث التعدد مفتوحا على مصرعية
    مع التحفظ ان العذارى هنا هم صديقات العروس
    و ذلك لقول السيد المسيح في الاصحاح العاشر
    (( 10 وَفِيمَا هُنَّ ذَاهِبَاتٌ لِيَبْتَعْنَ جَاءَ الْعَرِيسُ، وَالْمُسْتَعِدَّاتُ دَخَلْنَ مَعَهُ إِلَى الْعُرْسِ، وَأُغْلِقَ الْبَابُ.))
    فهل سيدخل ويغلق الباب على العروس وصاحبتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    و لكن
    نفهم من هذا المثال أن المسيح ما حرم تعدد الزوجات و إلا ما كان إستعمله كمثال
    فكان يمكن للمسيح أن يضرب مثال بعريسين و إثنين من العذارى لتوضيح نفس الفكرة
    أو كان يمكن أن يضرب مثال بإثنين من العذارى و عريس واحد
    مثلما فعل في المثال اللذي قبله عن العبد اللذي كلفه سيده بإعطاء زملاؤه الطعام في حينه حيث أنه ضرب المثال بعبدين فقط من العبيد و لم يقل خمسة و خمسة
    مثلما فعل في مثال العذارى

    و لكن إستخدامه للعدد عشرة بالذات غير مبرر إلا بأن التعدد كان سائدا في عصره و بهذه الصورة و أنه موافق ضمنيا عليها و لهذا إستخدمها كمثال للتوضيح للتلاميذ

    أى إن العريس قد اكتفى بخمس زوجات ، ولم تستطع العذارى الخمس الباقين أن يلحقن بالعريس ، وضاعت أمامهن فرصة للزواج به.
    النص الثالث


    رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3
    1 صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ: إِنِ ابْتَغَى أَحَدٌ الأُسْقُفِيَّةَ، فَيَشْتَهِي عَمَلاً صَالِحًا.
    2 فَيَجِبُ أَنْ يَكُونَ الأُسْقُفُ بِلاَ لَوْمٍ، بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، صَاحِيًا، عَاقِلاً، مُحْتَشِمًا، مُضِيفًا
    و ايضا
    12 لِيَكُنِ الشَّمَامِسَةُ كُلٌ بَعْلَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ، مُدَبِّرِينَ أَوْلاَدَهُمْ وَبُيُوتَهُمْ حَسَنًا،.
    ساضرب مثالا لتقريب الموضوع اكثر

    الخمرة في الاسلام حرام
    الزنى في الاسلام حرام
    اكل لحم الخنزير في الاسلام حرام
    و الان
    هل يجوز ان ياتي احد الى
    عالم
    او شيخ
    و يقول له
    ((اذا اردت ان تكون عالما او شيخا ))
    ((فاحذر))
    الخمرة في الاسلام حرام
    الزنى في الاسلام حرام
    اكل لحم الخنزير في الاسلام حرام
    ؟؟؟؟!!!!!
    بكل تعجب سينظر لي ضاحكا بسخرية !!!!!!!!
    و يقول ببساطة
    ما انا عارف
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    لانة حكم عام للشيخ و العالم و المسلم العادي

    معذرة هذا مجرد مثال للتوضيح
    و هذا ما يقولة النص تماما
    فاذا كان تعدد الزوجات محرم في المسيحية
    فما الحاجة لان يلزم بولس في رسالة الشمامسة

    ان يتزوجوا زوجة واحدة
    ؟؟؟؟؟!!!!!
    الا اذا كان الاموضوع مباحا في الاساس لغير رجال الدين
    كما هو الحال حاليا
    فالزواج مباح لعامة المسيحية
    و لكن حينما يكون رجل دين
    او يترهبن
    فان الزواج كاملا يكون محرما عليه

    و هكذا يتضح لنا جاليا
    ان تعدد الزوجات كان مباحا لكافة الشعب
    عملا بتعاليم الكتاب المقدس
    و حسب احد اسفار
    النبي موسى الخمسة
    سفر الخروج 21: 10

    إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى
    ، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.
    سفر التثنية 21: 15
    «إِذَا كَانَ لِرَجُل امْرَأَتَانِ، إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ، فَوَلَدَتَا لَهُ بَنِينَ، الْمَحْبُوبَةُ وَالْمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الابْنُ الْبِكْرُ لِلْمَكْرُوهَةِ،


    النص الرابع و الخامس

    رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7
    39 الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيًّا. وَلكِنْ إِنْ مَاتَ رَجُلُهَا، فَهِيَ حُرَّةٌ لِكَيْ تَتَزَوَّجَ بِمَنْ تُرِيدُ، فِي الرَّبِّ فَقَطْ.
    40 وَلكِنَّهَا أَكْثَرُ غِبْطَةً إِنْ لَبِثَتْ هكَذَا، بِحَسَبِ رَأْيِي. وَأَظُنُّ أَنِّي أَنَا أَيْضًا عِنْدِي رُوحُ اللهِ.
    و ايضا
    رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 5

    9 لِتُكْتَتَبْ أَرْمَلَةٌ، إِنْ لَمْ يَكُنْ عُمْرُهَا أَقَلَّ مِنْ سِتِّينَ سَنَةً، امْرَأَةَ رَجُل وَاحِدٍ،
    10 مَشْهُودًا لَهَا فِي أَعْمَال صَالِحَةٍ، إِنْ تَكُنْ قَدْ رَبَّتِ الأَوْلاَدَ، أَضَافَتِ الْغُرَبَاءَ، غَسَّلَتْ أَرْجُلَ الْقِدِّيسِينَ، سَاعَدَتِ الْمُتَضَايِقِينَ، اتَّبَعَتْ كُلَّ عَمَل صَالِحٍ.

    النصان السابقان
    يدعوننا لسؤال ؟؟؟؟
    لماذا يقول الكتاب المقدس
    ((الْمَرْأَةُ مُرْتَبِطَةٌ بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ رَجُلُهَا حَيًّا))

    و ليس هناك نصا واحد يقول
    ((الرجل مُرْتَبِطَة بِالنَّامُوسِ مَا دَامَ زوجتة حَيًّة)) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الا يدعونا هذا للسؤال
    لماذا المراة مرتبطة بالناموس بحيث لا تتزوج زوجا اخر طالما زوجها حي ؟؟؟؟؟
    على الرغم ان هذا شئ بديهي!!!!!!!
    فلا اظن ان هناك امراة عاقلة على سطح الارض تفكر بان تتخذ زوجين للعديد من الاسباب

    (اختلاط الانساب - عدم القدرة الصحية و النفسية –.........)
    و بالتالي فانها ((فطريا))
    ليست بحاجة للتاكيد على انها مرتبطة بالناموس

    و لا يجوز لها الزواج من اخر طالما زوجها حي


    *و لكن كان الاولى ها هنا هو العكس *
    فاذا كان التعدد محرم في المسيحية
    و مع ذلك ليس هناك نص واحد من تعاليم السيد المسيح او بولس
    يدعو لتحريمة
    فكان الاولى ها هنا الى
    الاشارة الى ارتباط الرجل بالناموس طالما زوجتة حية


    و هكذا ايضا في النص الثاني حيث نجد
    ((امْرَأَةَ رَجُل وَاحِدٍ))
    و لا نجد نصا واحد يقول
    ((رَجُل امراة وَاحِدٍة))
    فالرجل غير ملزم للارتباط بالناموس طالما زوجتة حيا
    و بالتالي فمن حقة ان يتزوج ما شاء من الزوجات
    و هكذا يتضح لنا واضحا بلا ادنى شك
    ان التعدد في المسيحية
    مباحا اباحة مطلقا
    حيث
    لا يوجد نص بالتحريم
    لا يوجد نص بالتحديد
    و لكن للامانة العلم
    يوجد بالعهد الجديد بعض النصوص و التي تفيد بان
    التعدد ليس هو الاصل
    وانما الاصل هو الافراد ((زوجة واحدة))
    و لكن ((التعدد)) ليس محرما

    كالاسلام تماما
    و لكن هذا ما سنرها في الجزء القادم باذن الله تعالى
    من هذا الفصل من الموضوع
    و الذي هو بعنوان

    *الرد على النصوص و الذي يلتبس فيها تحريم التعدد*
    *في*
    *العهد الجديد *

    تابعووووووونا



  5. #5
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: تعدد الزوجات

    وفقنا الله تبارك وتعالى بتوضيح اباحة التعدد المطلقة في العهدين القديم و الجديد
    و بالبرغم من عدم وجود ادنى شبة حول اي نص
    في العهد قد يظن انها تبيح التعدد
    فالتعدد في العهد القديم كما راينا يسابقا
    ((مفتوحا))
    و لكن المشكلة حول العهد الجديد و هذة ليست مشكلة بعيدة
    و ربما العهد الجديد فقير الى هذا الحد و التي تؤدي بنا الى
    الحاجة لتاويل النصوص في العهد الجديد
    للحصول على نصوص
    تثبت التثليث
    و اخرى تثبت اصالة الكتاب المقدس
    و اخرى تثبت تحريم التعدد
    و هكذا ....................
    فهل الكتاب المقدس فقير الى هذا الحد
    حيث يحتاج الى كل هذة الحاجة من التعديل و التأويل
    و الان نحن بصدد الحديث عن بعض النصوص والتي يظن انها تحرم تعدد الزوجات في العهد الجديد
    و الربط بينها و بين نصوص الاباحة الصريحة بالتعدد
    كما اسلفنا سابقا
    فنبدأ بامر الله تعالى وعونة

    النص الاول

    إنجيل متى 19

    1 وَلَمَّا أَكْمَلَ يَسُوعُ هذَا الْكَلاَمَ انْتَقَلَ مِنَ الْجَلِيلِ وَجَاءَ إِلَى تُخُومِ الْيَهُودِيَّةِ مِنْ عَبْرِ الأُرْدُنِّ.

    2 وَتَبِعَتْهُ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ فَشَفَاهُمْ هُنَاكَ.

    3 وَجَاءَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ لِيُجَرِّبُوهُ قَائِلِينَ لَهُ: «هَلْ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ امْرَأَتَهُ لِكُلِّ سَبَبٍ؟»

    4 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟

    5 وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.

    6 إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».

    7 قَالُوا لَهُ: «فَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَق فَتُطَلَّقُ؟»

    8 قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هكَذَا.

    9 وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».

    10 قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ، فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ!»

    11 فَقَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم،

    12 لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ، وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ، وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».


    والان اسئلة لا بد منها
    س.يا ترى عما يتكلم الانص من البداية الى النهاية؟
    ج. عن سؤال الكتبة و الفريسين للسيد المسيح عن الطلاق
    س.هل كان اليهود يسالون السيد المسيح عن تعدد الزوجات؟
    ج. لا طبعا فالاصحاح من العدد (12:1) لا يتكلم الا عن الطلاق
    س.هل السيد المسيح جاء لينقض الناموس والتشريع اليهودي حيث التعدد مباحا بلا حدود ؟
    ج. لا طبعا المسيح قد قال
    إنجيل متى 5: 17
    «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ.

    س.هل خالف هنا السيد المسيح تشريع موسى من حيث الطلاق؟
    ج. بالطبع لا و لم نرى هنا اي تحريم للسيد المسيح للاطلاق
    ((بل حددة))

    س.ماذا يقول العهد القديم عن تعدد الزوجات و عن زواج الانبياء؟
    ج.نرجع الى المداخلة الثالثة

    سفر التثنية 21: 15
    «إِذَا كَانَ لِرَجُل امْرَأَتَانِ، إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ، فَوَلَدَتَا لَهُ بَنِينَ، الْمَحْبُوبَةُ وَالْمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الابْنُ الْبِكْرُ لِلْمَكْرُوهَةِ،
    سفر الخروج 21: 10
    إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى
    ، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.

    س.هل جاء على لسان السيد المسيح و لو لمرة واحدة كلمة ((امراة و احدة)) , ((زوجة و احدة)) , ((التعدد))
    ج. في الحقيقة لا
    س.هل كان السيد المسيح قاضيا او مشرعا ليلغي التعدد المتاصل في العهد القديم ؟
    ج.بالطبع لا فالسيد المسيح قد قال
    إنجيل لوقا 12: 14
    فَقَالَ لَهُ: «يَاإِنْسَانُ، مَنْ أَقَامَنِي عَلَيْكُمَا قَاضِيًا أَوْ مُقَسِّمًا؟»


    و الان بعد هذة الاسئلة
    ما الذي يجعل ((بعض)) الكنائس تحرم التعدد
    ماذا في النص السابق يحرم التعدد

    الرؤية المسيحية ترى ان تحريم للتعدد في هذا النص

    ينحصر في ثلاثة اعداد متتالية

    4 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟

    5 وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.

    6 إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».

    هنا سينقسم القارئون الى فريقان

    الفريق الاول:انا لا ارى اية نص يحرم التعدد فيما ذكرت

    الفريق الثاني:أرأيت بعينك هذة هي النصوص كل هذا و تطلب دليلا على تحريم التعدد

    الان

    بالنسبة للفريق الاول لقد وفروا على انفسهم الكثير من الوفت و الجهد في الاستمرار

    اما الفريق الثاني للاسف فسينتقلون معنا الى الجزء الثاني

    ماذا الان بدراسة الثلاث اعداد عددا عددا

    وننظر هل حقا هذة الاعداد تحرم التعدد؟


    العدد الرابع

    4 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟
    و هنا يجب ان ياخذ في الاعتبار عدة نقاط

    1- إن المسيح لم يقل إن الله خلقهما من البدء ذكر واحد و أنثى واحدة واحدة

    فالمقصود هنا نوعا و ليس عددا

    (لم يذكر اي عدد او تحديد)

    2-أن الجملة الواردة

    على لسان المسيح هي في الأصل في العهد القديم

    سفر التكوين 1: 27

    فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.

    و لا أدرى كيف لم يلحظها موسى عليه السلام و كيف لم يفهمها من بعده جميع الأنبياء و رسل الرب

    إذا كانت الى هذا الحد

    فلماذا لم يطبقها أنبياء العهد القديم ؟؟؟

    و إذا كانوا أخطأوا في فهم العدد
    فلماذا تركهم الرب هكذا دون أن يصحح لهم مفهومهم الخاطئ

    و كيف يامرهم الرب نفسة باتخاذ زوجة ثانية

    ووضع تشريعات لمن عندة عدة زوجات

    سفر الخروج 21: 10

    إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.

    سفر التثنية 21: 15

    «إِذَا كَانَ لِرَجُل امْرَأَتَانِ، إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ، فَوَلَدَتَا لَهُ بَنِينَ، الْمَحْبُوبَةُ وَالْمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الابْنُ الْبِكْرُ لِلْمَكْرُوهَةِ،

    ملحوظة لا اظن ان الرب اله تشويش

    رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14: 33

    لأَنَّ اللهَ لَيْسَ إِلهَ تَشْوِيشٍ بَلْ إِلهُ سَلاَمٍ، كَمَا فِي جَمِيعِ كَنَائِسِ الْقِدِّيسِينَ.

    3- رد اليهود على السيد المسيح

    7 قَالُوا لَهُ: «فَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَق فَتُطَلَّقُ؟»


    و هذا اكبر دليل على ان الاصحاح كاملا لا يتكلم الا عن الطلاق

    و لذلك ذكر اليهود موسى بالتحديد لانة هو الذي اعطاهم كتاب طلاق

    و لو كان الموضوع يتكلم من قريب او بعيد عن التعدد لكانوا قالوا لة

    ((فلماذا تزوج موسى زوجتان او ثلاثة ))

    حيث تزوج النبي موسى ثلاثة زوجات
    الاولى صفورة
    سفر الخروج (2 : 21)
    21 فَارْتَضَى مُوسَى أَنْ يَسْكُنَ مَعَ الرَّجُلِ، فَأَعْطَى مُوسَى صَفُّورَةَ ابْنَتَهُ.

    الثانية الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ
    سفر العدد (12 :1 )
    وَتَكَلَّمَتْ مَرْيَمُ وَهَارُونُ عَلَى مُوسَى بِسَبَبِ الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ الَّتِي اتَّخَذَهَا، لأَنَّهُ كَانَ قَدِ اتَّخَذَ امْرَأَةً كُوشِيَّةً.

    *يؤخذ فى الإعتبار أن اسم حمى موسى جاء مختلفاً:
    حُوبَابَ
    سفر القضاة 4: 11
    وَحَابِرُ الْقَيْنِيُّ انْفَرَدَ مِنْ قَايِنَ، مِنْ بَنِي حُوبَابَ حَمِي مُوسَى، وَخَيَّمَ حَتَّى إِلَى بَلُّوطَةٍ فِي صَعَنَايِمَ الَّتِي عِنْدَ قَادَشَ.

    يَثْرُونَ
    سفر الخروج 3: 1
    وَأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَسَاقَ الْغَنَمَ إِلَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ.

    رَعُوئِيلَ
    سفر الخروج 2: 18
    فَلَمَّا أَتَيْنَ إِلَى رَعُوئِيلَ أَبِيهِنَّ قَالَ: «مَا بَالُكُنَّ أَسْرَعْتُنَّ فِي الْمَجِيءِ الْيَوْمَ؟»

    وقد يشير هذا إلى وجود زوجة ثالثة لموسى عليه السلام
    إلا إذا اعترفنا بخطأ الكتاب فى تحديد اسم حمى موسى عليه السلام.



    الان كيف نفسر النص السابق دون تاويل او تعديل او تحريف
    حقيقا النص لا يحتاج الى كل هذة المعضلة

    فكما اشرنا سابقا النص من البداية الى النهاية لا يتحدث الا عن الطلاق

    اليهود جاؤا ليسألوا المسيح هل يجوز ان يطلق الرجل زوجته لأي سبب و لكل سبب

    طبعا لا انا و لا المسيح و لا أي أحد عادل في هذا الكون يرضى بهذا الشئ اللذي فيه ظلم للمرأة

    ان يطلقها رجلها و يهدم حياتها لاي سبب تافه او صغير

    هذا بالطبع لا يرضى عنه أي دين بالدنيا

    و لذلك رد المسيح عليهم معلما إياهم ما هي طبيعة هذه العلاقة بين الرجل و المرأة

    إنها ليست علاقة بسيطة يمكن ان يهدمها الرجل لكل سبب

    و لذلك قال اول ما قال

    سفر التكوين 1: 27

    فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ.

    يقصد ان أول علاقة بالدنيا بين الرجل و المراة كانت علاقة الزوج بزوجته

    و لذلك فإن هذا رباط مقدس و علاقة قوية من أجلها يترك الرجل أباه و أمه لكي يكون مع زوجته كجسد واحد و روح واحدة تفكر و تعمل كإنسان واحد

    فكل زوجين المفروض إنهم يكونان متحدين بمشاعرهم تجاه بعضهم و بتفكيرهم و يكونون يد واحدة في هذه الحياة بالظبط كأنهم جسد واحد بروح واحدة

    و هو أيضا نفس المعنى اللذي قصده العهد القديم لورجعنا إلى


    سفر التكوين 2

    21 فَأَوْقَعَ الرَّبُّ الإِلهُ سُبَاتًا عَلَى آدَمَ فَنَامَ، فَأَخَذَ وَاحِدَةً مِنْ أَضْلاَعِهِ وَمَلأَ مَكَانَهَا لَحْمًا.

    22 وَبَنَى الرَّبُّ الإِلهُ الضِّلْعَ الَّتِي أَخَذَهَا مِنْ آدَمَ امْرَأَةً وَأَحْضَرَهَا إِلَى آدَمَ.

    23 فَقَالَ آدَمُ: «هذِهِ الآنَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هذِهِ تُدْعَى امْرَأَةً لأَنَّهَا مِنِ امْرِءٍ أُخِذَتْ».

    24 لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.

    25 وَكَانَا كِلاَهُمَا عُرْيَانَيْنِ، آدَمُ وَامْرَأَتُهُ، وَهُمَا لاَ يَخْجَلاَنِ.

    لذلك فإن هذا الرباط المقدس لا يصح أن يقطعه الرجل من نفسه هكذا لكل سبب

    بل الله اللذي جمعهما بكلمة الزواج هو الذي يفرقهما بكلمة الطلاق بالأسباب التي شرعها الله لهذا الأمر و ليس لكل سبب يخطر لللإنسان

    سؤلان لابد منهما


    السؤال الاول

    ما القوة التي تربط المتناقضات ؟


    السؤال قد يظهر غريبا شئ ما

    و لكن الناظر الى الكون يجد ان الله تعالى خلق المختلفات

    ليكمل بعضهما الاخر

    و نجد قوة الرابط بينهما بطريقة تجعل الفصل صعبا الى حد ما


    المثال الاول

    في هذا الشكل نجد ان المولى تبارك وتعالى عندما خلق الشحنات او الالكترونات

    و من المعروف طبيعيا ان الشحنات المختلفة تتجاذب(-)(+)

    بينما نجد ان الشحنات المتشابهة تتنافر مثل (-) و (-)

    او (+) و(+)



    المثال الثاني


    قطبي المغناطيس

    حيث نجد تجاذب الاقطاب المختلفة (الشمالي)

    و (الجنوبي)

    بينما نجد الاقطاب المتشابهة تتنافر




    و كما راينا فحينما ذكر السيد المسيح

    واراد ان يذكرهم بسنة الله تعالى في الكون فقد خلق الله الجنس البشري نوعين

    (الذكر) و (الانثى)


    و جعل الرباط المقدس بينهما بحيث لا يمكن نقضة بسهولة لاي سبب من الاسباب

    و لا نرى من قريب او بعيد اي تطرق الى موضوع التعدد


    و مثل هذا المعنى نجدة واضحا جدا ايضا في

    القران الكريم

    حيث يقول الحق تبارك وتعالى

    [ النساء: 19-21 ]

    (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهاً وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً(19)

    وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً (20)

    وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً (21)))

    و ايضا قولة تعالى

    [ الروم:21 ]

    [ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ]


    السؤال الثاني

    ما العلاقة بين قساوة قلوب اليهود و سماح النبي موسى لهم بالطلاق؟

    إن ما قصدة المسيح هو ما كان منتشرا عند اليهود و عند العرب في الجاهلية أنه عندما يكره الرجل زوجته أو يحب أخرى فإنه يهملها و يهمل جميع حقوقها المادية و المعنوية و الزوجية فيذرها كالمعلقة
    [ النساء:129 ]
    [ وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً ]
    فلا هو يصبح لها زوجا و لا هو يتركها لتجد حياتها مع شخص أخر

    لذلك أذن لهم موسى بالطلاق لكي يحرر المرأة من هذا الظلم الواقع عليها
    و لكن من البدء لم يكن هكذا
    يقصد انه من البدء لم تكن هناك قسوة القلوب التي عرفها اليهود و ليس معناه أنه من البدء لم يكن هناك تعدد زوجات
    سفر حزقيال 2: 4
    وَالْبَنُونَ الْقُسَاةُ الْوُجُوهِ وَالصِّلاَبُ الْقُلُوبِ، أَنَا مُرْسِلُكَ إِلَيْهِمْ. فَتَقُولُ لَهُمْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ.
    سفر حزقيال 3: 7
    لكِنَّ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ لاَ يَشَاءُ أَنْ يَسْمَعَ لَكَ، لأَنَّهُمْ لاَ يَشَاؤُونَ أَنْ يَسْمَعُوا لِي.
    لأَنَّ كُلَّ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ صِلاَبُ الْجِبَاهِ وَقُسَاةُ الْقُلُوبِ.
    لذلك وضح لهم المسيح أكثر أن موسى عندما أذن لهم بالطلاق لم يكن يقصد أن يطلق الرجل زوجته لكل سبب و لكن يطلقها لسبب قوي تستحيل معه العشرة بين الزوجين
    و من هذه الأسباب التي قالها المسيح علة الزنى فهذه من الأسباب القوية التي تجعل الرجل يطلق زوجته
    الرد على العددين الخامس والسادس






  6. #6
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: تعدد الزوجات

    العدد الخامس والسادس و التاسع
    من انجيل متى 19
    إنجيل متى 19
    5 وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.
    6 إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».
    7 قَالُوا لَهُ: «فَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَق فَتُطَلَّقُ؟»
    8 قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هكَذَا.
    9 وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».

    *يتخيل البعض ان قول السيد المسيح (إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ)
    او (إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي)
    و لنفهم مثل هذة النصوص علينا مراعاة ما يلي :
    س.يا ترى عما يتكلم الانص من البداية الى النهاية؟ج. عن سؤال الكتبة و الفريسين للسيد المسيح عن الطلاقس.هل كان اليهود يسالون السيد المسيح عن تعدد الزوجات؟ج. لا طبعا فالاصحاح من العدد (12:1) لا يتكلم الا عن الطلاق س.هل السيد المسيح جاء لينقض الناموس والتشريع اليهودي حيث التعدد مباحا بلا حدود ؟ج. لا طبعا المسيح قد قال إنجيل متى 5: 17«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ.

    اقتباس :

    اقتباس :


    اسئلة لا بد منها



    س.هل خالف هنا السيد المسيح تشريع موسى من حيث الطلاق؟
    ج. بالطبع لا و لم نرى هنا اي تحريم للسيد المسيح للاطلاق
    ((بل حددة))


    س.ماذا يقول العهد القديم عن تعدد الزوجات و عن زواج الانبياء؟
    ج.نرجع الى المداخلة الثالثة

    سفر التثنية 21: 15

    «إِذَا كَانَ لِرَجُل امْرَأَتَانِ، إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ، فَوَلَدَتَا لَهُ بَنِينَ، الْمَحْبُوبَةُ وَالْمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الابْنُ الْبِكْرُ لِلْمَكْرُوهَةِ،
    سفر الخروج 21: 10

    إِنِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ أُخْرَى
    ، لاَ يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.

    س.هل جاء على لسان السيد المسيح و لو لمرة واحدة كلمة ((امراة و احدة)) , ((زوجة و احدة)) , ((التعدد))
    ج. في الحقيقة لا
    س.هل كان السيد المسيح قاضيا او مشرعا ليلغي التعدد المتاصل في العهد القديم ؟
    ج.بالطبع لا فالسيد المسيح قد قال

    إنجيل لوقا 12: 14
    فَقَالَ لَهُ: «يَاإِنْسَانُ، مَنْ أَقَامَنِي عَلَيْكُمَا قَاضِيًا أَوْ مُقَسِّمًا؟»






    ثانيا تفسير النصوص السابقة


    اولا بالنسبة النص الاول (جسدا واحد)
    تفسير القمص تادرس يعقوب مالطي




    و هكذا نقرأ التفسير و لا نجد من قريب و لا من بعيد اي اشارة ان هذا النص يخص التعدد و انما نجدة يتكلم كاملا عن الطلاق وقوة العلاقة الزوجية كما اوضحنا في المشاركة السابقة

    و كما اشار التفسير للمعنى الرمزي لهذة الجملة و انما تعني ايضا قوة الرباط بين علاقة الرجل وزوجتة كما كانت علاقة المسيح بالكنيسة


    ملحوظة على هامش الموضوع ما بين الكنيسة والمسيح
    رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 5: 24
    وَلكِنْ كَمَا تَخْضَعُ الْكَنِيسَةُ لِلْمَسِيحِ، كَذلِكَ النِّسَاءُ لِرِجَالِهِنَّ فِي كُلِّ شَيْءٍ.

    كذلك نجد الجملة اتلصريحة الشارحة لهذة العلاقة العظيمة و هي
    (كَذلِكَ (تَخْضَعُ) النِّسَاءُ لِرِجَالِهِنَّ فِي كُلِّ شَيْءٍ.)
    (لا تعليق)


    و القارئ للكتاب المقدس يرى ان كلمة ( واحد ) و التي لا طالما قامت عليها عقائد باطلة بسبب التفسير الخاطئ لهذه الكلمة بالعهد الجديد
    هذه الكلمة لا تعني معنى إنهم واحد بالمعنى الحرفي للكلمة فلم نجد أبدا رجل و إمرأة تزوجوا ثم اصبحوا جسد واحد برأسين !!!!
    فهذه الكلمة مجازية في معظم الوقت بل و تأتى بصيغة الجمع مثل


    إنجيل يوحنا 17
    20 «وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ،
    سفر أعمال الرسل 4
    32وَكَانَ لِجُمْهُورِ الَّذِينَ آمَنُوا قَلْبٌ وَاحِدٌ وَنَفْسٌ وَاحِدَةٌ، وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَقُولُ إِنَّ شَيْئًا مِنْ أَمْوَالِهِ لَهُ، بَلْ كَانَ عِنْدَهُمْ كُلُّ شَيْءٍ مُشْتَرَكًا.

    إنجيل يوحنا 17
    21لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي.
    22وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ. 23 أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي.
    رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 10
    وَلكِنَّنِي أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، بِاسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنْ تَقُولُوا جَمِيعُكُمْ قَوْلاً وَاحِدًا، وَلاَ يَكُونَ بَيْنَكُمُ انْشِقَاقَاتٌ، بَلْ كُونُوا كَامِلِينَ فِي فِكْرٍ وَاحِدٍ وَرَأْيٍ وَاحِدٍ،

    رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 17
    فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ، جَسَدٌ وَاحِدٌ، لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ.


    اما بالنسبة لموضوع انهما يصيران جسدا
    فكما راينا في تفسير القمص تادرس يعقوب مالطي
    فانها تؤخذ بمعنى رمزي
    و الان لفهم معنى كلمة (جسدا واحدا)
    فافضل من يشرح لنا هذا الامر هو (بولس ) فيا ترى ماذا قال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    يقول القديس بولس مؤيدا للتفاسير السابقة
    رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 12: 5

    هكَذَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ: جَسَدٌ وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ، وَأَعْضَاءٌ بَعْضًا لِبَعْضٍ، كُلُّ وَاحِدٍ لِلآخَرِ.
    رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 16
    أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ مَنِ الْتَصَقَ بِزَانِيَةٍ هُوَ جَسَدٌ وَاحِدٌ؟ لأَنَّهُ يَقُولُ: «يَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا».

    فالناظر للنصوص السابقة يجد ان كلمة (جسدا واحدا) جاء مع العديد من الناس
    فالتلاميذ الاثنى عشر جميعا واحد في المسيح
    الزاني الملتصق بزانية هم جسدا واحدا
    الاقانيم الثلاثة (اب و ابن و روح قدس) واحد

    فلا اعلم لما الكيل بمكيالين
    و من اقوى النصوص ما جاء في


    رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 12
    13 لأَنَّنَا جَمِيعَنَا بِرُوحٍ وَاحِدٍ أَيْضًا اعْتَمَدْنَا إِلَى جَسَدٍ وَاحِدٍ، يَهُودًا كُنَّا أَمْ يُونَانِيِّينَ، عَبِيدًا أَمْ أَحْرَارًا، وَجَمِيعُنَا سُقِينَا رُوحًا وَاحِدًا.
    14 فَإِنَّ الْجَسَدَ أَيْضًا لَيْسَ عُضْوًا وَاحِدًا بَلْ أَعْضَاءٌ كَثِيرَةٌ.
    15 إِنْ قَالَتِ الرِّجْلُ: «لأَنِّي لَسْتُ يَدًا، لَسْتُ مِنَ الْجَسَدِ». أَفَلَمْ تَكُنْ لِذلِكَ مِنَ الْجَسَدِ؟
    16 وَإِنْ قَالَتِ الأُذُنُ: «لأِنِّي لَسْتُ عَيْنًا، لَسْتُ مِنَ الْجَسَدِ». أَفَلَمْ تَكُنْ لِذلِكَ مِنَ الْجَسَدِ؟
    17 لَوْ كَانَ كُلُّ الْجَسَدِ عَيْنًا، فَأَيْنَ السَّمْعُ؟ لَوْ كَانَ الْكُلُّ سَمْعًا، فَأَيْنَ الشَّمُّ؟
    18 وَأَمَّا الآنَ فَقَدْ وَضَعَ اللهُ الأَعْضَاءَ، كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهَا فِي الْجَسَدِ، كَمَا أَرَادَ.
    19 وَلكِنْ لَوْ كَانَ جَمِيعُهَا عُضْوًا وَاحِدًا، أَيْنَ الْجَسَدُ؟
    20 فَالآنَ أَعْضَاءٌ كَثِيرَةٌ، وَلكِنْ جَسَدٌ وَاحِدٌ.

    21 لاَ تَقْدِرُ الْعَيْنُ أَن تَقُولَ لِلْيَدِ: «لاَ حَاجَةَ لِي إِلَيْكِ!». أَوِ الرَّأْسُ أَيْضًا لِلرِّجْلَيْنِ: «لاَ حَاجَةَ لِي إِلَيْكُمَا!».
    22 بَلْ بِالأَوْلَى أَعْضَاءُ الْجَسَدِ الَّتِي تَظْهَرُ أَضْعَفَ هِيَ ضَرُورِيَّةٌ. 23 وَأَعْضَاءُ الْجَسَدِ الَّتِي نَحْسِبُ أَنَّهَا بِلاَ كَرَامَةٍ نُعْطِيهَا كَرَامَةً أَفْضَلَ. وَالأَعْضَاءُ الْقَبِيحَةُ فِينَا لَهَا جَمَالٌ أَفْضَلُ.
    24 وَأَمَّا الْجَمِيلَةُ فِينَا فَلَيْسَ لَهَا احْتِيَاجٌ. لكِنَّ اللهَ مَزَجَ الْجَسَدَ، مُعْطِيًا النَّاقِصَ كَرَامَةً أَفْضَلَ،
    25 لِكَيْ لاَ يَكُونَ انْشِقَاقٌ فِي الْجَسَدِ، بَلْ تَهْتَمُّ الأَعْضَاءُ اهْتِمَامًا وَاحِدًا بَعْضُهَا لِبَعْضٍ.
    26 فَإِنْ كَانَ عُضْوٌ وَاحِدٌ يَتَأَلَّمُ، فَجَمِيعُ الأَعْضَاءِ تَتَأَلَّمُ مَعَهُ. وَإِنْ كَانَ عُضْوٌ وَاحِدٌ يُكَرَّمُ، فَجَمِيعُ الأَعْضَاءِ تَفْرَحُ مَعَهُ

    و الان لم يعد هناك شك أن المقصود من الجسد الواحد هو الترابط و الحب و المودة الموجودة بين الزوج و زوجته
    فكما أن الجسد الواحد به أعضاء كثيرة كذلك يمكن للرجل أن يكون له زوجات متعددة و كذلك يكونوا جسدا واحدا

    و مثل هذا نجدة في قول الرسول
    مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر
    الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 28/208
    خلاصة الدرجة: صحيح

    مثال اخر لتقريب النص و الفكرة للعلماء و المفكرين
    بالنظر الى جزئ الماء نرى الاتي


    يتكون جزئ الماء من ذريتين هيدروجين و ذرة واحدة من الاكسجين (H2O)
    و نجد عند تكوين جزء الماء ترتبط كل ذرة من ذرات الهيدروجين بذرة الاكسجين لتكوين الجزئ

    بحيث يشترك زوج الالكترونات في رابطة واحدة بين الذرتين و يكون زوج الالكترونات مشترك في كلا الذرتين (مع العلم ان الذرتين صارا جسدا واحدا)




    و هذا تماما ما قصدة السيد المسيح فالرجل يستطبع ان يشترك مع زوجتين و ثلاثة و اربعة و ..............الخ
    و يكون مع كل منها جسدا واحد كما راينا في المثال السابق


    و الان مع فهم العدد التاسع و الذي يقول فية السيد المسيح

    وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».

    البعض يظن ان النص السابق يدعو الى تحريم التعدد و لكن المتامل للنص يجدة يتكون من ثلاثة اشياء اساسية

    حرف الشرط ــــــــــ ـــــــ
    (من)
    جملة الشرط ـــــــــــ ـــــــــــــــ
    (طلق امرلااتة الا بسبب الزنى و تزوج باخرى )


    جملة جواب الشرط ــــــــــــــــــ
    (يزني)

    اذا فالامر هنا مشترط فلم يحرم السيد المسيح من قريب او بعيد تعدد الزوجات وانما حرمة في حالة واحدة فقط و هي

    عندما يطلق الزوج زوجتة الاولى ليتزوج بغيرها
    و هذا بالطبيعة لا تقبلة اي شريعة او دين سواء كانت اليهودية او المسيحية
    او الاسلام
    و تاكيدا على هذا الفهم نستشهد بتفسير كلا من الاب متى المسكين و القمص تادرس يعقوب مالطي

    اولا تفسير الاب متى المسكين
    *
    الانجيل بحسب القديس متى دراسة وشرح وتفسير/المؤلف الاب متى المسكين/الطبعة الاولى 1999/مطبعة دير القديس انبا مقار- وادي النطرون/ صندوق بريد 2780 القاهرة/ رقم الايداع بدارالكتب المصرية: 99/13117
    رقم الايداع الدولي:977-240-060-x
    الاصحاح التاسع عشر/بدء القسم الخامس/تعاليم من جهة الطلاق/ص-544:542




    يوضح الاب متى المسكين في تفسيرة لانجيل متى انما حرم الزواج باخرى اذا كان مترتب علية تطليق زوجتة الاولى و بالطبع فان هذا لا يرضي الله تعالى
    لانة ظلم صريح للزوجة الاولى بحيث يطلقها زوجها لمجرد انة يريد الزواج باخرى

    و هو نفس المعني في

    تفسير القمص تادرس يعقوب مالطي



    هكذا ايضا مر القمص تادرس يعقوب مالطي على تفسير هذا الجزء دون اي الاشارة الى تحريم التعدد من قريب او بعيد



    شئ هام و اعادة مفيدة

    بعد هذا الحوار مع السيد المسيح ماذا كان رد اليهود
    متى 7:19
    7 قَالُوا لَهُ: «فَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَق فَتُطَلَّقُ؟»
    و هذا اكبر دليل على ان الاصحاح كاملا لا يتكلم الا عن الطلاق
    و لذلك ذكر اليهود موسى بالتحديد لانة هو الذي اعطاهم كتاب طلاق
    و لو كان الموضوع يتكلم من قريب او بعيد عن التعدد لكانوا قالوا لة
    ((فلماذا تزوج موسى زوجتان او ثلاثة ))
    حيث تزوج النبي موسى ثلاثة زوجات
    الاولى صفورة
    سفر الخروج (2 : 21)
    21 فَارْتَضَى مُوسَى أَنْ يَسْكُنَ مَعَ الرَّجُلِ، فَأَعْطَى مُوسَى صَفُّورَةَ ابْنَتَهُ.

    الثانية الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ
    سفر العدد (12 :1 )
    وَتَكَلَّمَتْ مَرْيَمُ وَهَارُونُ عَلَى مُوسَى بِسَبَبِ الْمَرْأَةِ الْكُوشِيَّةِ الَّتِي اتَّخَذَهَا، لأَنَّهُ كَانَ قَدِ اتَّخَذَ امْرَأَةً كُوشِيَّةً.

    *يؤخذ فى الإعتبار أن اسم حمى موسى جاء مختلفاً:
    حُوبَابَ
    سفر القضاة 4: 11
    وَحَابِرُ الْقَيْنِيُّ انْفَرَدَ مِنْ قَايِنَ، مِنْ بَنِي حُوبَابَ حَمِي مُوسَى، وَخَيَّمَ حَتَّى إِلَى بَلُّوطَةٍ فِي صَعَنَايِمَ الَّتِي عِنْدَ قَادَشَ.

    يَثْرُونَ
    سفر الخروج 3: 1
    وَأَمَّا مُوسَى فَكَانَ يَرْعَى غَنَمَ يَثْرُونَ حَمِيهِ كَاهِنِ مِدْيَانَ، فَسَاقَ الْغَنَمَ إِلَى وَرَاءِ الْبَرِّيَّةِ وَجَاءَ إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ.

    رَعُوئِيلَ
    سفر الخروج 2: 18
    فَلَمَّا أَتَيْنَ إِلَى رَعُوئِيلَ أَبِيهِنَّ قَالَ: «مَا بَالُكُنَّ أَسْرَعْتُنَّ فِي الْمَجِيءِ الْيَوْمَ؟»

    وقد يشير هذا إلى وجود زوجة ثالثة لموسى عليه السلام
    إلا إذا اعترفنا بخطأ الكتاب فى تحديد اسم حمى موسى عليه السلام.

    و بذلك نكون بحمد الله تعالى قد انتهينا بكل ما يخص تعدد الزوجالت في الكتاب المقدس بعهدية القديم و الجديد (التوراة),(الانجيل)

    و قد ناقشنا نصوص العهد الجديد و التي قد يفهم منها تحريم التعدد و قد ناقشنا

    هذة النصوص بصورة كتابية وعلمية وعقلية

    و لم يبقى لنا في هذا الجزء سوى شيئين

    *الجزء الاول

    الرد على كتاب (كتاب شريعة الزوجة الواحدة)
    الانبا شنوده الثالث - بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية)

    الجزء الثاني

    متى جرم التعدد في المسيحية ؟

    الى متى كان يمارس التعدد في المسيحية ؟

    هل توجد طوائف تمارس التعدد في المسيحية الى يومنا هذا ؟

    تابعووووونا


    التعديل الأخير تم بواسطة عمرو شعبان ; February 12th, 2011 الساعة 09:46 PM

  7. #7
    :: مراقب عام ::
    الصورة الرمزية عمرو شعبان
    الحالة : عمرو شعبان متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18700
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    الدولة : مصر
    الجنسية :
    العمل : محاسب
    اكلتي المفضله : rayq
    الجنـس : اللهم اغفر لوالدي وإرحمهمـآ كما ربياني صـ غ ــيـرآ
    نوع الهاتف :
    المشاركات : 40,125
    التقييم : 6687
    Array
    SMS:

    Egypt

    معدل تقييم المستوى
    233

    افتراضي رد: تعدد الزوجات







    في هذا الكتاب يحاول الانبا شنودة الثالث بشتى الطرق إطاحة الانظار بعيد عن تعدد الزوجات في المسيحية .

    على الرغم من انة لم يستند في كتابة للكتاب المقدس الا بالقدر اليسير جـدا



    فنجد ان معظم الكتاب يعتمد على القوانين الكنسية و التقليد و اقوال الاباء و هذا طبعا ما وضِع


    حديثا بحيث لم تكن هذة القوانين موجود على الاطلاق في ايام السيد المسيح او التلاميذ ولم يُعمل


    بها حتى القرن السابع عشر الميلادي .



    و لكن ما يهمنا في هــــــذا الكتاب الفقرات المستندة الى الكتاب المقدس و هذا هدف بحثنا من البداية.



    فأقوال العلماء و الاباء و التقليد لا تهمنا في شئ على الاطلاق


    فهذا الموضوع يعتمد اساسا على ما جاء في الكتاب المقدس فهو الفيصل النهائي


    و هذا ليس تعصبا على الاطلاق


    فالتقليد و الاباء و العلماء الذين يختلفون على اعظم الاشياء مثل طبيعة السيد المسيح طبيعة ام طبيعتين.


    السيدة العذراء تعبد ام لا تعبد ,


    معصومة هي الاخرى ام لا


    و هكذا


    فكيف يصير الحكم اليهم


    فمنعا للتشتيت كان لا بد من وضع حكم و فيصل يرضي جميع الاطراف و هو


    ((الكتاب المقدس))





    و هنا سنحاول بعون الله تعالى ومنة ان نتناقش حول ستة مواضيع في هذة الكتاب و هي

    *هكذا كان منذ البدء.


    *بحث تعدد الزوجات في العهد القديم و الغائة في المسيحة .


    *تشريع المسيحية بخصوص الطلاق .


    *فكرة الجسد الواحد .


    *علاقة المسيح بالكنيسة .


    *نصوص اخرى .


    ((اما بالنسبة لباقي المواضيع فهي امور وضعية حديثة لا تهم كثيرا في بحثنا فالعبرة بالكتاب ))


    و الجميل في الموضوع ما وجدتة في هذا الكتاب


    تحديدا في الخاتمة ( صـــ 46 ــ)




    ديانة قائمة على ((لا نصوص ))

    ديانة قائمة على مجرد ظنون و اقوال للعلماء و تقاليد

    ولا اعلم كيف استدل الانبا شنودة بنص يوحنا (6: 63)

    فالنص يقول

    [ الفــــانـــدايك ]-[ Jn:6:63 ]
    [ الروح هو الذي يحيي.اما الجسد فلا يفيد شيئا.الكلام الذي اكلمكم به هو روح وحياة. ]




    فالمسيح يقول لهم ما اكلمكم بة

    و هـــــــــذا ما نطلبة نحن
    ما تكلم بة المسيح
    اين؟؟؟؟؟


    و ليس كما فهم قداسة الانبا شنودة النص بان النصوص ليست بالاهمية التي نلجا اليها

    اذا

    فكلام البشر هو الحاكم على كلام الاله

    فلندع الكتاب المقدس جانبا

    او كما صرح بها القديس بولس


    [ الفــــانـــدايك ]-[ Heb:7:18 ]
    [ فانه يصير ابطال الوصية السابقة من اجل ضعفها وعدم نفعها. ]



    وحقا لا اجد خير ما اختم بة هــــذا الجزء قبل ان نبدأ بعون الله تعالى في استعراض النقاط السابق ذكرها من الكتاب .


    الا قول الحق تبارك وتعالى




    [ يونس:36 ]
    [ وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إَنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلَيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ ]




    [ التوبة:31 ]
    [ اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ]



    يبدأ الكتاب باستعراض القوانين المدنية الحديثة و كما قلنا سابقا ان هذة الامور لا تهم على الاطلاق فكلها قوانين وضعية حديثة



    و سنرى بأمر الله تعالى فيما بعد انة و حتى القران السابع العشر الميلادي كان يعمل بتعدد الزوجات في معظم دول اروبا و بين الملوك و القدسين .



    برجاء مراجعة هذا الجزء جيدا قبل البدء في قراة الفقرات التالية للمزيد من الشمول .
    تعدد الزواجات في العهد القديم ((التوراة))




    جاء في هذا الكتاب الفقرة الرابعة (صـ 20 ـ)

    الاتي :



    هذا الكلام باطلا تماما

    فاولا:

    1-الرب قد عاقب لامك قبل ان يتزوج بزوجتة الثانية كما جاء في سفر التكونين

    سفر التكوين 4
    10 فَقَالَ: «مَاذَا فَعَلْتَ؟ صَوْتُ دَمِ أَخِيكَ صَارِخٌ إِلَيَّ مِنَ الأَرْضِ.
    11 فَالآنَ مَلْعُونٌ أَنْتَ مِنَ الأَرْضِ الَّتِي فَتَحَتْ فَاهَا لِتَقْبَلَ دَمَ أَخِيكَ مِنْ يَدِكَ.
    12 مَتَى عَمِلْتَ الأَرْضَ لاَ تَعُودُ تُعْطِيكَ قُوَّتَهَا. تَائِهًا وَهَارِبًا تَكُونُ فِي الأَرْضِ».
    13 فَقَالَ قَايِينُ لِلرَّبِّ: «ذَنْبِي أَعْظَمُ مِنْ أَنْ يُحْتَمَلَ.
    14 إِنَّكَ قَدْ طَرَدْتَنِي الْيَوْمَ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ، وَمِنْ وَجْهِكَ أَخْتَفِي وَأَكُونُ تَائِهًا وَهَارِبًا فِي الأَرْضِ، فَيَكُونُ كُلُّ مَنْ وَجَدَنِي يَقْتُلُنِي».
    15 فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «لِذلِكَ كُلُّ مَنْ قَتَلَ قَايِينَ فَسَبْعَةَ أَضْعَافٍ يُنْتَقَمُ مِنْهُ». وَجَعَلَ الرَّبُّ لِقَايِينَ عَلاَمَةً لِكَيْ لاَ يَقْتُلَهُ كُلُّ مَنْ وَجَدَهُ.
    16 فَخَرَجَ قَايِينُ مِنْ لَدُنِ الرَّبِّ، وَسَكَنَ فِي أَرْضِ نُودٍ شَرْقِيَّ عَدْنٍ.
    17 وَعَرَفَ قَايِينُ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ حَنُوكَ. وَكَانَ يَبْنِي مَدِينَةً، فَدَعَا اسْمَ الْمَدِينَةِ كَاسْمِ ابْنِهِ حَنُوكَ.
    18 وَوُلِدَ لِحَنُوكَ عِيرَادُ. وَعِيرَادُ وَلَدَ مَحُويَائِيلَ. وَمَحُويَائِيلُ وَلَدَ مَتُوشَائِيلَ. وَمَتُوشَائِيلُ وَلَدَ لاَمَكَ.
    19 وَاتَّخَذَ لاَمَكُ لِنَفْسِهِ امْرَأَتَيْنِ: اسْمُ الْوَاحِدَةِ عَادَةُ، وَاسْمُ الأُخْرَى صِلَّةُ.

    *فاين في الكتاب المقدس قد عاقب الرب لامك لاتخاذه زوجة ثانية؟

    و هذا يناقض تماما ما جاء في نفس الكتاب
    (صــ 28 ــ)
    حيث يقول الانبا شنودة عن زواج ابراهيم من سارة و هاجر
    2- يقول ان اِتِخَاذ الزوجة الثانية يأتي من الشهوة الجنسية و الجري وراء الاهواء


    و يناقض ايضا ما صرح بة

    القديس أغسطين

    في نفس الكتاب (صـ76ـ)

    " سمح للأزواج باتخاذ نساء عديدات، ولم يكن سبب ذلك شهوة الجسد ولكن فكرة الانجاب... أما الآن فلم يعد إنجاب البنين واجباً كما كان فى القديم".


    فلماذا هذا التناقض الواضح

    لما الافتراء على لامك انة حينما اتخذ زوجة ثانية كان بدافع الشهوة الجنسية !!!!

    بينما الذي دفع ابراهيم علية السلام لاتخاذ زوجتة الثانية هاجر لم يكن بدافع شهوة جنسية؟!!!

    و حينما سمح للأزواج باتخاذ نساء عديدات لم يكن ايضا بهدف الشهوة الجنسية و انما لاكثار النسل ؟!!!

    ما الذي يمنع اتخاذ لامك زوجة ثانية اكثار نسلة و ذريتة؟!!!

    و من اين جاء الانبا شنودة من الكتاب المقدس ما يجعل جرم تعدد الزوجات بمثابة القتل؟!!!

    و اين في الكتاب المقدس ان الله تعالى اهلك العالم بالطوفان بسبب قتل لامك لاخية
    او لا تخاذة زوجة اخرى ؟!!!

    حقــــــا

    العديد من الاسئلة التي بحاجة الى الى اجابة ؟؟؟

    *ملحوظة على هامش الموضوع*


    يقر الانبا شنودة انة و حينما عدد ابراهيم زوجاتة لم يكن هذا بدافع الشهوة الجنسية







    فما يفعلة رجل كبير في مثل ابراهيم علية السلام بزوجة ثانية

    و استمر في التماس الاعذار
    و لكن
    حينما يــأتي الموضوع الى رسول الله محمد صلى الله علية و سلم
    الذي قضي شبابة صلى الله علية و سلم مع ارملة
    (السيدة خديجة) رضي الله عنها
    تكبرة بخمسة عشر عاما

    و لم يتزوج عليها طوال حياتها رضي الله عنها
    و تزوج بعدها بالسيدة سودة رضي الله عنها
    و هي في سن الخمسين

    و مع ذلك نرى تطاول السِنِة الكثير من الحاقدين الجهلاء من النصارى
    (دون تعميم)


    في الخوض في سيرة الحبيب محمد صلى الله علية وسلم
    و تلفيق الافتراءت الباطلة الواهية حول تعدد زوجاتة صلى الله علية وسلم.
    و هكذا يستمر مسلسل الكيل بمكيالين!!!!!!!!



    جاء في الكتاب (صـــ 20 : 21 ــ) الاتي





    لم يقل احد على الاطلاق ان تعدد الزوجات هو الاصل في اي ديانة

    و لو كان ما سبق صحيح لوجدنا اي نص من قريب او بعيد يحرم التعدد على نوح

    ولكن الموضوع ليس بتشريع فليس معنى ان نوح لم يتخذ زوجة ثانية

    بانة التشريع

    و الا فحينما سكر نوح و تعرى فكان هذا ايضا بالتشريع

    سفر التكوين 9

    17 وَقَالَ اللهُ لِنُوحٍ: «هذِهِ عَلاَمَةُ الْمِيثَاقِ الَّذِي أَنَا أَقَمْتُهُ بَيْنِي وَبَيْنَ كُلِّ ذِي جَسَدٍ عَلَى الأَرْضِ».
    18 وَكَانَ بَنُو نُوحٍ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنَ الْفُلْكِ سَامًا وَحَامًا وَيَافَثَ. وَحَامٌ هُوَ أَبُو كَنْعَانَ.
    19 هؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ بَنُو نُوحٍ. وَمِنْ هؤُلاَءِ تَشَعَّبَتْ كُلُّ الأَرْضِ.
    20 وَابْتَدَأَ نُوحٌ يَكُونُ فَلاَّحًا وَغَرَسَ كَرْمًا.
    21 وَشَرِبَ مِنَ الْخَمْرِ فَسَكِرَ وَتَعَرَّى دَاخِلَ خِبَائِهِ.

    22 فَأَبْصَرَ حَامٌ أَبُو كَنْعَانَ عَوْرَةَ أَبِيهِ، وَأَخْبَرَ أَخَوَيْهِ خَارِجًا.
    23 فَأَخَذَ سَامٌ وَيَافَثُ الرِّدَاءَ وَوَضَعَاهُ عَلَى أَكْتَافِهِمَا وَمَشَيَا إِلَى الْوَرَاءِ، وَسَتَرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا وَوَجْهَاهُمَا إِلَى الْوَرَاءِ. فَلَمْ يُبْصِرَا عَوْرَةَ أَبِيهِمَا.
    24 فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ نُوحٌ مِنْ خَمْرِهِ، عَلِمَ مَا فَعَلَ بِهِ ابْنُهُ الصَّغِيرُ،
    25 فَقَالَ: «مَلْعُونٌ كَنْعَانُ! عَبْدَ الْعَبِيدِ يَكُونُ لإِخْوَتِهِ».
    26 وَقَالَ: «مُبَارَكٌ الرَّبُّ إِلهُ سَامٍ. وَلْيَكُنْ كَنْعَانُ عَبْدًا لَهُمْ.
    27 لِيَفْتَحِ اللهُ لِيَافَثَ فَيَسْكُنَ فِي مَسَاكِنِ سَامٍ، وَلْيَكُنْ كَنْعَانُ عَبْدًا لَهُمْ».
    28 وَعَاشَ نُوحٌ بَعْدَ الطُّوفَانِ ثَلاَثَ مِئَةٍ وَخَمْسِينَ سَنَةً.
    29 فَكَانَتْ كُلُّ أَيَّامِ نُوحٍ تِسْعَ مِئَةٍ وَخَمْسِينَ سَنَةً، وَمَاتَ.



    و الغريب في الموضوع انتهاء الاصحاح دوزن ادنى اشارة لعقاب الاله لنوح عن هذا الفعل

    حقا شئ عجيب !!!!!!!!!!!

    و بالقياس فمن اللمفترض ان يكون هذا تشريع ايضا

    فهل يقبل الانبا شنودة ذلك القياس ؟؟؟؟!!!!!!!!!!





    الملاحظ في الموضوع

    ان الله تعالى انقذ العالم في سفينة نوح

    فهل من المعقول ان تكون سفينة صغيررة بالنسبة لعدد المؤمنين مع نوح و ابنائة و الحيوانات و الطيور و .........

    فهل من المنتظر ان يطلب الرب من نوح ان ياخذ من كل كائن اثنانت او ثلاثة او اربعة .............

    هل يعقل هـــــــــــــــــذا ؟؟؟؟؟؟!!!!!

    ثانيا و حتى لو افترضنا صحة القول

    فمن المفترض الان ان الحيوانات تكون كائنات لا تعرف التعدد

    و لكن ماذا تقول الحقائق العلمية

    هناك العديد من الحيوانات التي تتخذ اكثر من زوجة و بعض زواحف و الطيور

    http://www.abc.net.au/science/news/e...sh_1204826.htm





    1- من الملاحظ ان الانبا شنودة لا يعلم عن من يتحدث و يذكرهم بانهم فشلوا في الوصول الى هذا الهدف السامي العظيم

    انهم الانبياء في كتابة المقدس

    (سليمان / ابراهيم / داود / موسى / .................)

    يرجى مراجعة بداية الموضوع

    تعدد الزواجات في العهد القديم ((التوراة))

    2- قلنا مرار السيد المسيح لم يحر م العدد على الاطلاق بولا نصض صريح على الاطلاق

    بل انة اباح التعدد في العديد من نصوص الكتاب

    يرجة الرجوع لهذا الجزء
    التعدد و العهد الجديد في المشاركات
    8 - 9 - 10 - 13- 15 - 19





    زوجات النبي إبراهيم 3 زوجات و 10 سرارى


    1- سارة زوجته و أخته لأبيه

    سفر التكوين 17: 15

    وَقَالَ اللهُ لإِئبْرَاهِيمَ: «سَارَايُ امْرَأَتُكَ لاَ تَدْعُو اسْمَهَا سَارَايَ، بَلِ اسْمُهَا سَارَةُ.

    سفر التكوين 20: 12

    وَبِالْحَقِيقَةِ أَيْضًا هِيَ أُخْتِي ابْنَةُ أَبِي، غَيْرَ أَنَّهَا لَيْسَتِ ابْنَةَ أُمِّي، فَصَارَتْ لِي زَوْجَةً.

    2 - هاجر جارية سارة

    سفر التكوين 16: 3 - 4

    3 - فَأَخَذَتْ سَارَايُ امْرَأَةُ أَبْرَامَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةَ جَارِيَتَهَا، مِنْ بَعْدِ عَشَرِ سِنِينَ لإِقَامَةِ أَبْرَامَ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، وَأَعْطَتْهَا لأَبْرَامَ رَجُلِهَا زَوْجَةً لَهُ.

    4 - فَدَخَلَ عَلَى هَاجَرَ فَحَبِلَتْ. وَلَمَّا رَأَتْ أَنَّهَا حَبِلَتْ صَغُرَتْ مَوْلاَتُهَا فِي عَيْنَيْهَا.

    3- قطورة

    سفر التكوين 25: 1

    وَعَادَ إِبْرَاهِيمُ فَأَخَذَ زَوْجَةً اسْمُهَا قَطُورَةُ،


    سفر التكوين 25: 6
    وَأَمَّا بَنُو السَّرَارِيِّ اللَّوَاتِي كَانَتْ لإِبْرَاهِيمَ فَأَعْطَاهُمْ إِبْرَاهِيمُ عَطَايَا، وَصَرَفَهُمْ عَنْ إِسْحَاقَ ابْنِهِ شَرْقًا إِلَى أَرْضِ الْمَشْرِقِ، وَهُوَ بَعْدُ حَيٌّ.

    اما بخصوص ان الالة قد تسامح فقط و لم يامر بة



    فهذا كلام باطلا ايضا حيث امر الاله هوشع باتخاذ زوجة ثانية


    سفر هوشع (1:2-3)

    2 أَوَّلَ مَا كَلَّمَ الرَّبُّ هُوشَعَ، قَالَ الرَّبُّ لِهُوشَعَ: «اذْهَبْ خُذْ لِنَفْسِكَ امْرَأَةَ زِنًى وَأَوْلاَدَ زِنًى، لأَنَّ الأَرْضَ قَدْ زَنَتْ زِنًى تَارِكَةً الرَّبَّ».

    3 فَذَهَبَ وَأَخَذَ جُومَرَ بِنْتَ دِبْلاَيِمَ، فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا،

    سفر هوشع (2:1-3)

    1 وَقَالَ الرَّبُّ لِي: «اذْهَبْ أَيْضًا أَحْبِبِ امْرَأَةً حَبِيبَةَ صَاحِبٍ وَزَانِيَةً، كَمَحَبَّةِ الرَّبِّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ وَهُمْ مُلْتَفِتُونَ إِلَى آلِهَةٍ أُخْرَى وَمُحِبُّونَ لأَقْرَاصِ الزَّبِيبِ».

    2 فَاشْتَرَيْتُهَا لِنَفْسِي بِخَمْسَةَ عَشَرَ شَاقِلَ فِضَّةٍ وَبِحُومَرَ وَلَثَكِ شَعِيرٍ.

    ((الرب هو الذي امر هوشع ان يأخذ زوجة ثانية))
    تابعوووووونا



    التعديل الأخير تم بواسطة عمرو شعبان ; February 12th, 2011 الساعة 05:48 PM

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

Posting Permissions

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Scroll To Top